الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
جالية

شكيب بوعلو : لهذا السبب يحمل مغاربة العالم نظرة قاسية تجاه المؤسسات المعنية بقضايا المهاجرين‎

شكيب بوعلو : لهذا السبب يحمل مغاربة العالم نظرة قاسية تجاه المؤسسات المعنية بقضايا المهاجرين‎ شكيب بوعلو
أكد شكيب بوعلو، الكاتب الإقليمي للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بفرنسا وعضو المجلس الوطني في تصريح لـ " أنفاس بريس " على هامش اليوم الدراسي الذي عقده الحزب بباريس نهاية الأسبوع الماضي، تحث شعار : " من أجل سياسة جديدة لصالح مغاربة العالم في خدمة الديمقراطية والتنمية في المغرب " أن مغاربة العالم يحملون نظرة قاسية فيما يتعلق بالمؤسسات الرسمية المهتمة بقضايا المهاجرين، مقدما على سبيل المثال مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذي تجاوز مدة صلاحيته القانونية وكان يفترض تجديده منذ 5 سنوات، مضيفا بأنه مازال يشتغل بنفس الطريق السابقة رغم الكثير من الإنتقادات التي وجهت لأدائه من طرف مغاربة العالم وهو ما اعتبره بوعلو مجرد تبذير للأموال العامة، مقدما على سبيل المثال فشله في طرح وجهة نظر تهم مشاركة مغاربة العالم في الحياة السياسية وعلى رأسها الإنتخابات التشريعية الأخيرة، كما أنه فشل – يضيف بوعلو – في ايجاد صيغة تمكن مغاربة العالم من مواطنة كاملة علما أن مهمته كانت أساسية بالنسبة لمغاربة العالم، وهو نفس المعطى الذي ينطق أيضا على مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج والتي لم يجد مجلسها الإداري منذ فترة طويلة، كما توقف بوعلو عند مشكل غياب التنسيق بين المؤسسات الرسمية المعنية بقضايا مغاربة العالم، والذي ينعكس سلبا على أداء هذه المؤسسات.
وأضاف بوعلو في نفس التصريح أن اللقاء الدراسي الذي انعقد بباريس ركز أيضا على تطورات المشهد السياسية في المغرب في ارتباط مع قضايا مغاربة العالم ودور الحزب في دعم مغاربة العالم وتنزيل الفصول الدستورية التي تحميها وتؤكدها، الى جانب التدبير القنصلي والعلاقات الخارجية للحزب مع الأحزاب الإشتراكية، مشيرا الى أن الحزب ركز خلال اللقاء الدراسي على أهمية وضع استراتيجية عمل من أجل ضمان حقوق المشاركة السياسية لمغاربة العالم.