الأربعاء 24 يوليو 2024
نشاط ملكي

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان ويتقبل التهاني بهذه المناسبة

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان ويتقبل التهاني بهذه المناسبة
أدى أمير المؤمنين الملك محمد السادس، مرفوقا  بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي أحمد، وصاحب والأمير مولاي اسماعيل، يومه الاثنين 10 ذي الحجة 1445ه الموافق لـ17 يونيو 2024م، صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد الحسن الثاني بمدينة تطوان.

وقد غصت جنبات الطريق التي مر منها الموكب الملكي، بحشود المواطنين والمواطنات الذين جاؤوا ليباركوا لأمير المؤمنين العيد السعيد، وهم يهتفون بحياة الملك ويباركون خطواته.

ولدى وصول الملك إلى المسجد، استعرض الملك تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية.

وعقب الصلاة، أبرز الخطيب في خطبة العيد الدلالات الكبيرة لهذا اليوم الجليل الذي جعله الله خاتمة للعشر الأوائل من ذي الحجة المباركة، مبرزا أن عيد الأضحى يمثل شعيرة من شعائر الإسلام، ومنحة إلهية من الرب الرحيم، فيها تتجلى الوحدة والأخوة والتكافل والتضامن بين المسلمين.

وأضاف الخطيب أن هذا العيد يحل على المغرب وقد حباه الله تعالى بالأمن والأمان والطمأنينة والرخاء، بفضل إمارة المؤمنين، الركن الركين والحرز المتين.

وأشار إلى أنه بفضل أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين الملك محمد السادس، وبفضل حكمته وسداد رأيه، أضحى المغرب أمة مزدهرة، بما أطلق الملك من مشاريع كبرى هادفة بانية، جعلت مكانة المغرب مرموقة بين الأمم، وبوأته منزلة يعتبر بها نموذجا دوليا وإقليميا، وكذا حرص الملك على إقامة الدين وشعائره، وتثبيت قيمه ومناهجه.

وفي الختام، ابتهل الخطيب وجموع المصلين إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين ويقر عين بولي عهده الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه الأمير مولاي رشيد، ويحفظه في كافة أفراد أسرته الملكية .

كما رفعت أكف الضراعة إلى الله عز وجل بأن يمطر سحائب الرحمة والرضوان على فقيدي الوطن والإسلام الملكين  محمد الخامس والحسن الثاني، ويكرم مثواهما، ويطيب ثراهما.

بعد ذلك، قام الملك بنحر أضحية العيد اقتداء بسنة جده المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام، فيما قام إمام المسجد بنحر الأضحية الثانية.