الأحد 23 سبتمبر 2018
كتاب الرأي

منعم وحتي: هل يرتاح ذاك القاضي على وسادته؟

منعم وحتي: هل يرتاح ذاك القاضي على وسادته؟ منعم وحتي

بعد الأستاذ جلال الحلماوي ببني ملال، السلطة القضائية تحاول أيضا قطع رأس الأستاذ المحامي البوشتاوي بالحسيمة.

هناك هيئة منظمة للمحامين تتابع في الشكل والمضمون القضايا التي تهم المحامين، هل تضطلع بأدوارها؟

حين يضع القاضي رأسه على وسادة نومه، فليتأكد أنه لم يقطع رأسا أو رزقا ظلما، تصنيفا بين قضاة الجنة والنار الأرضيتين.

حين الحديث عن الاستقلالية في القضاء، هي استقلالية عن السلطة الحاكمة؟ أم عن مصالح الناس؟ أم عن مصالح الدولة؟ أم عن مصالح المعارضة؟ أم عن تقديرات خاصة للصالح العام؟ أم عن تكييف النصوص لقطع رؤوس بعينها؟

أسئلة تتناسل، والجواب مضمر في قلب طموح لقضاء يمثل الجميع، قضاء يحقق العدالة، قضاء...