الاثنين 19 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

عبد الرحمان العمراني: في الحاجة لإقلاع فاس

عبد الرحمان العمراني: في الحاجة لإقلاع فاس عبد الرحمان العمراني

بين دجنبر بداية التسعينيات من القرن الماضي، حيث كانت الأحداث في فاس، ودجنبر الحاضر، لا يبدو حقا أن الأشياء تغيرت بشكل يوحي بالتطور.. نفس الواقع الحضري المتميز بغلبة الهشاشة على السعة، وسيطرة اللامهيكل على المهيكل، وشح الاستثمار العمومي في المرافق الكبرى، وتقلص القاعدة الصناعية بشكل متسارع. تراجع آخر تسجله المعطيات الماثلة، هو الهجرة المتزايدة للأطر (من كل نوع) نحو السيلليكونات فالي silicon valley المغربية في طنجة والقنيطرة والبيضاء.

أحد الاصدقاء، ونحن نتناقش هذا الصباح حول وضع فاس والآفاق، لم يتردد في استعمال كلمة hopeless ترميزا لضعف الأمل حينما قلت له إن العمل على إعادة إقلاع فاس يتوقف على تجميع كل الإرادات والطاقات المخلصة. الرد كان مؤشرا على تشاؤم مهول ألم بجزء كبير من النخب الفكرية والاقتصادية بالمدينة.

وبين هذا وذاك وعطالة المؤسسات التمثيلية في المدينة وعجزها عن المقاربة الاستراتيجية لشروط الإقلاع، يبقى السؤال الأساسي المطروح: ترى متى يتم التفكير في واقع هذه المدينة بما يلزم من الصدق والطموح... وتقدير الساكنة.. واحترام التاريخ؟