الثلاثاء 21 مايو 2024
كتاب الرأي

عبدالغني السلماني: العجائبي والغرائبي في العالم الروائي لأسامة المسلم

 
 
عبدالغني السلماني: العجائبي والغرائبي في العالم الروائي لأسامة المسلم عبدالغني السلماني

قبل الحدث:

المشهد لم يكن يتعلق بانتظار نجم سنيمائي أو مغني مشهور، بل الأمر مخالف بكل المقاييس ، الخبر نقلته وسائل الإتصال ومنصات التواصل وهناك من تَفه الحدث واعتبر الحادث مجرد فلتة وفقط .يتعلق الأمر بالكاتب و الروائي السعودي أسامة المسلم الذي “خلق” الحدث يوم السبت 11 ماي 2024 بالمعرض الدولي للنشر والكتاب، الذي بات ينظم في مدينة الرباط كل سنة ، من النادر رؤية مشاهد الزحام الشديد، مع وجود حالات إغماء لحضور حفل توقيع كتاب ، لدرجة أن السلطات المغربية اضطرت لإلغاء الحفل، وإخراج الرجل الذي حجّ من أجله العديد من الشبان والشابات خوفاً من وقوع حوادث نتيجة التدافع الذي سببه ذلك السيل من اليافعين واليافعات، الذين أتوا في ساعة مبكرة، ووقفوا في طوابير ازدادت طولا وعرضا مع مرور الساعات، حتى اختنق بها فضاء معرض الكتاب.

وأصبح أسامة المسلم مبحوثا عنه رغم وجود العشرات من الكتاب بالكاد يوقعون نسخا معدودات ... فما هو السر الذي يميز هذا الكاتب المتميز؟ وهل وجد الوصفة ليعيد لقراء الأدب شغف المتابعة وعشق الكتاب ؟ ماسر هذه الكتابة التي أصبحت مستقطبة لجيل جديد اعتقدنا مبكرا أنه هجر الكتاب واستوطن فضاءات أخرى؟ هذا ما تجيب عنه هذه المحاولة المتواضعة.

معرض الرباط والتزاحم المعرفي:

أعترف بداية أنني وكغيري من المتتبعين لم أكن أعرف هذا الكاتب أسامة المسلم ولم يسبق لي قراءة إحدى رواياته ، سمعت باسمه لأول مرة لحظة الإكتشاف في وسائل التواصل الاجتماعي والأخبار الواردة عن يوميات المعرض الدولي للكتاب لهذه السنة ، والإنزال الضخم الذي صاحبه، كيف يمكن للحدث أن يرتبط بأشهر كاتب غير معروف ؟ كيف يمكن فهم هذا الحادث وخاصة أننا فتحنا أعيننا على عالم مواز لم نسمع به من قبل ؟ كيف يخرج علينا حشد من الشباب واليافعين يريد رؤية كاتب و أخد صورة معه والحصول على شرف التوقيع لإحدى أعماله. ربما قد يكون هذا حال جميع من أعرفهم أو جيلي المهووس بالأعمال الفكرية الصلبة ثقافيا وإديولوجيا.

الإحتفاء بهذا الكاتب من قبل جيل جديد، اعتبر من وجهة نظر بعض المثقفين اختراقا ثقافيا حينما فكر وزير الثقافة بتنظيم جولة توقيعات في العديد من المدن المغربية لتلبية رغبة إقبال المتزايد على أعمال الكاتب السعودي، وهناك من تسرع وحكم على نفسه بأنه كاتب فاشل دون أن يطرح السؤال ، بأن المشهد يتطلب تحليلا سوسيولوجيا لفهم الظاهرة والأذواق أيضا .هذا الحادث شكل صدمة في الوسط الثقافي المغربي نظرا لوجود قاعدة جماهيرية من الشباب و اليافعين على وجه الخصوص يقرؤون لأسامة مسلم. هذه الصدمة تسلط الضوء على الهوة العميقة بين أسئلة واقع الكتابة وانشغالات الشباب، أن تستشعر روعة الإثارة وراء فكرة و قصص خيالية من خلال سرد الحكايات تقود المتلقي أحيانا إلى عشق الأدب والخيال. كثير منا يركن إلى عالم الخيال والأدب، وكثيرًا ما نجد أنفسنا بين عالمَيْن: عالم واقعي مثقل بتفاصيل الدهشة و الهموم كعقدة يابسة تتأرجح بين رغبة التمدد في الحنايا وتسلُّط الجسد المتيقظ، وعالم آخر خيالي متقض تجول في عوالمه المتعددة خبايا وحكايات هو ما يصنعه أسامة المسلم في حبك شخوص رواياته ...صحيح أن هنالك لحظات في الواقع تحمل مع مُضيّها جمالًا لا يُنكر، إلا أن للقصص دهشة لا مثيل لها. فكلما اهتز بنا العالم، ثبتنا القدم الأخرى في عالم الحكايات، وكلما زعزع الأول الوقوف، أسند الأخير راحة يده كي لا نقع في الهلاك المدهش.

أكثر ما شدّني في هذه الواقعة ، هو هذا العجز الذي أدهش الكثيرين الذي استبدّ بهم الاعتقاد لوجود قوالب جاهزة للكتابة ، لم يكن بمقدورهم معرفة وفهم ما يجري حولنا من تحوّلات، وإصرار بعضهم على استقبال الوقائع والأحداث بمدافع الأحكام المسبقة البالية واليقينيات المريبة ، ومسايرة الحادث لإنتاج المواقف والأحكام بدل استحضار عنصري الفهم والاستيعاب، مثل هذه الظواهر غالبا ما ينتهي بها النقاش فجأة بين مؤيد ومعارض ، بينما نحن أمام رسالة جاءتنا لكي نفهم من جديد ونعيد الفهم أننا في عالم يتشكل باستمرار ، ويولد معه إنسان جديد لا يخضع بالضرورة لقوالبنا وأدوات فهمنا التقليدية.

اكتشفت أنني مع ظاهرة تستحق التوقف وعلي التريث ويجب أن لا أتماهى مع الدعوات المتسرعة التي كانت لها مواقف شاردة من الكاتب في هذه الحالة لا ينفع الإنطباع المتسرّع، ويزداد يقيني بهذا الطرح حينما طرحت سؤالي على ابنتي الطالبة هل تعرفين أسامة المسلم ؟ أجابت تعرفه وتعرف أعماله ومن متابعيه على الأستيغرام ... هل نقترب من الجواب بعض الشيء ويجب أن نعيد التفكير والأحكام أيضا.

السعودي أسامة مسلم لم يكن مغمورا حسب اعتيادنا أو مؤثر يتقن فن الكلام واللغو المبين ، حَمَلَته الشبكات الاجتماعية على منصة التتويج ومنحته فرصة الإنتشار السريع، بل هو كاتب له مهارات متعددة محترف وغير متطفّل على فن الكتابة. مبدع بتجربة حياتية ملهمة وخاصة، تروي فصولها الكبرى الشخصية الرئيسة لرواية “خوف” التي كانت في الأصل عبارة عن يوميات شخصية يبوح فيها لنفسه بما خلّفته لديه تجربة الانتقال من أمريكا حيث عاش سنوات طفولته الأولى، إلي بلده الأصلي العربية السعودية، من “صدمة حضارية” من خلال هذه التقنيات وظف أسامة قوالب الفانتازيا. جزء من سر الرجل أنه جمع بين كتابة ذكية تعزف على أوتار يافعينا الحساسة، وتمشي بتوازن دقيق فوق حبل فاصل بين المباح والمحظور، دينيا واجتماعيا، وبتحالف مدروس وملهم مع بعض المؤثرين الذين يقربونه أكثر إلى الشباب.

 

العالم الإبداعي وفانتازيا الأدب:

بعد قراءة سريعة لبعض منجز الكاتب الروائي أسامة مسلم وجدت أن كتاباته تتميز بنوع من الفانتازيا والفانتازيا التاريخية من خلال استحضار قصص وأحداث ذات طابع تشويقي وبسرد للأحداث على الطريقة السينمائية ذات الحوارات المتينة ، فهو يعرف كيف يسرد الأحداث بشكل مشوق يتفنن في وضع أسماء فريدة وغريبة. كما تتسم معظم رواياته بالنهايات غير المتوقعة، وهذا ما جعل من يعتبر أعماله الإبداعية لها مقومات أن تتحول إلى دراما أو أفلام سينمائية على شاكلة إبداعات "هاري بوتر" هذا الكاتب القادم من السعودية، جعل يافعي البلد مع فعل القراءة في توجس التفاؤل، وعشق الكتاب. لأنهم في الأخير وجدوا كاتبا يستجيب لأفق انتظارهم فهو يعرف كيف يحدثهم عن عوالم السحر وما وراء الطبيعة، بلغة “الجن والإنس” وهو بهذا الشكل المتميز يخترق وجدان جيل “قيل عنه إنه جيل هجر القراءة واستبدلها بالتيكتوك”.

لكن في المغرب، يكتفي المثقف ببكائيات من قبيل أن الشاب المغربي لا يقرأ سوى دقيقة واحدة في السنة- يعتمد على إحصائيات لا نعرف مصدرها - دون أن يقدم له كتاباً واحداً يحاكي عوالمه أو يناجيها ، بل دون أن يتوقف لحظة ليلقي نظرة على ما يوجد داخل رأس هذا الشاب ويفهمه، الساحة لا تزال فارغة في المغرب، والشباب – المراهقون على وجه الخصوص – ينتظرون كاتباً يتواصل معهم و يتحدى خيالهم ويقدم لهم متعة الكتابة التي تستجيب لهمومهم ، الكتابة هي وجبة تمزج بين التخييل والتاريخ والأسطورة والخيال العلمي دون تثاقف مشروط.

قراء الروائي أسامة يجمعون أنه يتمتع بهذا القدر من السلاسة في نقل الأحداث والعوالم ،يكتب بطريقة جذابة ومشوقة مليئة بالسحر والرعب، من المفارقات أن أولى رواياته بساتين عربستان سلسلة روائية صدرت سنة 2015 وتعتبر أول سلسلة يكتبها المسلم ويذكر أن السلسلة شائعة ولازلت رواياتها في على قائمة الكتب الأكثر مبيعا .

 

سر بنية التخييل :

يظل الاهتمام بالتخييل الأدبي، مبحثاً متجدداً يتجاوز كل الحدود. ففي العلوم الإنسانية هيمنت مفردة التخييل على كل الأنشطة الإبداعية والفكرية، إن الفكر النقدي بحاجة ماسة إلى وضع نظرية للمتخيل، بهدف معرفة حدود وإمكانات هذا الأخير. ففي الجدل القائم حول توظيفات التخييل، كان من الواجب العودة إلى وظيفة الأدب ، لنرى ما أحدثه التيار الفلسفي، الذي كان ينظر إلى التخييل من الزاوية النقدية. حيث يرتبط التخييل بالنشاط العقلي الفلسفي على خطى التخييل، يكون المشي في أركان الخيال، لا وصف للطريق إليه، يكون التوغل داخل ماهية الفانتازيا ، باعتبارها لغة تحكي وتحاكي ذهني الكاتب والقارئ معًا، وليس تباعًا، وفق علاقة تبادلية تفضي إلى غاية واحدة في ذواتهما، وهي الوسيلة. ولعلها مفارقة واضحة أن نعرّف الخيال، أن نحدد ما لا حدود له، إلا أنه من المهم أن نتخذ خطوة أولى تجاهه، لا سيما حسب مفهوم الخلفية الفلسفية المتداخلة التي وضعت الأسس النقدية للأدب وتمثيلاته المتعددة. إذا كان الطابع “الغرائبي” كعامل مشوق لتتبع إنتاجات الكاتب السعودي أسامة المسلم وهو ما منحه شعبية واسعة لدى الشباب في الأوساط العربية مما جعل أعماله تترجم إلى لغات أخرى .

من خلال قناعته برفض أسامة المسلم جملة "نحن قوم لا نقرأ" واستبدالها بجملة "نحن قوم لا نكتب"، استطاع الروائي "أسامة المسلم" أن يصل للجيل الجديد ويعيد للكتاب والقراءة هيبتها في ظل الضجيج والتقنيات الحديثة ليصنع لغة الفارق الحقيقي لجيل متعطش للقراءة والمعرفة من خلال عمله الإبداعي "بساتين عربستان".باعتبارها سلسلة فنتازيا ،إن جودة الكتابة هي السعادة التي تستقطب قراءه باعتبارها تحمل عالما متخيلا وجميلا ، إنها العوالم التي استقطبت الجموع الغفيرة، التي جاءت تلبي نداء القراءة إنه تجاوب في زمن تعصف به المتغيرات. فالأدب الفانتازي يوفر للجيل الجديد مسرحاً للهروب من واقع محتمل التقييد، إلى فضاء حر تتلاشى فيه حدود الممكن والمستحيل. لقد اختار الشباب الغوص في أعماق روايات أسامة المسلم، ليس لمجرد التسلية، بل لتحريك الأفكار وتمرد الأحاسيس، مستلهمين من شخصياتها التحدي والشجاعة والعنفوان .

لابد أن ننتبه أن هناك إنتاج أدبي حقيقي، قد لا يعجبنا، لكنه يمنح الاستحقاق الكامل لمبدعيه و أسامة المسلم واحد من الكتاب الذي عرف كيف يحمل صفة الكاتب والروائي، عرف كيف يسود في لحظة لا تسعف تسويق الكتب بالشكل المربح ، لكن أسامة المسلم بذكاءه وموهبته ، عرف كيف يستقطب جيل شاسع بمساحة فضاءات المعارض التي تحتفي بالكتاب في العديد من العواصم العالمية ، فلم يمارس أسامة على عشاقه أستاذية ولا وصاية، بل أخذ بأيدي أحلامهم وهواجسهم.


جمالية الأدب الفانتازي:

إن الأدب الفانتازي ليس مجرد هروب من الواقع، بل هو إعادة صياغة له، تمكين للشباب ليروا العالم بعيون متجددة، مفعمة بالأمل والإمكانيات. في كل مرة يطوي صفحة من روايات أسامة مسلم، ينقش في ذاكرته قصة شجاعة يمكن أن تترجم إلى واقعه، مهما كان معقداً أو محبطاً.

 

لذا، فإن الإقبال المتزايد على روايات أسامة مسلم يعد تأكيداً على دور الأدب الفانتازي في تشكيل وعي وإدراك الشباب، وتعزيز قدرتهم على التخيل والابتكار، وبناء مستقبل أكثر إشراقاً، حيث تتحقق الأحلام وتتجاوز الخيالات لتصبح واقعاً ملموساً. ومن خلال الأدب الفانتازي، يطرح أسامة مسلم أسئلة عميقة حول الهوية والمعنى والقيم، وهي قضايا تتردد صداها في أحاسيس وهواجس الجيل الجديد ، ففي عالم رواياته يجد الشباب مرآة لصراعاتهم الداخلية، وفي تفاصيل شخوصه ، يتعلم القراء كيف تكون الشجاعة ليس فقط في مواجهة الوحوش الأسطورية، بل في مواجهة التحديات اليومية.


إن حماس هؤلاء الشباب للحضور والانخراط في جلسات التوقيع مع أسامة مسلم، يعكس رغبة ملحة في التواصل المباشر مع صانع الأحلام الذي أعطاهم القوة ليتخيلوا ويحلموا. هل بالفعل يبحث الشباب عن دعم في مواجهة مخاوفهم وفي تحديد مساراتهم؟

 

في الختم:

 

إن إقبال الشباب المغربي على روايات أسامة المسلم ليس مجرد ظاهرة عابرة، بل هو تعبير عن ثقافة جيل يبحث عن معنى أعمق وتأثير أرقى في رحلته نحو التحقق الذاتي والانسجام مع العالم. إنها الدعوة للتفكير والتساؤل، للبحث عن أجوبة في زوايا الكون الخفية وراء العيون المجردة واليقينيات الساطعة ، الجيل الجديد لا يمكن أن يقبل بشكل مكثف على أعمال العروي والغيطاني ومحمود أمين العالم ....ربما لأنها لا تمتح من سرد الفانتازيا، بل هي رغبات الشباب في تشكيل هويته ، يبحث في المتخيل ما يلهم وجدانه ليتحدى الظروف.

ما وقع في معرض الكتاب لا يطرح سؤال القراءة والثقافة والشبكات الاجتماعية فقط، بل ينبهنا إلى هذا الإنسان الجديد الذي يولد أمام أعيننا، ولادة طبيعية غير قيصرية وإن كانت سريعة.
هذا الانسان لا يشبهنا بكل تأكيد، لكن المطلوب منا ليس الحكم عليه أو محاكمته، بل علينا فهمه واستيعاب هواجسه وتوجساته والتأقلم معه إذا لزم الأمر ، لأنه هو المستقبل، هو الآتي، هو ما سيبقى لنا . بينما نحن نعجز حتى عن مسايرة جمهور الثقافة والأعلام المنصي العابر بالأحرى أن نحلم باستباقه، أو على الأقل مسايرته.

 

عبدالغني السلماني

ناقد وكتب