الأحد 25 فبراير 2024
كتاب الرأي

عبد الله بوصوف: الواجهة الاطلسية والمستقبل الافريقي المشترك..

عبد الله بوصوف: الواجهة الاطلسية والمستقبل الافريقي المشترك.. عبد الله بوصوف
اعتقد أنه يمكننا توصيف خطاب الذكرى الثامنة والأربعين للمسيرة الخضراء ليوم 6 نونبر من سنة 2023.. بأنه " واسطة العِقْد "، سواء على مستوى التحليل الاستراتيجي  أو الجيوسياسي…أو على مستوى واقعية مضامينه و تصوراته لمستقبل البلدان الافريقية المطلة على المحيط الأطلسي و مستقبلها المشترك….
 
إذ لا يمكننا قراءته دون الرجوع ثمان سنوات الى الخلف و خطاب الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء في نونبر 2015..وهو الخطاب المؤسس للنموذج التنموي للإقليم الجنوبية وتطبيق الجهوية المتقدمة..وما حمله من مشاريع تنموية وبرامج تهم تمتيع أقاليم الصحراء المغربية بشبكة طرق وبنية تحتية بمواصفات دولية وبنــاء الميناء الأطلسي الكبير بالداخلة ومشاريع للطاقة الشمسية والريحية وربط الداخلة بشبكة الكهرباء الوطنية…بالإضافة إلى مشاريع تحلية مياه البحر بالداخلة وإقامة وحدات صناعية بالعيون والمرسى وبوجدور بالإضافة الى خلق " صندوق للتنمية الاقتصادية " لمواكبة ودعم مشاريع أبــناء المنطقة في افق تحقيق تنمية بشرية مستدامة…

كان من ثمرات كل هذه المجهودات والمشاريع  بعد مرور حوالي عِقـد من الـزمن أن تصبح كل من الداخلة وغيرها من مدن الصحراء المغربية…مؤهلة لتكون بوابة للعمق الافريقي ومنصة مهمة لكل إقلاع اقتصادي واجتماعي للدول الافريقية الأطلسية…في أفــق إنجاز خط الغاز الطبيعي المغرب / نيجريا وما يحمله من تنمية اقتصادية مشتركة بين العديد من الدول الافريقية المطلة على المحيط الأطلسي من جهة ومصدر مضمون لتزويد الدول الأوروبية بالطاقة من جهة ثانيـة…
 
كما لا يمكننا قراءة خطاب المسيرة الخضراء لسنة 2023 دون التذكير بتاريخ ابريل 2007  واستحضار حـدث تقديم  مبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الصحراء المغربية…إذ يعتبر ذلك التاريخ المحطة التي قلبت كل معادلات بخصوص ملف الوحدة الترابية وتبني قرارات مجلس الامن الدولي للمقاربة الواقعية وتوصيف المبادرة المغربية بالقوية والفعالة والواقعية وهو ما طبع الملف بدينامية إيجابية من خلال ارتفاع عدد اعترافات الدول خاصةً الكبيرة منها، وبفتح قنصليات بكل من الداخلة والعيون…

كان آخــرها  قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2703 ليوم 30 أكتوبر 2023 وهو القرار الذي حدد اطراف العملية السياسية والقانونية والأخلاقية في سبيل البحث عن حل نهائي…ووصف المبادرة المغربية للحكم الذاتي ب " الجادة وذات مصداقية.." ومتضمنا لتحذير واضح للمرتزقة البولساريو بخصوص الانتهاكات وفرض قيود على حرية تنقل بعثة المينورسو…
 
لـذلك فخطاب المسيرة الخضراء لسنة 2023 هو امتداد لتراكمات إنجازات الديبلوماسية المغربية بخصوص مغربية الصحراء  وتقديم مبادرة الحكم الذاتي من جهة، وللإنجــاز الكبير بخصوص النموذج التنموي للاقاليم الجنوبية لسنة 2015 من جهة ثانية..والتي خصها الخطاب الملكي بوصف الواجهة الأطلسية المغربية كبوابة مغربية نحو افريقيا ونافـذة انفتاحه على الفضـاء الأمريكي…

ولكي تكــون كذلك، فـقـد أعاد الخطاب التأكيد على استكمال المشاريع الكبرى و توفير الخدمات المرتبطة بالتنمية البشرية والاقتصادية… وترسيخ اقتصاد بحري يكون في خدمة ساكنة الواجهة الأطلسية بالجنوب المغربي..بما يعني ذلك من تكوين أسطول بحري تجاري وطني وتنافسي ومواصلة الاستثمار في مجالات الصيد البحري والنهوض بالاقتصاد الأزرق والسياحة الشاطئية والصحراوية…
 
لقد ضخ المغرب و طوال 48 سنة على تحرير الصحراء المغربية استثمارات مالية ضخمة وخصها ببرامج تنموية طموحة واعتبرها قاطرة للجهوية المتقـدمة…جعل منها بوابة حقيقية لعمقه الافريقي…
 
وبنفس المقاربة الواقعية التي تحمل طابع التعاون والتنمية المشتركة التي تقطع مع المقاربات الأمنية والعسكرية التي عصفت بأنظمة دول الساحل الشقيقة و جعلتـها تعيش أوضاعا سياسية واقتصادية و أمنية غير مستقــر طبعتها انقلابات متعددة حوالي 6 منذ سنة 2020 فقط ، وهي الدول الغنية بثرواتها المعدنية كالذهب والأورانيوم واحتياطات نفطية هامة…

ويأتي طرح الخطاب الملكي لمبادرة دولية لتمكين دول الساحل من الولوج الى المحيط الأطلسي بعد فشل المقاربات العسكرية والأمنية .. لكن نجاحها يبقى رهينا بتأهيل البنيات التحتية لدول الساحل وربطها بشبكات النقل والتواصل بمحيطها الإقليمي…وهي المبادرة التي سوف تقلب وجه المنطقة ككل على مستويات الاقتصاد والرفاه الاجتماعي والأمن والاستقرار السياسي…

وبتبنيه لنفس الغايات أي توطيد الأمن و الاستقرار و الازدهار المشترك .. سيطرح الخطاب الملكي مبادرة إحداث إطار مؤسسي جديد يجمع 23 دولة افريقية أطلسية…بعد تعثـر مؤسسات افريقية اطلسية كالسيداو مثلًا  …في تحقيق شروط التكامل الاقتصادي و الاجتماعي أو المحافظة على الاستقرار السياسي والقرار السيادي..
 
 وسواءا تعلق الامر بالمبادرة الدولية الخاصة بدول الساحل أو تلك المتعلقة بخلق إطار افريقي اطلسي جديد..يقوم على أساس تحقيق التعاون والتنمية المشتركة…فان هذا يندرج ضمن الاجندة الملكية الخاصة بتطوير افريقيا و تنمية شعوبها..وتصور ملكي بخلق فضاء افريقي أطلسي يتكلم لغة الاقتصاد و التنمية المشتركة وليس كيان سياسي..أثبتت التجارب عدم فعاليته وضعف أفُقِـه…

أكثر من هذا، فعندما يطرح المغرب مبادرتين دوليتين هامتين وتقديم تصور اقتصادي واجتماعي وسياسي وأمني… وعندما يضع المغرب خبرته وبنيـته التحتية في مجال الطرق والموانيء والسكك الحديدية رهن إشارة دول الساحل مثلا…

فهذا يعني أن المغرب يتحرك ويقتـرح كفاعل رئيسي وشريك اقتصادي وسياسي موثوق وذي مصداقية على المستوى الإقليمي والدولي  وخاصة مع الدول العربي؛ والافريقية الشقيقة…

لذلك قلنا في البدء أن خطاب المسيرة الخضراء ليوم 6 نوفمبر 2023 هو " واسطة العِـقْـد " وأن قراءته تفرض الرجوع لاعادة قراءة الخطب السابقة و خاصة تلك المتعلقة بملف البرنامج التنموية للاقاليم الصحراء المغربية ومبادرة الحكم الذاتي… وموقع المغرب في خريطة العلاقات الدولية كفاعل أساسي..