الأربعاء 17 إبريل 2024
خارج الحدود

الإعلامي الليبي إدريس أحميد: لا يمكن تصور بناء أي تكتل مغاربي بدون المغرب

الإعلامي الليبي إدريس أحميد: لا يمكن تصور بناء أي تكتل مغاربي بدون المغرب الإعلامي الليبي إدريس أحمي
أبدى الإعلامي الليبي والباحث في الشؤون المغاربية ادريس أحميد استغرابه الشديد لإعلان الرئيس الجزائري عن مبادرة لتشكيل تكتل مغاربي يستثني المغرب، متمنيا أن يكون هناك حل للخلاف المغربي - الجزائري وتفعيل اتحاد المغرب العربي بدل خلق كيان جديد يستثني الجغرافيا والتاريخ المشترك للشعوب المغاربية .
وتوقع أحميد أن تواجه المبادرة الجزائرية الفشل في غياب المغرب، داعيا الى إعادة النظر فيها، علما أن هناك علاقات بينية تجمع البلدان المغاربية، ولم شمل الاتحاد المغاربي ومعالجة الخلافات خاصة في ظل الأزمات التي يشهدها العالم وتشهدها المنطقة، ونظرا للدور القوي الذي يمكن أن يلعبه الاتحاد المغاربي من خلال تفعيل مؤسساته ومن خلال الدور الذي يمكن أن تلعبه الدول المكونة له .
كما لم يفت محاورنا الدعوة الى التعالي عن الخلافات بين البلدان المغاربية في ظل الأزمات التي يشهدها العالم وإيجاد حل لها، مضيفا بأن قيام اتحاد مغاربي قوي من شأنه أن يكون له دور أمام التكتلات الأخرى وخاصة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي وتكتل " البريكس " .
وأشار أحميد أن الحوار والتهدئة يمكن أن يفضي الى تجاوز الخلافات والوصول الى موقف موحد يعزز بناء اتحاد المغرب العربي، وهو الحلم الذي يراود الشعوب المغاربية، داعيا ليبيا وتونس وموريتانيا الى السعي الى حل توفيقي بين الجزائر والمغرب، مضيفا بأن المغرب تجمعه علاقات متميزة مع موريتانيا ومع ليبيا، حيث يلعب المغرب دورا مهما – يضيف – في احتضان حوارات الفرقاء الليبيين، متمنيا أن تبادر هذه الدول الى اتخاذ خطوات للم الشمل ومعالجة الخلافات وتجنب الاصطفافات والسعي الى تفعيل مؤسسات المغرب الكبير .
وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد أعلن عن رغبته في تشكيل تكتل مغاربي جديد يضم الجزائر وتونس وليبيا، مشيرا بأن الباب يبقى مفتوح أمام موريتانيا للانضمام اليه، مشيرا الى وجود اتفاق بين الجزائر وتونس وليبيا لخلق هذا الكيان .