السبت 25 مايو 2019
مجتمع

التجرؤ على الكوفية الفلسطينية يربك افتتاح يوم دراسي بالبرلمان

التجرؤ على الكوفية الفلسطينية يربك افتتاح يوم دراسي بالبرلمان أحمد ويحمان

تميزت أشغال اليوم الدراسي، حول المجلس الوطني للغات، التي يحتضنها البرلمان اليوم الثلاثاء 16 يناير 2018، بإعلام تقدم به أحمد ويحمان، عضو الرابطة المغربية الأمازيغية للمشاركات والمشاركين قبيل افتتاح الجلسة الافتتاحية حول محاولة منعه من الدخول .

والعجيب أن السبب الذي حاول أمن البرلمان منع ويحمان بسببه دخول مبنى مجلس النواب هو الكوفية الفلسطينية التي يلفها ضيف اليوم الدراسي حول عنقه، علما أنه رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع !

والمثير للعجب أكثر هو جواب مسؤول الأمن ردا عن سؤال وضعه عليه، بحضور جمع كبير من المشاركات والمشاركين،

السؤال الاستفهامي لويحمان :ما المشكل في الشال الفلسطيني السي المسؤول؟

ج: القضية أمنية !

س: من حيث ماذا يهدد قماش فلسطيني أمن مجلس النواب؟!!

ج: هذه تعليمات أمنية .

ويحمان: هذا اسمه تجاوز غير مقبول!! ولن نسكت عنه..

وبعد مشادات كلامية وتمكن ويحمان من الدخول، أصر قبل افتتاح اليوم الدراسي تسجيل وإدانة الواقعة والمطالبة بالتحقيق فيمن يتحمل مسؤولية هذه التعليمات المنكرة وخلفياته في هذا الإجراء، لاسيما بعد حصول تصرف في بيان مجلس النواب الخاص بالقدس، الذي يعتبره البعض تزويرا، وطالب بشأنه سبع رؤساء الفرق والمجموعات البرلمانية توضيحا لم يتوصلوا بخصوصه حتى اليوم بأية مراسلة من رئاسة المجلسين.