الأحد 21 يوليو 2024
مجتمع

"مسكيتو" يقود سفينة جمعية المواهب من جديد .. وهذا أهم ما خلص إليه المؤتمر الوطني

"مسكيتو" يقود سفينة جمعية المواهب من جديد .. وهذا أهم ما خلص إليه المؤتمر الوطني عبد الله مسكيتو
أسدلت جمعية المواهب للتربية الاجتماعية، الأحد 28 ماي 2023 الستار عن مؤتمرها الوطني السادس عشر الذي نظمته في بوزنيقة أيام 26 و27 و28 ماي 2023.
ووقع الاختيار من جديد على عبد الله مسكيتو ليقود سفينة الجمعية لولاية ثانية ضمن أعضاء المكتب التنفيذي الذي يضم 21 عضوا بما فيهم الرئيس، وقد تم انتخاب في هذا المؤتمر أعضاء المجلس الإداري الذي يضم 56 عضوا.
وقد تمت خلال هذا المؤتمر المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي.
وكان المؤتمر الوطني السادس عشر فرصة، حسب البيان الختامي، الذي توصلت " أنفاس بريس " بنسخة منه، لمناقشته الأوضاع الدولية والإقليمية والوطنية في ارتباطها بقضايا الطفولة والشباب.
وسجل المؤتمر الوطني، وفق البيان الختامي، ضعف حضور قضايا الطفولة والشباب في السياسات العمومية وهزالة نتائج الخطط والبرامج التي تم اعتمادها قطاعيا أو حكوميا.
وأكد البيان الختامي أن التشريعات المتعلقة بالفضاءات التربوية وخاصة المخيمات ودور الشباب والتي تمت دون اعتماد الديموقراطية التشاركية، لا ترقى لمستوى المطالب التي ما فتئت تعبر عنها الجمعيات التربوية والتي تتلخص في تعزيز ودمقرطة الحق في التخييم وأن تمتلك دار الشباب برامج تربوية، بالإضافة إلى ضعف وهزالة الميزانية المرتبطة بالطفولة والشباب وغياب أي مجهود من طرف القطاع الوصي لصيانة دور الشباب ومراكز التخييم.
ولم يمر المؤتمر دون إثارة قضية الاعتداءات الجنسية على الأطفال، معتبرا أن هناك تواتر الاعتداءات الجنسية على الأطفال ومظاهر البيدوفيليا، والأحكام المخففة التي يتمتع بها المغتصبون وغياب خطة وطنية لحماية الأطفال من السياحة الجنسية، بالإضافة ارتفاع نسبة الهدر المدرسي في صفوف الأطفال وخاصة الطفلات والزج بآلاف الأطفال في عالم الشغل واستغلالهم في أعمال مضرة بنموهم وصحتهم في غياب أية حماية أو مراقبة قانونية وتزايد ظاهرة تزويج القاصرات وفرض تزويج المغتصبين منهن، مع تمتيع المغتصب بالإعفاء من الجزاء.
وأعلن المؤتمر عن تشبثه بوحدة أقاليمنا الجنوبية ودعمه للحكم الذاتي باعتباره حلا واقعيا وضامن لحقوق الجميع.
ودعا البيان الختامي إلى اعتماد سياسة إصلاحية حقيقية للمنظومة التربوية والتكوينية والتخييمية من خلال إشراك جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالمجال في تنزيل البرامج وتوفير الاعتمادات المالية الكفيلة بتحقيق الأهداف المسطرة.
واستنكر البيان نفسه إعدام فضاءات التخييم كمخيم سيدي رحال بإقليم برشيد، وحذر من الاستمرار في مسلسل تفويت هذه الفضاءات والاجهاز على العديد منها، مضيفا أن هناك فضاءات بات يتهددها التفويت والهدم كطماريس وعين السبع ومخيم هرهورة.
ودعا البيان الختامي إلى توسيع البنية التحتية الموجهة للطفولة والشباب وتأهيلها، وأكد على ضرورة إعادة الاعتبار لدور الشباب وفتحها في وجه الجمعيات الجادة حتى تقوم بدورها في تأطير الشباب وتربية الطفولة وصقل مواهبها في كل المجالات.