الجمعة 23 فبراير 2024
فن وثقافة

"ذاكرة المدني في أنفا بارك".. رواية لتوفيق الوديع تؤثت أروقة المعرض الدولي للكتاب بالرباط

"ذاكرة المدني في أنفا بارك".. رواية لتوفيق الوديع تؤثت أروقة المعرض الدولي للكتاب بالرباط الكاتب توفيق الوديع
عزز الكاتب توفيق الوديع الخزانة الأدبية المغربية، بإصدار روائي جديد عنونه ب "ذاكرة المدني في أنفا بارك"، صادر عن دار "إفريقيا الشرق".
وللإبحار في تفاصيل المؤلف الجديد وتسليط الضوء على الصعوبات التي اعترضت طريق إنتاجه تواصلت "أنفاس بريس" مع الروائي توفيق الوديع.
 
كيف تعرف نفسك لقراء "أنفاس بريس"؟
توفيق، مواطن مغربي مزداد بالدارالبيضاء أوائل ستينيات القرن الماضي يوم عيد استقلال البلاد، خريج المدرسة والجامعة العمومية إطار تقني متخصص في بناء القناطر.
نشأت في أسرة عشقت وطنها حد التضحية بحرية بعض أفرادها، ودافعت عن قيم المناصفة، العدالة الاجتماعية والحريات، فتشبعت بها وحاولت أن يسير على نفس الخطى وأن أطبقها حيث أنا.
كتبت عن المغرب وتاريخه وأصدرت ذكرياته التي عبرت فأرخت أنصفت وسامحت.
 
قربنا من مولوك الأدبي الجديد؟ فعلا هو مولود جاء بعد مخاض كان عسيرا، هو لقاء مع التاريخ... هو اسمتاع للماضي واستمتاع بالحاضر 
قصة مشوقة ترحل بالقارئ بين الأمس واليوم تتخللها دروس في فن الحياة، حكاية لقاء بين كهل وطفل في أمكنة متعددة تتصالح فيها الأرواح.
 
مما استلهمت عنوانه " ذاكرة المدني في أنفا بارك"؟
عنوان الرواية استلهم من مكان إنطلاق الرحلة، ستجدين ردا على سؤالك بين طيات الكتاب بتفاصيله ودقائق أموره وأحداثه الأليمة والجميلة في نفس الآن والمدني هو ملهم الرواية.
 
ما الصعوبات التي واجهتك عند طرح كتابك؟
صعوبات عديدة واجهت الكتاب، ولم توجهني شخصيا، صعوبات معنوية بسبب زخم الحكي حتى كدت أتوقف عن الكتابة ولكن الله سلم وجعل الحكاية بين أيديكم.

تحتضن العاصمة الرباط حاليا المعرض الدولي للكتاب، هل ستعرف هذه الدورة مشاركتك؟
الرواية ستعرض في المعرض الدولي للنشر والكتاب، المنعقد بالرباط بين الفاتح والحادي عشر من يونيو 2023، وسيوقع يوم الخميس 8  يونيو بجناح إفريقيا الشرق ابتداءا من الخامسة مساء.
 
هل أنت من مؤيدي ترحيله من البيضاء؟
في نظري وجب أن يكون لكل مدينة معرض دولي للنشر والكتاب وليس للدارالبيضاء أو الرباط أو بينهما وهو التحدي الذي على وزارة الثقافة والمنخبين المحليين رفعه مستقبلا لأن الثقافة هي السلاح ضذ الجهل والتخلف والتطرف.