الجمعة 21 يونيو 2024
فن وثقافة

شابة مغربية تفوز بالجائزة الكبرى لمسابقة الجزيرة الوثائقية للفيلم القصير

 
 
شابة مغربية تفوز بالجائزة الكبرى لمسابقة الجزيرة الوثائقية للفيلم القصير عصماء عدناني
أعلن عن نتائج مسابقة الجزيرة الوثائقية للفيلم القصير، وقد فازت بالجائزة الكبرى شابة مغربية، هذه المسابقة خصصتها الجزيرة للشباب من صانعي الأفلام.
 
الشابة المغربية الفائزة اسمها عصماء عدناني والفيلم الذي حصلت به على الجائزة اسمه “وفي النهاية اختفت”. شخصيا شاهدته، كما شاهدت أفلام اخرى شاركت في المسابقة، للأسف أغلبها سقط في فخ الروبورتاج وهذا عاد جدا بالنسبة للشباب المبتدئ والذي مازال يستكشف ويتعلم، بخلاف فيلم المغربية عصماء عدناني التي يظهر من خلال عملها أنها مدركة لأبجديات الفيلم الوثائقي، وقد حاولت توظيفها قد الإمكان وتوفقت في ذلك إلى حد كبير.
 
فيلمها هذا فيه اجتهاد واضح في أغلب عناصره من الفكرة إلى الإخراج مرورا بالتصوير، والموسيقى أو النشيد المستخدم، والتقطيع وقد أعجبت شخصيا في محطة من محطاته بكيفية التلاعب بفيديوهات عائلية قديمة كأنها فلاش باك.
 
أظن أن الفيلم حُذفت منه مشاهد عدة حتى يصبح فيلما قصيرا، لم أشعر بالملل استمتعت ووصلتني الفكرة كاملة في ثماني دقائق.
 
الجميل أن هذه المخرجة الشابة قامت بكل شيء لوحدها من إخراج وتصوير ومونتاج... يبقى القول إن مثل هؤلاء الشباب هم من يستحقون التشجيع والدعم والمساندة، ربما هذه المسابقة كشفت لنا عن مخرجة شابة واعدة اسمها عصماء عدناني، لكن لاننسى بأن لدينا الكثير من المواهب الشابة مثل عصماء لم تكتشف بعد لأن شيوخ الفشل والتفاهة ومريديهم هم من يتحكمون في اللعبة.
 
ألف مبروك لعصماء عدناني ونتمنى أن تُدعم داخل بلدها هي وكل الشباب مثلها.