الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
مجتمع

احتجاجات مصحوبة بمسيرة تخرج عامل إقليم أسفي من مكتبه للقاء المحتجين

احتجاجات مصحوبة بمسيرة تخرج عامل إقليم أسفي من مكتبه للقاء المحتجين عامل الإقليم الحسين شاينان ،ومشهد من الإحتجاجات

خرج بحر الأسبوع الجاري سائقو سيارات الأجرة الكبيرة ببلدية جزولة لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر البلدية المتواجدة جنوب مدينة أسفي.

و طبقا لمعلومات حصلت عليها " أنفاس برس"، فإن الوقفة الاحتجاجية التي نظمت، الأربعاء 17 يناير 2018، جاءت للفت انتباه المسؤولين المحليين لمطالب المحتجين ذات الصلة بقطاع النقل عبر سيارات الأجرة الكبيرة ووضعيته بذات البلدية.

هذا و استنادا لمصادر من المشاركين في هذه المحطة الاحتجاجية، فمطالب سائقي سيارات الأجرة الكبيرة بجزولة تتجلى في ضرورة تهيئة المحطة الحالية، و توحيد محطات النقل المتواجدة بجزولة، و كذا إيلاء عناية للشارع العام.

و في سياق ذي صلة، نظم المحتجون مسيرة نحو عمالة إقليم أسفي انطلاقا من بلدية جزولة، و ذلك لرفع مطالبهم إلى المسؤول الأول عن الإقليم و الدعوة إلى إيجاد حلول لها.

و في خضم تفاعله مع وقفة المحتجين أمام مقر عمالة أسفي، خرج عامل الإقليم الحسين شاينان من مكتبه لينزل على أرض الوقفة الاحتجاجية للقاء المحتجين و التداول معهم بخصوص موضوع الاحتجاج، علاوة على التطرق لصيغ حل الإشكالات و المطالب المتعلقة بالمجال.

حري بالذكر بأن جزولة تعيش إشكالات متعددة تقلق راحة ساكنتها و تسهم في تسويق صورة مشوهة عن المدينة الصغيرة، كما هو الحال لمياه الصرف الصحي ذات الرائحة الكريهة بمدخل البلدية و غياب مفوضية للأمن الوطني وواقع سوق البلدية الأسبوعي؛ هذا بالإضافة إلى الشارع العام لجزولة الذي يتخبط في وضعية تسيب و عشوائية متقدمين و كان أرضا لحوادث سير أقل ما يقال عنها أنها مخيفة و كارثية، حال يستوجب كثيرا من الاهتمام و التنسيق و الجدية للارتقاء بمدينة جزولة و دفعها لمصاف المدن الصاعدة.