الأحد 21 إبريل 2019
مجتمع

تصدع في الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل بسبب الحرب بين المنياري وبنسماعيل (مع فيديو)

تصدع في الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل بسبب الحرب بين المنياري وبنسماعيل (مع فيديو) رشيد المياري (يمينا)، و أحمد خليلي بنسماعيل

مازال مسلسل شد الحبل والضرب تحت الحزام بين رئيس جمعية المشاريع الاجتماعية لوكالات توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالمغرب ونائبه رشيد المنياري الكاتب الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بالرباط.

وانطلقت حلقات هذا المسلسل "الهيتشكوكي"، عندما أشهرت بعض جمعيات المتقاعدين لائحة طويلة من الاتهامات في وجه المكتب المسير لجمعية المشاريع الاجتماعية لوكالات توزيع الماء والكهرباء، واتهام أحمد خليلي بنسماعيل بصفة شخصية بالتورط في اختلالات في تدبير ميزانية جمعية المشاريع التي تقدر 170 مليون درهم، ووضع مقربين منه للإشراف على إدارة العديد من العقارات ومراكز الاصطياف والمركبات الرياضية على الصعيد الوطني.

الشد والجدب بين عضوي الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل، من المنتظر أن يتطور لمعارك طاحنة تهدد الاستقرار داخل قيادة الاتحاد المغربي للشغل، خاصة بعد أن اتخذت هذه "المعارك الطاحنة" منحى خطيرا وصل حد التهديد بالقتل، وهو ما تم توثيقه في أحد تجمعات مناضلي بنسماعيل بمقر تابع للاتحاد المغربي للشغل بعين الشق يسمى (دار العسكري)، حيث أعلن منشط التجمع أنه (يذهب إلى الرباط باستمرار لتتبع المنياري.... وأنه مستعد لقتل كل من يريد أن يمس شعرة من رأس بنسماعيل). أنظر الفيديو.
ومن المنتظر أن يخلف هذا الفيديو ردود فعل عنيفة من الطرفين، لاسيما بعد أن أكد مقربون من البرلماني رشيد المنياري، أن هذا الأخير يستعد لوضع شكاية لدى وكيل الملك بخصوص الخروقات التي تم تداولها في عدد من وسائل الإعلام المتعلقة بتدبير مالية جمعية المشاريع. 

رابط الفيديو هنا