الاثنين 15 يوليو 2024
فن وثقافة

مصطفى أبو مالك يخاطب أطفال ستينيات القرن الماضي من خلال الكتب المدرسية الفرنسية 

مصطفى أبو مالك يخاطب أطفال ستينيات القرن الماضي من خلال الكتب المدرسية الفرنسية  بعض من المقررات الدراسية الفرنسية التي تتلمذ عليها الأطفال المغاربة خلال ستينيات القرن الماضي
إشارة إلى أطفال ستينيات القرن الماضي: خلاصة مداخلة قدمتها بكلية الآداب بعين الشق بالدار البيضاء. 
 التنشئة الاجتماعية من خلال الكتب المدرسية القراءة النفسية والاجتماعية واستمرارية الخطاب السياسي الاستعماري  كتاب ترانشار Tranchart، إقرأ جيداً وافهم  Bien lire et comprendre (1961) 
 
هي محاولة لتحليل محتوى كتب المرحلة الابتدائية، وتسليط الضوء على المفاهيم الأساسية التي تنقل قيم الفكر الغربي والاستعماري، الذي لا يزال طازجا (الستينييات)، وهو أسلوب ماكر ومتستر في كثير من الأحيان لتهميش القيم الاجتماعية والثقافية الخاصة بالمجتمع المغربي.
 
أمينة ورينيه Mina et René وملف الوالدين: مستوطنون يظهرون الصفاء والاكتفاء العائلي؛ وهو أمر محبط لكثير من الأطفال في ذلك الوقت.
 
الغراب الرئيسي/الثعلب القبيح؛ الماعز الأبيض مقابل الماعز الأسود/الحمامة البيضاء تنقذ النملة السوداء؛ الذئب والعنزة والملفوف: أخلاق القصة: الخير والشر، الأسود والأبيض، القوي والضعيف، الكريم والشاكر، عالم غامض: الثلج/المساء أمام المدفأة/البحث عن الكنز/أكباش بانورج Panurge/عائلة من الحيوانات/الفيل والسلحفاة والأفعى/شجرة عيد الميلاد الصغيرة/يوكو-ليلي (دوم توم DOM TOM)
لقد أدرك مصممو هذا الدليل (مع ترانشار كقائد) أنه من الضروري استثمار عقول هؤلاء المراهقين الشباب (البالغين في المستقبل) لجعلهم "مواطنين حكيمين ومتكاملين تمامًا" حملت المواضيع مشاريع "المواطن"، ومن بين أكثرها دلالة:

الاسبرانتو يذهبون إلى السوق (وصمة عار، بعبارة ملطفة)
 عنزة السيد سوجان la chèvre de monsieur seguin (ثمن الحرية)
  باليماكو والمرأة الفرنسية الجميلة (مهمة حضارية)
الملف الشخصي المثالي: امرأة فرنسية
المشروع المثالي: الهجرة إلى فرنسا
لم نكن على علم بالاقتلاع والإقصاء (من الجيل الأول إلى الحاضر)
لقد كنا بعيدين كل البعد عن تصور انتكاسات وصم الأجانب
والخطاب البيداغوحي كان يركز على:
 
الدفء العائلي
  الحياة اليومية (الترفيه)
  القرية
  الأنشطة المهنية والزراعية
  المودة للحيوانات
  الأعياد

 
 قصص وحكايات مستوحاة من البيئة (الطبيعة، الحيوانات..)
كل شيء يسير جيدا في أفضل العوالم الممكنة

 
الافتراض: نحن ننقل الثقافة الغربية الفرنسية، ونحن منغمسون في تغيير مطلق للمشهد (اجتماعي، ديني)؛ نعيد التواصل مع الواقع في نهاية دروس اللغة الفرنسية.
المميزات: لكننا اكتشفنا الثقافة الفرنسية وتعلمنا أساسيات اللغة الفرنسية…
 
الخصائص الاجتماعية للخطاب
* تعزيز الأسرة والمدرسة والعمل (المؤسسات الأساسية في المجتمع)
* الأنشطة الترفيهية (الشاطئ، البحيرة، النهر، النزهة، العطل، الغابة، الجبال، الصيد، صيد الأسماك،)
* احترام القيم السائدة (الأدب، الاجتهاد، الصداقة الحميمة، النظافة، البيئة..)
* التحيز الجنسي (الأب في العمل، الأم في المطبخ)
* فوارق وكوارث:
* قانون الأقوى (الفيل والسلحفاة والأفعى)
* العنصرية (الاسبرانتو تذهب إلى السوق)
* الاستعمار (DOM TOM) "Youkou-Lili ودميتها الجديدة"
الأسس النفسية
* الحلم والإحباط (سفر، إجازة، راحة، ثلج، كرسي بذراعين، غرفة فردية، ألعاب، ملابس، وسائل نقل (سيارة، طائرة وقطار)، مياه جارية، فن الطهو، البحث عن الكنز، 
* الخضوع والاستقالة (السلطة، الجزاء، قطيعة الأجيال،
* التهور (عنزة السيد سوغان seguin) 
* اللاعقلاني (الطاحونة المسحورة)
العيوب: لقد تم التعامل معنا كأطفال مع وتقليل قيمتنا، أي أننا لم نكن قادرين على فهم الدروس التي يمكننا استخلاصها من فقرات معينة، مثل " أكباش بانورج".  
* جهود الأوربة (من أوروبا) والتغريب: استمرار الاستعمار بالوسائل التعليمية:
- الشكل ؛ تعزيز اللغة الفرنسية على حساب اللغة العربية
- ما يسمى بالقيم الحديثة على حساب القيم التقليدية.
 
                                       مصطفى أبو مالك،  أستاذ جامعي في علم الاجتماع وكاتب