الأحد 3 مارس 2024
سياسة

وزيرا الدفاع والخارجية لمالي يزوران المغرب رفقة وفد كبير

وزيرا الدفاع والخارجية لمالي يزوران المغرب رفقة وفد كبير الحكومة الانتقالية في مالي أنهت اتفاق السلم والمصالحة في مالي المعروف باتفاق الجزائر
يرتقب أن يقوم وزير دفاع مالي ووزير الخارجية، ساديو كامارا وعبد الله ديوب، رفقة وفد كبير بزيارة للمغرب إلى المغرب، لإجراء مباحثات مع نظرائهما في الرباط، قد تستغرق بمدة يومين.
هذا، وكانت الحكومة الانتقالية في مالي، قد أعلنت بتاريخ الخميس 26 يناير 2024، إنهاء اتفاق السلم والمصالحة في مالي، المعروف باتفاق الجزائر، "بأثر فوري"، منددة بـ"استغلاله من قبل السلطات الجزائرية".
وأوضح بلاغ للمتحدث باسم الحكومة الانتقالية، العقيد عبد الله مايغا، أن هذا القرار يعزى إلى "تغير مواقف بعض الجماعات الموقعة على الاتفاق، والتي أصبحت جماعات إرهابية متابعة من طرف السلطات المالية"، وكذا "للأعمال العدائية، واستغلال الاتفاق من قبل السلطات الجزائرية التي تولت بلادها قيادة الوساطة".