الجمعة 23 فبراير 2024
كتاب الرأي

عبدالحميد العدّاسي: المسلمون والأقصى

عبدالحميد العدّاسي: المسلمون والأقصى عبدالحميد العدّاسي
بسم الله الرحمن الرحيم: {سُبْحَٰنَ اَ۬لذِے أَسْرَيٰ بِعَبْدِهِۦ لَيْلاٗ مِّنَ اَ۬لْمَسْجِدِ اِ۬لْحَرَامِ إِلَي اَ۬لْمَسْجِدِ اِ۬لْأَقْصَا اَ۬لذِے بَٰرَكْنَا حَوْلَهُۥ لِنُرِيَهُۥ مِنْ ءَايَٰتِنَاۖ إِنَّهُۥ هُوَ اَ۬لسَّمِيعُ اُ۬لْبَصِيرُۖ} بتمجيد نفسه وتعظيم شأنه لقدرته على ما لا يقدر عليه أحد سواه، ثمّ بالحديث عن عبده الذي كان معه في إسرائه بعنايته وتوفيقه، والذي اجتباه سبحانه لإمامة رسله وأنبيائه المجتمعين في بيت المقدس بإيلياء صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين، افتتح الله سبحانه وتعالى سورة الإسراء أو سورة بني إسرائيل المسمّاة أيضا سورة سبحان، وهي سورة مكّيّة روى الإمام البخاري بخصوصها عن آدم عن شعبة عن أبي إسحاق عن عبدالرّحمن بن يزيد عن ابن مسعود رضي الله عنه أنّه قال في بني إسرائيل والكهف ومريم: "إنهنّ من العِتاق الأُوَّل وهنّ مِن تلادي" (أي من مفاخري). ثمّ بيّن سبحانه وتعالى أولى أغراض الإسراء بقوله: [لِنُرِيَهُۥ مِنْ ءَايَٰتِنَا]، منبّها النّاس إلى أنّه هو السّميع البصير كي يقتصدوا في أقوالهم فلا يذهبوا إلى التّكذيب بهذه الآيات العظام كما فعل كبار كفّار قريش فإنّ كلّا مجزيٌّ بما عمل وبما اجترح...
يرى الإمام ابن عاشور رحمه الله في الإسراء إكمالَ الفضائل للرّسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه بأن أحلّه الله بالمكان المقدّس الذي تداولته الرّسل من قبل ليتقدّمهم إماما قائدا، على أنّ هذا الإحلال قد جاء بعد أن هُجر المسجد الأقصى وخُرّب بسبب تسلّط الأعداء على بني إسرائيل الذين فسدوا يومئذ وأفسدوا فهانوا وفشلوا، إيماء منه سبحانه وتعالى إلى أنّ أمّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم هي التي ستجدّد مجد الأقصى، وتحفظ حرمته. أي أنّ اليهود – كما قال صاحب الرّحيق المختوم - سيُعزلون عن منصب قيادة الإنسانيّة لِمَا ارتكبوا من الجرائم... وحَريّ بي وبالقارئ الكريم وبكلّ منتمٍ إلى أمّة محمّد عليه أفضل الصّلاة وأزكى السّلام أن نفقه كلام الشّيخ وصاحبه فننظر بعين الرّهبة إلى السّبب الذي به وقع العزل وبه وقع التّكليف، ونستخلص بعض العبر من حادثة الإسراء، ومنها:
كان الله سبحان وتعالى قادرا – كما قال الكثير من مشايخنا – على أن يعرج برسوله الكريم صلّى الله عليه وسلّم إلى السّماء رأسا من مكّة، غير أنّ حادثة الإسراء قد سبقت المعراج لتدرك أيّها المسلم متانة العلاقة بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى، فتحبّه كما تحبّه وتدافع عنه كما تدافع عنه وتهفو إليه نفسُك كما تهفو إليه نفسُك، فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشّريفين والطّريق الذي سلكه نبيّك الخاتم إلى السّماء حيث فرضت عليه وعلى أمّته الصّلاة (عماد الدّين)... وإذا كان في القبلة استحضار لعظمة الله وتأسيس لوحدة المسلمين وتكميل لمعنى الخشوع في الصّلاة، فإنّ في استقبال بيت المقدس الذي قد سبق استقبال المسجد الحرام، ما يؤكّد واجب المسلمين تجاه المسجد الأقصى والأرض المباركة حوله!..
- إنّ وجود المسجد الأقصى من جديد تحت طائلة الصّهاينة أو اليهود إنّما هو دلالة على فساد المسلمين وإفسادهم في الأرض، حتّى لكأنّ بني إسرائيل قد باتوا أصلح منهم وأفضل، بل فيه إشارة إلى أنّنا (المسلمين) لم ننصر الله سبحانه؛ إذ لو كان منّا النّصر لكانت منه الاستجابة، فقد صدق تعالى – وهو ينادينا ويحرّضنا ويحمّلنا مسؤولياتنا ويعدنا الثّبات ويكرّه إلينا سلوك الكافرين –: {يَٰأَيُّهَا اَ۬لذِينَ ءَامَنُواْ إِن تَنصُرُواْ اُ۬للَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْۖ وَالذِينَ كَفَرُواْ فَتَعْساٗ لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَٰلَهُمْۖ]... فنصر الله هو نصر دينه بإقامته ونصر رسوله صلّى الله عليه وسلّم باتّباع سنّته. وهو ما يمكنني القول من خلاله بأنّنا قد قصّرنا كثيرا فيه، إن لم أقل أنّنا قد قعدنا وتقاعسنا عن القيام به، حتّى صار منّا من يمنع الحجاب بالمناشير (جمع منشور وليس منشار)، حتّى صار منّا من يركل المصحف ويرمي به في المراحيض، حتّى صار منّا من يسجن بلا قانون ثمّ يقتل لحماية القانون، حتّى صار منّا عبدة الشّياطين ودعاةٌ شياطين يناضلون من أجل إبطال المُحْكمِ من القرآن الكريم وتنسئة كلّ سنن النّبيّ الأمين، حتّى صار منّا من يوجّه بندقيّته إلى صدر أخيه فيقتله ثمّ يغتصب أهله ويملكهم باليمين!..
- إنّ انتسابنا إلى الإسلام مع اقتناعنا واكتفائنا بقِيَمِنا الحالية التي قلّصت الفوارق فيما بيننا وبين غيرنا من المجموعات البشريّة الأخرى من غير المسلمين لن يجعلنا قادرين على تجديد مجد الأقصى وحفظ حرمته، أو افتكاكه من أيدي الصّهاينة الذين اغتصبوه! وإذن فلا بدّ من عودة صادقة إلى تعاليم ديننا تبدأ بإزالة الأصنام التي عادت تملأ علينا الأرجاء، فلا مجال لخوف من غير الله سبحانه وتعالى وإنّما هو احترام متبادل بين الحاكم والمحكوم وبين النّاس فيما بينهم خدمة لتوطيد العلاقات الإنسانيّة الطّبيعيّة. ولا مكان للمجاملات القاتلة للدّين بل هو شكر للمحسن ومؤاخذة للمسيء وربّما ضرب على يديه حتّى يرعوي عن غيّه وفساده. ولا فضاء للمذاهب الفاسدة المفسدة الخارجة عن السّمت والأعراف المكثّرة للسّبل المفرِّقة، وإنّما هو اتّباع للسّلف الصّالح وعلى رأسه محمّد بن عبدالله صلّى الله عليه وسلّم؛ إذ لن يصلح آخر هذه الأمّة إلّا بما صلح به أوّلها. ولا حوار مع مغتصبٍ للأرض معتد على الحرمات وإنّما هي مقاومة ودفع حتّى لا تفسد الأرض، وصدق الله العظيم إذ يقول: {وَلَوْلَا دِفَٰعُ اُ۬للَّهِ اِ۬لنَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٖ لَّفَسَدَتِ اِ۬لْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اَ۬للَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَي اَ۬لْعَٰلَمِينَۖ}... يقول ابن عاشور رحمه الله: "نعلم من هذا أنّ الله خالق الأكوان لا يحبّ فسادها... ثمّ إنّ الله تعالى كما أودع في الأفراد قوّة بها بقاء الأنواع، أودع في الأفراد أيضا قوى بها بقاء تلك الأفراد بقدر الطاقة، وهي قوى تطلّب البقاء وكراهيّة الهلاك"، لأفهم وقد تتّفق معي في الفهم أيّها المسلم أنّ البقاء لا يكون إلّا للأقوى في هذه الحياة المبنيّة أصلا على التّدافع!.. فمتى رغبنا نحن المسلمين عن الدّفع أو الدّفاع قدَرَ الآخر على دفعنا فدُحْرِجْنا دون رحمة إلى الحضيض، فنندثر دون أن نقدر على الاستمرار أو على تحقيق [كنتم خير أمّة أخرجت للنّاس]. فنُحرَم بذلك (بفعل غيابنا عن ميادين الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر وبفعل ابتعادنا عن الأسباب التي تقوّي فينا الإيمان بالله) من أن نكون أداة الله في الدّفاع عن آخرين وقعوا تحت سطوة الفاسدين!... ولقد توقّفتُ كثيرا مع شهادة أحد شيوخنا المبعدين من أرضهم من فلسطين المغتصبة، فيما توثّقه صفحات "حقّ يأبى النّسيان" المبثوث عبر فواصل قناة الجزيرة، حيث يقول بكلمات مثخنة بجراح الأسى: "ما يؤلمني هو أنّ أذلّ عباد الله قد تمكّنوا من إخراجنا من أرضنا!..."، فرأيتُ أنّ تلك الذّلّة التّاريخيّة "الدّينيّة" لم تمنع الموصوفين بها من الانتصار على حَمَلة لقب الإسلام، الدّين الخاتم، ذلك أنّ الإسلام لا يتشرّف أبدا بمن يتّخذه شعارا أجوفَ يتوشّح به!..
- إنّ المسجد الأقصى من أوكد وأهمّ الأولويّات الإسلاميّة، فقد كان الرّسول صلّى الله عليه وسلّم في ضيق وحرج وابتلاء كبير جرّه عليه صلف قريش الكافرة يومئذ وإصرارها على إيذائه، لمّا أسرى به الله سبحانه وتعالى قبل الهجرة وقبل تكوين الدّولة الفتيّة، لتكون هذه الإيماءة بالمسؤوليّة على الأقصى المبارك مبكّرة. ومنه أفهم أو أتوقّف عند معنًى كثيرا ما احتمى به المسلمون المتأخّرون، وهو المتمثّل في أنّ وضعيّة المسلمين اليوم (ما هم عليه من الضّعف) لا تمكّنهم من الدّفاع عن الأقصى أو عن غيره من الثّغرات التي تسرّب منها أعداؤهم لأقول بأنّ هذه لغة يحسنها القاعدون والمسوّفون وصدق ربّي {وَلَوْ أَرَادُواْ اُ۬لْخُرُوجَ لَأَعَدُّواْ لَهُۥ عُدَّةٗ وَلَٰكِن كَرِهَ اَ۬للَّهُ اُ۪نۢبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اَ۟قْعُدُواْ مَعَ اَ۬لْقَٰعِدِينَۖ}. ولو اقتنع الكلُّ بها (تلكم اللغة) لما فكّر غازٍ لديار المسلمين في الرّحيل عنها أبدا... نعم لقد كانت منحة كبيرة ودعما قويّا من الله سبحانه وتعالى لرسوله الكريم المستضعف الفاقد للسّند بعد موت الزّوج المثبِّتة والعمّ الحاضن لمّا أسرى به إلى المسجد الأقصى ثمّ عرج به إلى السّماء ليلقى التّرحاب والتّأييد والإقرار بالنّبوّة من كلّ الأنبياء الذين قابلهم في السّماوات السّبع وليدنو من ربّه العليّ العظيم الحنّان المنّان. لقد كان في الإسراء تأييدٌ ربّانيٌ قرّب إلى العقول فهم [فإنّ مع العسر يسرا إنّ مع العسر يسرا]، غير أنّ حادثة الإسراء لم تخل أيضا من التّكليف، فقد فرضت فيها أهمّ فرائض الإسلام (الصّلاة) وقد وقع فيها كذلك تلك الإيماءة السّالفة الذّكر وهي المتعلّقة بمسؤوليّة المسلمين في حفظ المسجد الأقصى، ما يجعل الجميع مطالَبين ببذل ما في الوسع لتأمين هذا الحفظ... ولعلّ المتجوّل في الأفق يلحظ وجودَ كثيرٍ من اللجان والمواقع والإذاعات والمقرّات "المدافعة" عن الأقصى، ما قد يجعل هذا الكلام نافلة لا رغبة فيها، غير أنّ العمل كان ومازال وسيظلّ يشترط أمرين للقبول هما الإخلاص والصّحّة، فإنّه لا يُقبل من العمل إلاّ ما كان خالصا صوابا. وعليه فمراجعة النّفس في هذين البابين ضرورة متأكّدة؛ إذ لعلّ تقصيرا أو شبهة أذهبت ريح كلّ هذه اليافطات فتأخّر بذلك نصر الله الموعود والمشروط!..
وكلمة أخيرة أريد بها نعي نفسي أن لم أكن قادرا على المشاركة الفعّالة والنّشيطة في الدّفع عن المسجد الأقصى المبارك وعن فلسطين، ومن خلالها أقذّر (بالذّال المشدّدة) للمسلمين القادرين أعمالهم وقد انصرفوا بأموالهم إلى إشباع ملذّاتهم وحيوانيتهم حتّى أمسوا خدما للشّياطين وقد انزووا في قصورهم على كراسيهم أذلّة مطبّعين مع الصّهاينة وقد أفتوا بجهلهم فهلكوا وأهلكوا حتّى قعد النّاس عن الجهاد في سبيل الله رغم نداءات القرآن الكريم المتكرّرة: {يَٰأَيُّهَا‏ اَ۬لنَّبِےٓءُ جَٰهِدِ اِ۬لْكُفَّارَ وَالْمُنَٰفِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْۖ وَمَأْوَيٰهُمْ جَهَنَّمُۖ وَبِئْسَ اَ۬لْمَصِيرُۖ}، {يَٰأَيُّهَا اَ۬لذِينَ ءَامَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ اُ۪نفِرُواْ فِے سَبِيلِ اِ۬للَّهِ اِ۪ثَّاقَلْتُمْ إِلَي اَ۬لْأَرْضِۖ أَرَضِيتُم بِالْحَيَوٰةِ اِ۬لدُّنْيَا مِنَ اَ۬لْأٓخِرَةِۖ فَمَا مَتَٰعُ اُ۬لْحَيَوٰةِ اِ۬لدُّنْيَا فِے اِ۬لْأٓخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌۖ}، {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اَ۪سْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٖ وَمِن رِّبَاطِ اِ۬لْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِۦ عَدُوَّ اَ۬للَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَءَاخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اُ۬للَّهُ يَعْلَمُهُمْۖ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَےْءٖ فِے سَبِيلِ اِ۬للَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَۖ} علّهم ينتبهوا إلى أنفسهم فيهبّوا من غفلتهم في صعيد واحد ملبّين بصوت واحد: "لبّيك أقصاه!.. لبّيك أقصاه!... لبّيك أقصاه!" فيقوّوا بذلك عزائم الفرسان المرابطين ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس!..