الجمعة 16 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

محمد الغلوسي: للحكومة كل "الشجاعة" لمواجهة احتجاجات جرادة، فهل لها نفس الشجاعة لمواجهة الفساد ونهب المال العام؟

محمد الغلوسي: للحكومة كل "الشجاعة" لمواجهة احتجاجات جرادة، فهل لها نفس الشجاعة لمواجهة الفساد ونهب المال العام؟ محمد الغلوسي

تعيش مدينة جرادة على وقع احتجاجات شعبية، منذ شهر دجنبر الماضي، ضد التهميش والعزلة والفقر وضيق ذات اليد.. هذه المدينة المنجمية التي تعتبر فيها المناجم الوسيلة الوحيدة لعيش ساكنتها، والتي أغلقت منذ سنة 1998.

وبعد إغلاقها قدمت وعود رسمية لساكنتها، وهي الوعود التي كتبت بالحبر على أوراق رسمية تحمل خاتم الجهات المسوؤلة، وعود بالتنمية وإيجاد بديل اقتصادي ينتشل شبابها من البطالة ويفتح في وجه الجميع أفقا للحرية والعدالة والعيش الكريم.

وبعد مرور ما يقارب عشرين سنة على تلك الوعود، استفاق سكان المدينة المنسية على واقع يزداد بؤسا وقتامة وفضح كل الوعود الزائفة التي لم تقدم، كما يحصل في الكثير من الأحيان، إلا لتأجيل الأزمة !

وها هي الحكومة تقدم من جديد وعودا لطمأنة الناس، لكن هؤلاء فقدوا الثقة في كل شيء ونفذ صبرهم، ونظموا احتجاجات شعبية ووجهت بالقمع والعنف، وكان لحكومتنا كل الجرأة السياسية والقانونية للتصدي لتلك الاحتجاجات، بكل "شجاعة" و"صرامة" في "تطبيق القانون"، كما يردد الناطق الرسمي باسم الحكومة.

فهل للحكومة كامل الجرأة والشجاعة لمواجهة الفساد ونهب المال العام والرشوة والريع والإفلات من العقاب بنفس الحزم والصرامة؟

- محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام