السبت 22 سبتمبر 2018
مجتمع

800 ملعب قرب للشباب تستنفر 3 وزراء بدعم من صندوق التجهيز الجماعي

800 ملعب قرب للشباب تستنفر 3 وزراء بدعم من صندوق التجهيز الجماعي من اليمين: محمد بوسعيد، عبد الوافي لفتيت، الطالبي العلمي، وكمال العياشي
وقع كل من وزير الشباب والرياضة، ووزير الداخلية، ووزير الاقتصاد والمالية، والمدير العام لصندوق التجهيز الجماعي، على اتفاقية إطار لتمويل برنامج إنجاز حوالي 800 ملعب للقرب بالمجالين القروي وشبه الحضري. وفي هذا السياق قال وزير الشباب والرياضة في تصريح صحافي يوم الثلاثاء 13 فبراير من السنة الجارية "نتوجه اليوم في هذا البرنامج للعالم القروي لكون المدن أخذت حصتها، ولنضمن لشباب العالم القروي فضاءات اللعب".  

وقد حرصت الأطراف الموقعة على هذه الاتفاقية على بلورة تصور جماعي يهدف إلى تسريع وتيرة إنجاز 800 ملعب قرب لتغطية الخصاص الحاصل في هذا المجال، مبرزة أن التوزيع الجغرافي لإنجاز هذه الملاعب سيهم جميع الأقاليم بالمملكة وخاصة بالجماعات الترابية بالعالم القروي. وحسب مصادر جريدة "أنفاس بريس" فقد أشار وزير الشباب والرياضة خلال حفل توقيع الاتفاقية الاطار، إلى ارتفاع الطلب على "ملاعب القرب بالنظر إلى النجاحات التي عرفتها" وأضاف بأنه بموجب هذه الاتفاقية سيقدم "صندوق التجهيز الجماعي قرضا للمجالس الإقليمية في كل إقليم وعمالة، على أن تقوم وزارة الشباب والرياضة بإنجاز هذه الملاعب وتسديد الأقساط السنوية لصندوق التجهيز الجماعي.".

وأكد وزير الاقتصاد والمالية أن هذه الاتفاقية، الإطار تندرج ضمن "الاهتمام البالغ الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس لفئة الشاب، لوضع سياسة مندمجة لفائدة الشباب... من خلال توفير المرافق الترفيهية والثقافية والرياضية باعتبارها فضاءات ملائمة لتفجير طاقاتهم وصقل مواهبهم ".

وفي نفس السياق، أكد بوسعيد على أن توقيع هذه الاتفاقية/الإطار "لتمويل برنامج إنجاز حوالي 800 ملعب للقرب بالمجالين القروي وشبه الحضري، سيسهم في تسريع إنجاز هذه الملاعب وخاصة في العالم القروي.". مشددا على أهمية "طريقة تمويلها التي ستمكن في ظرف سنة أو سنتين على أقصى تقدير من بناء 800 ملعب للقرب، واستثمارها عبر ضمان تدبير أمثل لمرافقها وفتحها للعموم حتى تكون فعلا رهن إشارة كافة الشباب في كل جهات المملكة.

المدير العام بالنيابة لصندوق التجهيز الجماعي، أكد خلال حفل التوقيع على "أهمية هذه الاتفاقية في النهوض بالتنمية بشكل عام والرياضة على وجه الخصوص". وأبرز  في سياق حديثه عن الحدث "دور صندوق التجهيز الجماعي في إنجاز هذا النوع من المشاريع الهادفة إلى تشجيع فئة الشباب على الممارسة الرياضية والمساهمة في تحقيق التنمية البشرية".