الأحد 16 يونيو 2019
سياسة

رئيس بلدية كلميم: الضحايا الذين جرفتهم مياه الأودية يتحمل مسؤوليتها الوالي العظمي (تسجيل صوتي)

رئيس بلدية كلميم: الضحايا الذين جرفتهم مياه الأودية يتحمل مسؤوليتها الوالي العظمي (تسجيل صوتي)

بعد أن ظل الأمر محصورا في دائرة ضيقة، كشف عبد الوهاب بلفقيه رئيس بلدية كليميم، أن المسؤولية الكبيرة، بعد سقوط ضحايا فيضانات تيمولاي وتلمعدرت، يتحملها محمد علي العظمي والي جهة كليميم السمارة، والمندوب الجهوي لوزارة التجهيز والنقل، "حيث لم يول الوالي أهمية للنشرة الإنذارية التي أطلقت منتصف الأسبوع الماضي، والتي حذرت من عواصف رعدية ستضرب المناطق الصحراوية".

وأضاف عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، في لقاء مع إذاعة "إم.إف.إم"، مساء أمس الأحد 23 نونبر 2014، أن الوالي العظمي تعنت في اتخاذ الإجراءات اللوجيستيكية اللازمة لمواجهة كل الاحتمالات، إلى أن أصبحنا اليوم أمام كارثة بكل المقاييس، وأصبح إقليم كليميم منطقة منكوبة، تغمره المياه والسيول.. وما كان عدد الضحايا يصل لهذا العدد لو اتخذت الإجراءات الاستباقية لمواجهة ارتفاع منسوب مياه الأودية، لكن إهمال ولا مسؤولية والي جهة كليميم السمارة، وعدم التنسيق بين جميع المصالح المختصة جعل عدد الضحايا يصل لهذا الرقم، فهو مسؤول عن هذه الأرواح البريئة".

رابط التسجيل الصوتي هنا