السبت 24 فبراير 2024
كتاب الرأي

بنطلحة الدكالي:  جنوب أفريقيا «الدولة الاستعمارية»،  لمحافظة كيب الغربية

بنطلحة الدكالي:  جنوب أفريقيا «الدولة الاستعمارية»،  لمحافظة كيب الغربية بنطلحة الدكالي
تبلغ مساحة  محافظة كيب الغربية حوالي 130 ألف كيلومتر مربع، ويقدرعدد سكانها بـ6,5 مليون نسمة،  وهي تحتضن مدينة كيب تاون، ثالث أكبر مدن جنوب إفريقيا، و يتطلع شعبها إلى الإستقلال، لذلك انبرى فيها «حزب كيب» إلى المناداة بالانفصال عن دولة جنوب إفريقيا وسط دعم شعبي يتزايد مع الأيام..
 
ويرتكز هذا الحزب على الدستور الجنوب إفريقي لإعلان مطالبه بطرق سلمية،وتحديدا المادة 235 التي تسمح للشعوب المتميزة ثقافيا ولغويا بإنشاء دولة مستقلة، وهو الشيء الذي دفع زعيمه جاك ميلر إلى وصف جنوب إفريقيا بـ«الدولة الإستعمارية »، لذلك يطالب هذا الحزب بتنظيم استفتاء لتقرير المصير ،وهو ما يرفضه الحزب الحاكم في بريتوريا، بل لقد رفض الحزب الحاكم (حزب المؤتمر الوطني الافريقي) مجرد نقل سلطات معينة إلى حكومة المقاطعة مثل مجالات الشرطة والنقل العام.
 
شعب منطقة كيب الغربية، الغني بموارده، يعاني أزمة اقتصادية واجتماعية مسّت كل جوانب الحياة، وشملت جميع القطاعات رغم القوة الإقتصادية لهذه المحافظة التي لا تتحكم حتى في ضرائبها، مما أدى إلى بلوغ معدل البطالة بها ما يزيد عن 25 % ،وتفشت الجريمة بها بشكل كبير، حيث يسجل أعلى معدل جرائم القتل في العالم، كما انهارت البنية التحتية والخدماتية بل وصل الأمر إلى انقطاع التيار الكهربائي يوميا، ما أدى إلى خنق النمو الإقتصادي.
 
رغم هذه المعاناة، يستمر نظام دولة جنوب إفريقيا في فرض الحصار على أحلام هذا الشعب، متحججا بكون دستوره ينص على تقرير المصير في إطار سيادة الدولة! في الوقت الذي يتبجح فيه مسؤولوه بالعديد من العنتريات السياسوية والشعارات البلهاء الفارغة، حيث ينصبون أنفسهم حماة للعديد من الأوهام التي تجعلهم يتدخلون في سيادة الدول.
 
ورغم ذلك، فإن المملكة المغربية الشريفة، الدولة الأمة ذات التاريخ الذي لا يحتاج إلى تعريف، لا تتعامل بطريقة رد الفعل، لأن ذلك سلوك الأنظمة المهزوزة التي لا تقف على أسس ثابتة، لكن لا نحرم أنفسنا من مشاهدة بعض اللحظات التراجيدية في مسرح التاريخ..