الجمعة 21 سبتمبر 2018
مجتمع

منخرطو "ودادية بدر" بسطات ينتفضون ضد البيجيدين، ويضعون شكايتهم على طاولة العثماني

منخرطو "ودادية بدر" بسطات ينتفضون ضد البيجيدين، ويضعون شكايتهم على طاولة العثماني جانب من الوقفة

في لقاء مغلق، جمع سعد الدين العثماني، الأمين العام حزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة بأعضاء الحزب بسطات يوم الأحد 25 فبراير 2018، ومنعت وسائل الإعلام من ولوج القاعة الخاصة التي احتضنته من أجل مواكبته، بحجة أن اللقاء داخلي وتواصلي، اعتبر بعض المتتبعين أن سرية الاجتماع وتهريب مضمون النقاش الذي طرح فيه، سرعان ما انكشفت أسبابه بعدما شهد محيط القاعة تدفقا لافتا لمجموعة من المحتجين المتضررين من مشروع الودادية السكنية بدر المثيرة للجدل والمحدثة من طرف القياديين المحليين للحزب بالمدينة، وهو المشروع السكني الذي عرف تأخرا كبيرا في الإنجاز بسبب خروقات وتجاوزات عديدة، وتعالت الاحتجاجات أمام القاعة التي حاول بعض المنخرطين المتضررين اقتحامها لإسماع العثماني صوت ضحايا ودادية بدر "المصباحية".

هذا وأكد طارق جداد، باسم المنخرطات والمنخرطين المحتجين، لـ "أنفاس بريس" بأنه بعد إلحاحهم تم استقبالهم أخيرا من طرف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الذي تسلم شكايتهم، والتي وصفوا لهم فيها معاناتهم ومأساتهم منذ 10 سنوات من تماطل مكتب الودادية، الذي ينتمي كل أعضائه لحزب البيجيدي، في تنفيذ وعوده المتكررة وتمكينهم من الحصول على بقعهم السكنية، وبالتالي يعمد المكتب استغلال الانتماء السياسي لسلب مدخراتهم.. وعبروا عن صدمتهم عندما علموا بأن المكتب لم يقم حتى بالحيازة النهائية للوعاء العقاري للمشروع؟! وأضاف جداد بأن العثماني سجل أسماء وأرقام هواتف ممثلي المحتجين ووعدهم بالاتصال بهم بعد دراسة مضمون الشكاية .

يحدث هذا ولم تمر سوى أيام قليلة فقط على ما قاله العثماني، خلال يوم دراسي تم بسلا حول دور السكن الاجتماعي في النهوض بالاقتصاد الوطني، نظمته الفدرالية الوطنية للوداديات السكنية، حيث كشف أن الحكومة تعمل مع مختلف الفاعلين الاقتصاديين والجمعويين من أجل ضمان سكن لائق لكل المواطنين وفي كل جهات المملكة. مضيفا أن الجمعيات والتعاونيات والوداديات السكنية تلعب دوراً رئيسياً في هذا الشأن.