الأحد 18 نوفمبر 2018
مجتمع

يا للعجب.. أصبح للماء الشروب لون بإقليم سيدي قاسم؟ (مع فيديو)

يا للعجب.. أصبح للماء الشروب لون بإقليم سيدي قاسم؟ (مع فيديو) صورة من الأرشيف

طالبت ساكنة جماعة سيد الكامل بإقليم سيدي قاسم، من السلطات المحلية والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب ومجلسهم الترابي بضرورة تقديم "توضيحات في شأن تغير لون الماء المخصص للشرب". وقالت مصادر جريدة "أنفاس بريس" من عين المكان "نحن اليوم نقف عاجزين عن تفسير ظاهرة تغير الماء الصالح للشرب بصنابيرنا، ونتخوف من تأثير ذلك على صحتنا".

وأكدت المصادر نفسها بأن ساكنة الجماعة "أبلغت الجهات المسؤولة عن تغير الماء الذي أصبح لونه كلون الحليب"، وأضافت المصادر أن ساكنة جماعة سيد الكامل "تعيش حالة من التهميش وعدم التواصل مع مشاكلهم الحياتية، من طرف الجهات المعنية والقائمين على الشأن المحلي".

الأكثر غرابة في موضوع الماء، الذي أصبح له لون بالمنطقة، هو أن الحزب الذي يترأس جماعة سيد الكامل هو حزب "البيئة والتنمية المستدامة، الذي من المفروض فيه أن يغلب جانب اهتمامه البيئي لفائدة ساكنة الجماعة التي تتعدى 32 ألف نسمة"، حسب تعبير مصادر الجريدة.

في هذا السياق طالبت الساكنة بجماعة سيد الكامل بتوضيحات والإجابة عن استفساراتهم بخصوص أسباب تغير لون الماء، وينتظرون من مجلسهم البيئي بأن يبدد مخاوفهم والتواصل معهم بنتائج مختبرية بعد القيام بتحليل عينات من الماء/ الحليب الذي عمم على الساكنة بسخاء دون أن تتدخل السلطات المحلية للقيام بواجبها والضغط على المكتب الوطني للماء الصالح للشرب لتقديم إجابات في الموضوع.