الجمعة 21 سبتمبر 2018
فن وثقافة

أبناء وبنات زرياب يوجهون الدعوة للإحتفاء بالموسيقى المغاربية في طنجة

أبناء وبنات زرياب يوجهون الدعوة للإحتفاء بالموسيقى المغاربية في طنجة أعضاء من الجمعية المنظمة

يحتضن المركز الثقافي أحمد بوكماخ بطنجة، يومي 24 و 25 فبراير 2018، فعاليات مهرجان ثقافات مغاربية، تحت شعار: أندلسيات وتراثيات مغاربية.

وقد أعدت جمعية أبناء وبنات زرياب للموسيقى الأندلسية والروحية بطنجة، برنامجا حافلا لإنجاح فقرات هذا المهرجان المتميز، الذي سيعرف مشاركة فرق موسيقية من مختلف دول المغرب العربي، إضافة إلى ندوات فكرية ومسابقات شعرية، وعروض أزياء مغاربية، ومعارض تشكيلية، وعدة أنشطة أخرى متنوعة.

وخلال الندوة الصحافية التي عقدتها الجمعية المنظمة في مقرها، أكد الدكتور علي بن يعيش، دينامو المهرجان، أن الإقدام على تنظيم مهرجان في هذا المستوى، يعكس رغبة الجمعية في إبراز القواسم الفنية المشتركة بين دول المغرب العربي من خلال إبراز أنماط من الموسيقى الروحية الرفيعة بعيدا عن الرداءة الفنية المنتشرة في الساحة.

كما أوضح محمد العوامي، مدير المهرجان، أن مهرجان ثقافات مغاربية يأتي في سياق أهداف الجمعية المتعلقة بتكريس موعد سنوي للإحتفاء بالفن الراقي.

من جهته أشار أحمد الحريشي، الشاعر والفاعل الثقافي، إلى أن المهرجان خطوة حقيقية نحو مزيد من إثراء المشترك الثقافي بين دول المغرب العربي، في أفق الوحدة بين شعوب المنطقة. في حين استعرض الفنان سعد التمسماني الخطوط العريضة للجانب المالي للمهرجان.

وتشمل فعاليات المهرجان ندوة فكرية هامة حول موضوع المشتركات التراثية والروحية وتعزيز التآلف وعلاقة الجمال بين الأجيال المغاربية، من تقديم يونس الشامة والدكتور علي بن يعيش.