الاثنين 26 فبراير 2024
كتاب الرأي

حسن شاكر: في الموسم القـــادم سنحتـرف فــن تجميل واقـــع الهــجرة

حسن شاكر: في الموسم القـــادم سنحتـرف فــن تجميل واقـــع الهــجرة

يمكن تصنيف هذه السنة بالنسبة للمهاجرين ضمن سنوات العجــاف..حيث نخرت الأزمة الاقتصادية جيوب المهاجرين...فالعديدون لم يستطيعوا أداء واجب الكراء..بعد كل المساطر تـوصلوا بقرارات الافراغ..والعديدون لم يستطيعوا أداء أقساط البنوك..تمت اعادة جدولة ديون البعض وللأسف البعض الآخر وضع منزله في المزاد العلني أو وافـق مُجبرا على تسوية مع البنـك...

العديدون انظموا الى طوابير طويلة أمام المصلحة الاجتماعية طلبـا لمساعدة عينية أو مالية..العديدون أرسلوا الزوجة والأبناء الى المغرب ..الى حيــن مـيْـســرة..العديدون بحثـوا عن بلدان آخرى آمنة من شــر الأزمة..العديدون أصبحوا تُـجارا للخُـردة مكـرهـيـن...

الأزمة الاقتصادية ضربت أوصال الأسرة المهاجرة ووصلت في حالات عديدة الى الطلاق وما  يرافقه من نـفـقة وحضانة أطفال وهـل نُـطبق قـانون هـنا أم مدونــة هنــاك..؟

العديدون أنـتُــزع أبناءهم منهم بحكم قاضي القاصرين لعدم قدرتهم على حمايتهم وسُــلموا الى المصلحة الاجتماعية..ولا نعلم  بكل دقـة هل في اطار كفالة أو تبني أو إعــارة...؟ ارتفعت معدلات الأمهات العازبات والدعارة وجرائم قتل بين الأزواج وكــذا حالات الانتحار...

ضحايا زلزال ايطاليا للسنة الماضية مازالوا  يلملمون جراحهم ويعانون من مشاكل مـــادية حيث اجتمعت البطالة مع تراكم الديون..ومشاكل نفسية خاصة بالنسبة للأبناء وتشتت الأسرة بين هنا وهنــاك...

العديدون يقعـون ضحية النصب والاحتيال..مُجبرون على تسوية أوضاعهم القانونية والاجتماعية في عطلة الصيف القصيرة.. فيتخلون عن الكثير من المصالح...

العديدون لازالوا يـرقـدون في ثلاجات المستشفـيات الايطالية أيـامـا في انتظار جمع أفراد الجالية لقيمة نقـل الجُـثمان..لـرفـض الجالية الدفــن خارج الوطـن.."وووا.. بــزاف بْـعيد وهو حـي و بْـعيد وهو ميـت.."

العديدون يتألمون لعــدم تعليم أبناءهم اللغة العربية..و وجود آلآف من أبناء المغاربة الشباب المزدادين بايطاليا أو ترعرعوا فيها لا يكتبون حتى أسماءهم باللغة العربية مما  يصعب معه فهــم عقودهم بالمغرب أو أثناء جلسات التقاضي بالمغرب وهناك أمثلة عديدة على ذلك..ليـتبـين وُجوب ضرورة دمج الشباب مع الأطفال في برامج تعليم اللغة العربية...

هــل هــوكــلام بــيــزنطــي..أم هـي بـرامـج النـوايـا الحسنـة..؟

و لــكن رغـم كل ذلك فالعديدون لم  يرفعوا "الــرايا البيضــا " أمام كل تلك المشاكل وصعوبة الــحلول..لأن خصوصية هذه الجالية وظروف هجرتها أكسبتْـها مناعـة قـوية وصبرا  يقترب من صبر أيــوب..حيث لا تُعــول لا على هــذا... ولا عــلى ذاك, بعـد يـأس من بـرامج  بيـزنطـية ..ورفعت شعــار..ما حـك جلـدك مثـل...

و رغـم كـل تلك الأمطارالغزيرة من البرامج وما تـم ضخه من أموال والاجتماعات المُـتلفزة و"المُـكرفطة" ..والتصريحات الباسمة وأن كل شيء على ما يُــرام وأنه تـم اتخاد التدابيرالكفيلة للإحاطة بهذه المشكلة في إطار مقاربة استراتيجية شمولية كما تم رصد ميزانية مهمة لذلك.. وبالتعاون مع جمعيات المجتمع المدني تم تسطير برنامج استعجالي في انتظار البرنامج الخماسي..كما أوفـدت مؤسسات الهجرة خبراء ووفودا على وجه الاستعجال للوقوف على مدى حجم المشكلة وتشخيصها حتى نحدد التدخل المناسب...

العديد من المهاجرين عند سماعهم هـذا الكـلام "لـمْـرصعْ " سواء أثـناء الاجتماعات أوفي خرجات إعلامية يُـصاب بحالة توهــان وخـيـبة أمـــل وأنه سمع هذا الكلام عشرات المـرات..

وكل من يقول العكس فهو.. مجــرد مُـتسول جمعوي أو مُـراهق سياسي..

هذه لائحة أولـية فقط لمشاكل قديمة ـ جديدة مازالت مستعصية رغم تعاقب مسؤولين على تدبير قطاع الهجرة وحاولـوا ابـتكار حلول وبرامج متنوعة ورُصدت أموال و دعــم حاتمي لجمعيات مغاربة العالم وللطلبة والموتــى والمساعدة القضائية والمخيمات الصيفية والاجتماعات التحسيسية هنا وهنـــــاك...

و هـنا يجب التوقف وتوجيه الاتهام أواللـوم..فإما أن الجالية تكذب على مؤسسات الهجرة  أو أن مؤسسات الهجرة تُـناور لفشلها في تدبير ملفات الجالية..؟

ونـقـع نحن في حيـرة الاختيار فإما نبحث عن جالية تعترف برفاهيتها ودلالها من طرف المؤسسات..أو نبحث عن مؤسسات هجرة قريبة من نبض الجالية ولا تسعى الى إذلالهـا..؟ لكــن مـن أيـن نبــدأ..؟

من جهــتنا نعـدكم في المـوسم القـادم أن نحترف فـن تجميل الــواقع بمساحيق جديدة ونحدد جرعات دقيقة لحبوب منـع اليــأس لـدخـــول عـالــم الســـورالـية.. لــن نُــزعج من يـتغنى  بوجود التـواصل و لا وجـود للإنتقائية وكـاذب من يُـشكك في الجودة العالية للخدمات القنصلية..ليس هناك فـراعنة الجمعيات بــل هناك رواد كـبـار..لا وجود للتهـديد بالمتابعة,لا إجبـارعلى توقيع الاعتذارات, لا وجود لمظاهرالإرتجاليـة والانتقائية, أما مصلحة الجالية والتطبيق السليم للبرامج فـأهــداف تـسمو على كل الاعتبارات الضيقة..لا رشوة ولا إهــانة بمقار القنصليات.. فقط هناك مُغالاة من طرف شردمة من البلطجية والفـلول المستوردة ..نشكركــم لـتفانيكم وسنكون بجانبكم ضد الغوغاء والأقــلام الصفراء الحاقدة الحاسدة وسنُكسـر أقــلام أعــداء النجـاح ..وأقــلامنا جاهزة للتوقيع على عرائض التضامن معكم وضـد كل المشوشين والفوضاويين ...المشاركة السياسية للجالية هي " تــرف ذهـني.." بوجود مؤسسات عديدة ترعـى  مصالحها وكل من يقول العكس فهو مجرد مُـتسول جمعوي أو مُـراهق سياسي ..فــأستمروا في عملكم الجبار بكل هــدوء... فبعـد "كـشف الحساب" تستحقـون النـياشيــن.