الجمعة 21 يونيو 2024
مجتمع

يوم حاسم.. هل يقرر طلبة الطب العودة للمدرجات أم خوض سنة بيضاء؟

 
 
يوم حاسم.. هل يقرر طلبة الطب العودة للمدرجات أم خوض سنة بيضاء؟ جانب من الوقفة الاحتجاجية
الثلاثاء 11 يونيو 2024، هو يوم حاسم بالنسبة لطلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان في كل من وجدة والراشيدية والعيون ومراكش وفاس والدار البيضاء وطنجة والرباط وكلميم وبني ملال.. والمناسبة هي الاقتراع الوطني  الذي سيقوم به الطلبة، بدعوة من اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة التي دعت في وقت سابق لتنظيم جموع عامة إخبارية وطنية، وذلك يوم الاثنين 10 يونيو 2024، من أجل تقاسم مقترحات الوساطة الحكومية لحلحلة الأزمة، والمستجدات الأخيرة .

"أنفاس بريس"، اطلعت على المقترحات التي تقع في 62 صفحة والتي قدمت لممثلي الطلبة كن حكومة أخنوش، حيث تضمنت عددا من المحاور وكل محور يتضمن عددا من النقط التي تشكل ملفا مطلبيا متكاملا.

وبالنسبة للنقطة المثيرة للجدل والتي تتعلق بالسنة السادسة للطب العام وسنة التداريب التكميلية، فقد تم اقتراح استفادة طلبة السنة السادسة من جميع الامتيازات والمكتسبات المادية والمعنوية التي تخولها صفة طلبة الطب المكلفين بمهام طبيب داخلي في الطب.

وبالنسبة لسنة التداريب السريرية، اقترحت الحكومة إحداث تداريب سريرية داخلية لكامل الوقت اختيارية لفائدة طلبة الطب الذين استوفوا تداريب السنة السادسة قبل مناقشتهم الأطروحة، تمكنهم من الاستفادة من عدد من فترات التداريب بمدة شهر واحد على الأقل لكل تدريب قابلة للتمديد، بدورية مستمرة طيلة سنة واحدة، تكون للطالب خلالها نفس الصفة القانونية التي يحملها خلال سنته الختامية التي تضمن له الحماية القانونية، والتأطير البيداغوجي، كما تخول له الاستفادة من نفس قيمة التعويضات عن المهام التي كان يتقاضاها خلال نفس السنة السادسة، على أن تكون السنة السابعة اختيارية للخروج من مأزق المقاطعة المفتوحة.

وكانت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة، قد أفادت نهاية شهر ماي 2024، بأنها تلقت، بما سمته، "بروح إيجابية تصريح رئيس الحكومة، الذي أعلن فيه على أن التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب يعد من أولويات الدولة الاجتماعية"، وهو ما اعتبرته اللجنة الطلابية، "تأسيسا للمعالم الكبرى لحل أزمة التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب التي دامت لأزيد من 6 أشهر".