الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

الحالة النفسية لحراس السجون تُقلق التامك وتضطره لخوض هذا القرار

الحالة النفسية لحراس السجون تُقلق التامك وتضطره لخوض هذا القرار صورة من الأرشيف

تستعد المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، لإطلاق مباريات التوظيف بالتعاقد مع مجموعة من الأطباء والأخصائيين النفسيين، لتعزيز لجنة مركزية تضم أطرا من المندوبية، مهمتها التوجيه والدعم النفسي للموظفين.

الخبر أوردته يومية "المساء"، اليوم الخميس 15 مارس 2018، أن اللجنة المذكورة سيعهد إليها إخضاع الراغبين في الالتحاق بصفوف موظفي إدارة السجون لاختبارات نفسية، وهو أمر لم يكن معهودا في السابق.

وكانت الاختبارات تقتصر على شق كتابي وآخر شفوي، على اعتبار أن أهمية هذه الاختبارات النفسية التي ستنضاف إلى ما ذُكر، تكمن في كون موظفي السجون يندرجون في خانة حملة السلاح.

وتضيف اليومية أن حالات سوء استخدام السلاح الوظيفي سجلت في صفوف موظفي السجون، جراء أزمات نفسية كان يمر منها بعض الموظفين، إذ أقدم موظف بسجن سوق أربعاء الغرب على وضع حد لحياته باستخدام السلاح الوظيفي.

وأقدم موظف آخر على توجيه طلقات من سلاحه الوظيفي وإطلاق أعيرة نارية داخل برج المراقبة على مدير سجن عين عائشة بتاونات.

ونقلا عن مصادر اليومية فهذه الاختبارات الدورية للوضع النفسي لحراس السجون فرضتها تقارير بخصوص موظفين يعانون من اضطرابات نفسية، حتمت إخضاعهم للاستشفاء بمستشفيات الأمراض العقلية والنفسية، كما هو الشأن بالنسبة لموظف بسجن عين علي مومن بسطات.