الأربعاء 24 يوليو 2024
كتاب الرأي

مصطفى المتوكل الساحلي: زلزال المغرب و"مُسَيْلِمَاتْ" من تلامذة قارون

مصطفى المتوكل الساحلي: زلزال المغرب و"مُسَيْلِمَاتْ" من تلامذة قارون مصطفى المتوكل الساحلي

 (إذا قال الرَّجُل: هَلَكَ الناس، فهو أهلَكُهم) أو "أهلكَهم". حديث

تعرضت الديانات التوحيدية عبر تاريخها للتآمر والتهجم على الانبياء وعلى الرسالات السماوية التي جاءت لتعلم وتوجه وتؤطر وتؤهل الناس للخروج من ظلمات البدائية والجهل وحيوانية العيش سلوكا وطريقة، إلى عوالم ومجالات الأنوار التي سترقى بالإنسان تدريجيا ليكون قولا وفعلا وصدقا وحقا قادرا على معرفة وفهم ما يبلغه الرسل والأنبياء سواء كان مصدره الوحي أوعن توجيه وتعليم منهم للناس.

من المعروف في كل حقبة وكل رسالة يوجد تباين في مستوى التجاوب والاستيعاب والتقبل والإتباع أو الرفض والمواجهة بكل الطرق بما فيها قتل المرسلين ومحاربة المؤمنين وتزوير وتحريف الوحي والوصايا والسنن وحشوها بكل مسببات الفتن والتفرقة التي تروج لـ "مسيلمات" جدد من تلامذة قارون. قال تعالى : "إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم.." القصص. وأشباه الروافض والخوارج ومن يمتهن عقيدة تكفير حتى من يؤمنون بنفس الرسالة. إنهم يعلمون علم اليقين أنه لا رسول ونبي بعد سيدنا محمد إلى أن تقوم الساعة، فالتجأوا إلى المناورة والخداع بتهيئة بعض زعمائهم واعتمادهم كبدائل للتحكم في الناس ورقابهم وحرياتهم وعيشهم.

فبعضهم يروج بأن كل المسلمين في ضلال إلا من هم أتباع مذهبهم وايديولوجيتهم؟ والبعض من ديانات أخرى كان يبيع صكوك الغفران لدخول الجنة، ولقد ابتدع البعض في عصرنا هذا توصيفات مخالفة للمنهج الالهي في الرسالات ولروح أصول الإسلام وأصول السنن الصحيحة وسياقات جوهرها وغاياتها النبيلة والانسانية فسموا أنفسهم تزويرا وتضليلا الحزب الذي لا حزب غيره بعده وكأنهم "سدنة المعابد" وأوصياء على الرسالات السماوية وجب على الناس اتباعهم في كل شيء حتى في الاختيارات السياسية والثقافية ومن لم يفعل ذلك يطله عقاب وعذاب منهم إن كانوا حكاما كما وثق التاريخ مصائبهم، ودعموا ذلك بان غضب الله سيطالهم في الدنيا أو الآخرة أو هما معا، بـ: (الزلازل والبراكين والفيضانات والأعاصير والجفاف..)، فإن أصابت مصيبة من هو منهم ومعهم فيفسرونه بأنه قضاء وقدر ومن سنن الخلق، وأنه ابتلاء للأحياء لتقوية إيمانهم وتقويمهم، ومن توفاه الله منهم فهو شهيد وفي الفردوس الأعلى.

إن أسباب الموت متعددة: فالتاريخ يسجل أن بعض الحكام الظلمة المستبدين والمتصارعين على الحكم منذ قرون قبل الإسلام وبعده، قتلوا من الناس ما لم تقتله أغلب الزلازل التي شهدتها الأرض منذ الأزل وضحاياهم قد يكونون من عقيدتهم سماوية كانت أو وثنية، كما أن الظواهر الطبيعية من أعاصير وفيضانات وتسوناميات والعواصف التي يرتبط حدوثها بآيات هي قوانين تنظم وجودها وحياتها المرتبطة بالأرض.

إن البعض في العصور الغابرة وعصرنا الحديث لم يستوعب معجزات وآيات النشأة والخلق وضوابط وآليات وقوانين التطور، ولو تأملوا بمنهج سليم العديد من الآيات القرآنية لوجدوا أجوبة رصينة دقيقة عن "الرتق" و "الفتق" وتكون النجوم والكواكب والأجرام والمجرات وحركاتها مفردة ومجتمعة بانتظام محكم، وحركة الأرض في علاقة مع المجموعة الشمسية ومع الاجرام والأكوان الأخرى، وحركة الصفائح التي تحمل القارات وتحرك الجبال والنتائج المترتبة على ذلك التي تحصل وستحصل إلى أن تطوى السماوات والأرضين كطي السجل للكتب.

كما أن الأوبئة والجوائح والأمراض وحوادث السير...تتسبب في وفاة الكثير من الناس، ويؤكد الدين على أن الموت يهم كل الأحياء وأنه مقدر وأسبابه متعددة لا حصر لها قال تعالى: "كلُّ مَن عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ" الرحمن.

لقد سمى الاسلام العديد من المتوفين بالشهداء والشهيدات، عن أبي هريرة رضي الله عنه قالَ: قالَ رَسُولُ اللَّه -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-: "الشهداء خمسة: المطعون والمبطون، والغريق، وصاحب الهَدْمِ، والشهيد في سبيل الله".

وفي سياق تطاول المتنطعين على قدرات الله وإرادته وحكمه ويتطفلون بشكل فج على ما هو في حكم الغيب الذي لا يعرفه إلا الخالق من حقيقة الايمان ودرجته وصدقية الاعتقاد والنوايا ومستوى خشية الله، نذكر بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إذا قال الرَّجُل: هَلَكَ الناس، فهو أَهْلَكُهُم»، ورُوِيَ: "أهلكَهم" بضم الكاف، وفسر قوله "فهو أهلكُهم"، يعني: فهو أشدهم هلاكاً. وأسبقهم للعقاب واحقهم به، وفي رواية "أهلكَهم" بالفتح أي هو من تسبب في هلاكهم. قال الامام مالك (ض) معناه أفلسهم وأدناهم.

إن الناس يعملون ويحيون في سبيل الله: إنهم الساعون من أجل الخير والصلاح، والعاملون من أجل عيش أبنائهم وأسرهم وأهلهم، والمتطوعون في فعل ما يفيد البشر باحترام لكرامتهم وعزتهم، والمنفقون المتضامنون في السراء والضراء مع شعبهم للتخفيف من الألم والفقر والخصاص وآثار الكوارث والمصائب، وإنهم الذين يكونون كالبنيان المرصوص يشد بعضهم بعضا بمحبة وإنسانية وأخوة في الله لا رياء فيها ولا سمعة. إن كل هؤلاء ومن هم على نهجهم في سبيل الله ..

رحم الله شهداء الشعب المغربي وأسكنهم الفردوس الأعلى، وعوض الله أهلهم والشعب المغربي الصبر الجميل والثواب الجزيل، وليفتح الله لهم أبواب التنمية الشاملة والتقدم وفك العزلة عنهم ولييسر لهم ولكل المتدخلين إنجاز وتحقيق انتظارات الساكنة: المتضررين وغير المتضررين بالأطلس المغربي الكبير ومعه الصغير والمتوسط وما هذا وغيره بعزيز وغير صعب على الدولة والشعب المغربي وكل الخيرين.