الأربعاء 30 سبتمبر 2020
اقتصاد

حسين نصر الله: هل يتعين الحديث عن البيضاء "سمارت سيتي" أم "البيضاء وسخ سيتي" ؟  

حسين نصر الله: هل يتعين الحديث عن البيضاء "سمارت سيتي" أم "البيضاء وسخ سيتي" ؟   حسين نصر الله

أكد حسين نصر الله، قيادي استقلالي، وعضو مجلس مدينة الدار البيضاء، أن أياد حزبه بيضاء على مدينة الدار البيضاء، بحكم أنه، أي "الميزان"، لم يشارك في تسيير شؤون المدينة منذ ثلاثين سنة، وأضاف من خلال برنامج إذاعي على أثير "راديو لوكس"، يوم الخميس 4 يناير 2018، أن حزب العدالة والتنمية فشل فشلا ذريعا في تحقيق ما يتوخاه البيضاويون في حاضرتهم، أو حتى ما يهمهم كساكنة أكبر مدينة في المغرب.

وشدد حسين نصر الله على أن ما يجب فعله من طرف أي عاجز عن تطبيق الأهداف التي رفعها واضح، وهو تقديم الإستقالة وبكل بساطة "يعقدو ندوة صحفية ويشرحو فيها الاسباب وها فاش فشلنا، واليوم نعلن انسحابنا". وفي تعليقه على أمل تحويل مدينة الدار البيضاء إلى مدينة ذكية، قال القيادي الاستقلالي بأن الموضوع مجرد وهم و بعيد جدا عما تقدمه مؤشرات المعطيات المتوفرة، طالما أنه لا يمت بصلة لما هو متداول للترويج الإعلامي.

وبدل التطبيل لـ"سمارت سيتي" عن الدار البيضاء، يردف حسين نصر الله، وجب الإعتراف بـ"مدينة متسخة"، لأنها فعلا متسخة جدا، يؤكد. قبل أن يحسم كلامه بأن ليس هناك أصلا "سمارت سيتي" في العالم حتى نتصوها في المغرب، وإنما هناك أحياء ليس إلا. اللهم إحدى المدن البرازيلية المتحدث عن شروعها في استحقاق هذا اللقب.