الأربعاء 17 إبريل 2024
كتاب الرأي

محمد دخاي: الكفاءة التواصلية الغائبة وضعف حجاجية الخطاب الإعلامي عند وليد الركراكي

محمد دخاي: الكفاءة التواصلية الغائبة وضعف حجاجية الخطاب الإعلامي عند وليد الركراكي محمد دخاي
هل‭ ‬كان‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني‭ ‬وليد‭ ‬الركراكي‭ ‬مقنعا‭ ‬في‭ ‬خطابه‭ ‬الأخير‭ ‬الموجه‭ ‬إلى‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الرياضي‭ ‬بعد‭ ‬نكسة‭ ‬كأس‭ ‬أفريقيا‭ ‬بساحل‭ ‬العاج؟‭ ‬وهل‭ ‬كان‭ ‬خطابه‭ ‬حجاجيا‭ ‬شرعيا‭ ‬ومنطقيا،‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬في‭ ‬تحليل‭ ‬الخطاب‭ ‬الرياضي‭ ‬بالحجاج‭ ‬(اللوغوسي)‭ ‬أو‭ ‬العقلي،‭ ‬خصوصا‭ ‬وأن‭ ‬سيكولوجية‭ ‬المتلقي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحليل‭ ‬الخطاب‭ ‬الرياضي‭ ‬المهني،‭ ‬أو‭ ‬عبر‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بينت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬محتوياتها‭ ‬عن‭ ‬غياب‭ ‬التفاعل،‭ ‬ما‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬الجمهور،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعله‭ ‬يعجز‭ ‬عن‭ ‬تحقيق‭ ‬مايسميه‭ ‬أحد‭ ‬رواد‭ ‬التواصل‭ ‬الحديث‭ ‬(هابرمارس)‭ ‬بالكفاءة‭ ‬التواصلية؟
نعرف‭ ‬جميعا‭ ‬الأبعاد‭ ‬التداولية‭ ‬للحِجاج‭ ‬داخل‭ ‬أي‭ ‬خطاب،‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬سياسيا‭ ‬أو‭ ‬دينيا‭ ‬أو‭ ‬رياضيا‭ ‬كمكون‭ ‬لساني‭ ‬أساسي‭ ‬في‭ ‬بلاغة‭ ‬الإقناع،‭ ‬وآلية‭ ‬تبرز‭ ‬أهمية‭ ‬القصدية‭ ‬لأن‭ ‬الخطاب‭ ‬وحسب‭ ‬(غرايس)،‭ ‬له‭ ‬معنيان،‭ ‬أحدهما‭ ‬صريح‭ ‬والأخر‭ ‬ضمني،‭ ‬أما‭ ‬الصريح‭ ‬فهو‭ ‬ما‭ ‬تدل‭ ‬عليه‭ ‬الصيغة،‭ ‬وأما‭ ‬الضمني‭ ‬فهو‭ ‬ما‭ ‬يتولد‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬مقصديات‭ ‬طبقا‭ ‬للسياق،‭ ‬أو‭ ‬المقام‭ ‬الذي‭ ‬ينجز‭ ‬فيه،‭ ‬وكذلك‭ ‬ومكانة‭ ‬أفعال‭ ‬الذوات‭ ‬المتخاطبة‭ ‬بغاية‭ ‬استنتاج‭ ‬القيم‭ ‬الدلالية‭ ‬للغة‭ ‬بالمعنى‭ ‬الذي‭ ‬نجده‭ ‬في‭ ‬نظرية‭ ‬اللغوي‭ ‬الفرنسي‭ ‬«ديكرو»،‭ ‬حيث‭ ‬يعرِضُ‭ ‬المتكلم‭ ‬وجهة‭ ‬نظره‭ ‬داخل‭ ‬اللغة‭ ‬الطبيعية‭ ‬بكلِّ‭ ‬مواردها‭ ‬من‭ ‬أقوال‭ ‬وأفعال،‭ ‬ومضمرات‭ ‬ولبس‭ ‬وغموض،‭ ‬وتعدد‭ ‬المعنى،‭ ‬والاستعارة،‭ ‬والتكرار،‭ ‬والإيقاع،‭ ‬وهي‭ ‬آليات‭ ‬لا‭ ‬تتوفر‭ ‬لدى‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني‭ ‬للأسباب‭ ‬التالية:
الثنائية‭ ‬اللغوية‭ ‬Bilinguisme‭ ‬المهيمنة‭ ‬على‭ ‬النسق‭ ‬اللغوي‭ ‬واللساني‭ ‬عند‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني،‭ ‬بحكم‭ ‬أن‭ ‬لغته‭ ‬الأم‭ ‬هي‭ ‬الفرنسية،‭ ‬التي‭ ‬يستعملها‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬حواراته‭ ‬مع‭ ‬استعمال‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬المغربية‭ ‬«اللسان‭ ‬الدارج»،‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬خلق‭ ‬مشكلا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المزاوجة‭ ‬بين‭ ‬نسقين‭ ‬ثقافيين‭ ‬مختلفين‭ ‬لدى‭ ‬المتلقي،‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الكفاءة‭ ‬التواصلية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بتعزيز‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الرياضية‭ ‬التي‭ ‬راهنت‭ ‬عليه‭ ‬الجامعة‭ ‬الوطنية،‭ ‬ونجحت‭ ‬فيها،‭ ‬وخاصة‭ ‬تناوله‭ ‬لقضية‭ ‬أن‭ ‬المنتخب‭ ‬المغربي‭ ‬لا‭ ‬يلعب‭ ‬باسم‭ ‬العرب،‭ ‬وأن‭ ‬بقية‭ ‬المنتخبات‭ ‬الأخرى‭ ‬لا‭ ‬تهمه‭ ‬في‭ ‬شيء،‭ ‬ثم‭ ‬إن‭ ‬أغلب‭ ‬الجمهور‭ ‬المغربي‭ ‬لا‭ ‬يتقن‭ ‬الفرنسية‭ ‬مما‭ ‬يستدعي‭ ‬آلية‭ ‬تواصلية‭ ‬تراعي‭ ‬سيكولوجية‭ ‬الجماهير‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التفاعل‭ ‬وتقوي‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬الإقناع‭ ‬والتأثير‭ ‬لديهم‭..‬
‬سعي‭ ‬خطاب‭ ‬المدرب‭ ‬وليد‭ ‬الركراكي‭ ‬ومنذ‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬بقطر،‭ ‬إلى‭ ‬ممارسة‭ ‬سلطة‭ ‬التلفظ،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توظيفيه‭ ‬للمثل‭ ‬وكذلك‭ ‬للاستعارة،‭ ‬كعمل‭ ‬قصدي‭ ‬وحجاجي‭ ‬وكسلطة‭ ‬تواصلية‭ ‬تعيد‭ ‬تشكيل‭ ‬المفاهيم‭ ‬الحاسمة‭ ‬في‭ ‬التبيلغ‭ ‬والتوضيح‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬بغاية‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الذات‭ ‬وتزكيتها،‭ ‬ليس‭ ‬ارتباطا‭ ‬بمشروعه‭ ‬الرياضي‭ ‬بالمعنى‭ ‬العلمي،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استعمال‭ ‬نسقية‭ ‬معجمية‭ ‬مثل‭ ‬«النية»‭ ‬و«تضرب‭ ‬في‭ ‬البوطو‭ ‬وتخرج»،‭ ‬«سلمت‭ ‬على‭ ‬اللاعب‭ ‬مبيمبا‭ ‬بالنية»،‭ ‬«درت‭ ‬الغلط‭ ‬بالنية»‭.. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬استقبل‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬محللين‭ ‬أكاديميين‭ ‬بنوع‭ ‬من‭ ‬الغرابة‭ ‬لارتباطها‭ ‬برؤية‭ ‬هلامية‭ ‬افتراضية‭ ‬تحيل‭ ‬على‭ ‬مرجعية‭ ‬دينية‭ ‬يحددها‭ ‬النسق‭ ‬الثقافي‭ ‬المغربي،‭ ‬كآلية‭ ‬تواصلية‭ ‬واستراتيجية‭ ‬ذهنية‭ ‬تتجاوز‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لغوية‭ ‬تقوم‭ ‬بعملية‭ ‬إسقاط‭ ‬تواصلي‭ ‬من‭ ‬مجال‭ ‬إلى‭ ‬مجال‭ ‬آخر،‭ ‬وتبرز‭ ‬قناعة‭ ‬مستعمليها‭ ‬في‭ ‬تبليغ‭ ‬مقاصدهم،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أعطى‭ ‬انطباعا‭ ‬سيكولوجيا‭ ‬إن‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬إنجازه،‭ ‬قام‭ ‬على‭ ‬الصدفة‭ ‬والحظ،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬استعماله‭ ‬كمرجع‭ ‬لتبرير‭ ‬ضياع‭ ‬ضربة‭ ‬الجزاء‭ ‬مع‭ ‬جنوب‭ ‬افريقيا‭..‬
إصرار‭ ‬المدرب‭ ‬وليد‭ ‬الركراكي‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬حواراته‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يسميه‭ ‬إيمانه‭ ‬القوي‭ ‬بالاستراتيجية‭ ‬التي‭ ‬أقام‭ ‬عليها‭ ‬مشروعه‭ ‬الرياضي‭ ‬بكأس‭ ‬افريقيا‭ ‬للأمم‭. ‬«تكرار‭ ‬كلمة‭ ‬الإيمان‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة»،‭ ‬والتكرار‭ ‬كما‭ ‬تراه‭ ‬الدراسات‭ ‬اللسانية،‭ ‬ظاهرة‭ ‬بيانية‭ ‬تتجاوز‭ ‬وظيفة‭ ‬الإخبار‭ ‬والابلاغ‭ ‬إلى‭ ‬وظيفة‭ ‬الإقناع،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬ظواهر‭  ‬التماسك‭ ‬النصي،‭ ‬واهتمت‭ ‬بها‭ ‬الدراسات‭ ‬اللسانية‭ ‬النصية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬انسجام‭ ‬البنية‭ ‬الظاهرة‭ ‬للنص،‭ ‬أو‭ ‬الخطاب،‭ ‬لكنه‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬خروج‭ ‬المنتخب‭ ‬المغربي‭ ‬مرتبط‭ ‬بمايسميه‭ ‬«المكتاب»‭ ‬أي‭ ‬بالقضاء‭ ‬والقدر‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬في‭ ‬ثقافات‭ ‬أخرى‭ ‬بسوء‭ ‬الحظ،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬حاجة‭ ‬المنتخب‭ ‬المغربي‭ ‬إلى‭ ‬خبير‭ ‬في‭ ‬التواصل،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬بناء‭ ‬استراتيجياته‭ ‬التواصلية،‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬مخاطبة‭ ‬الرأي‭ ‬العام،‭ ‬بغاية‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬توجهات‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬وإقناعه،‭ ‬سواء‭ ‬بهدف‭ ‬رد‭ ‬الاعتبار‭ ‬للصورة‭ ‬الإيجابية‭ ‬التي‭ ‬ترسخت‭ ‬في‭ ‬اللاوعي‭ ‬الجمعي‭ ‬للمغاربة‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬وتوظيفها‭ ‬سياسيا،‭ ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬إعادة‭ ‬الأنصار‭ ‬والمتعاطفين‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬عبر‭ ‬استعمال‭ ‬حقول‭ ‬دلالية‭ ‬متعددة‭ ‬ترصد‭ ‬مكامن‭ ‬الخلل‭ ‬اللوجستيكية‭ ‬والبشرية‭ ‬خصوصا،‭ ‬وأن‭ ‬أغلب‭ ‬الردود‭ ‬أكدت‭ ‬بأن‭ ‬اختيارات‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني‭ ‬وليد‭ ‬الركراكي،‭ ‬كانت‭ ‬غير‭ ‬منطقية‭ ‬لربطها‭ ‬بمعطيات‭ ‬مناخية‭ ‬مثل‭ ‬الرطوبة‭ ‬والحرارة،‭ ‬وتخضع‭ ‬للعاطفة‭ ‬ودليلها‭ ‬عند‭ ‬الكثيرين‭ ‬إقصاء‭ ‬اللاعب‭ ‬الممارس‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬الوطنية،‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬خرجة‭ ‬ميري‭ ‬كريمو،‭ ‬وكذلك‭ ‬الزج‭ ‬بلاعب‭ ‬محوري‭ ‬وأساسي‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬غير‭ ‬مهمة‭ ‬«حكيم‭ ‬زياش»‭.‬
 
محمد دخاي/ باحث في التواصل والاعلام وتحليل الخطاب بالمدرسة العليا للأساتذة -فاس