الثلاثاء 21 مايو 2024
مجتمع

تلاميذ فلسطينيون يزورون مقر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي

 
 
تلاميذ فلسطينيون يزورون مقر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي واجهة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي
زار تلاميذ فلسطينيون من مدينة القدس، الأربعاء 15 ماي 2024، مقر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بالرباط.
 
وقال الحبيب المالكي، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي: "إن هذه الزيارة تكتسي دلالات رمزية خاصة، لما يطبعها من قيمة إنسانية أخوية، يتقاسمها الشعبان الفلسطيني والمغربي".
 
وأبرز المالكي أن المغرب كان على الدوام إلى جانب فلسطين وشعبها، مذكرا بأن للعلاقات بين المملكة وفلسطين تاريخ طويل وعميق، وخاصة علاقة المغاربة بالقدس ومقدساتها.
 
وأشار، في هذا السياق، إلى أن "القدس كانت دائما مقصدا للمغاربة عند حجهم ورحلاتهم وسعيهم الديني والروحي، والعلمي والتربوي، وظل حي المغاربة معلمة حضارية وتاريخية تعبر عن هذا العمق التاريخي العظيم، وهذه اللحمة الوثيقة والموثقة".
 
من جانبه، أكد محمد سالم الشرقاوي، المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، أن المغاربة يتمتعون بموقع أثير في مدينة القدس، حتى أن بعض التلاميذ هم من أصول مغربية، مشيرا إلى أن المقدسيين أبوا إلا أن يسموا المدرسة التي بنتها وكالة بيت مال القدس الشريف في القدس ب"مدرسة الحسن الثاني" تكريما لفضائل الملك الراحل في خدمة القضية الفلسطينية.
 
وأشار إلى العلاقات التاريخية والطيبة بين المغاربة والفلسطينيين، مضيفا أن " هذا التاريخ يتكرس بالأعمال المستمرة للجنة القدس، برئاسة الملك محمد السادس، على المستوى السياسي والدبلوماسي والقانوني وكذلك على المستوى الميداني والاجتماعي".
 
من جهته، قال سفير دولة فلسطين بالمغرب، جمال الشوبكي، إن هذه الزيارة ترمز لعمق العلاقات الفلسطينية المغربية، كما تأتي، لتؤكد أن أطفال المغرب يتضامنون مع أطفال فلسطين .
 
كما شدد الشوبكي، في هذا السياق، على أن المغرب وفلسطين شركاء في القدس.
 
وتندرج زيارة وفد التلاميذ الفلسطينيين والتي تنظم بتعاون مع وكالة بيت مال القدس الشريف، في إطار الأنشطة الثقافية التي ينظمها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بمناسبة مشاركته في فعاليات المعرض الدولي للكتاب والنشر في دورته الـ 29.