الثلاثاء 16 إبريل 2024
خارج الحدود

يلقبه التونسيون بـ"ستالين"..قيس سعيد يعين وزيرا جديدا للداخلية

يلقبه التونسيون بـ"ستالين"..قيس سعيد يعين وزيرا جديدا للداخلية كمال الفقي
أثار تعيين كمال الفقي، والي تونس وزيرا للداخلية جدلا واسعا في البلاد، فبينما رحب أنصار الرئيس باختيار شخص معروف بـ”الاستقامة ومحاربة الفساد”، حذرت المعارضة من تصاعد نسق الاعتقالات وانتهاك الحقوق والحريات.
وكان الرئيس قيس سعيد قرر،الجمعة، إقالة وزير الداخلية توفيق شرف الدين وتعويضه بكمال الفقي، والي العاصمة.
وتداول نشطاء فيديو سابقا للفقي الذي يلقبه التونسيون بـ”ستالين” بسبب إعجابه الكبير بهذا الزعيم السوفياتي وتبنيه للفكر اليساري، وشعاراته الرنانة المتعلقة بمحاربة البرجوازية والدفاع عن الطبقة الكادحة، وهو ما يجعله من أشد المنظرين المقربين من الرئيس سعيد، إلى جانب رضا شهاب المكي المعروف في تونس بـ”لينين”.
وكتب النقابي الامني السابق هيكل الدخيل “لم أتخيل يوما أبدا أن أرى هذا الحلم يتحقق. فأنا ألتقي ايديولوجيا مع وزير الداخلية كمال الفقيه، وأقول لمن يسخرون منه ويصفونه بستالين: ستالين كان يدعو للعدالة الاجتماعية لإعطاء حقوق الفقراء والبسطاء والفلاحين والعملة، وكان ضد التجارة بالدين، وضد الإعلام المأجور والمرتزق لدى رؤوس الأموال الجشعة، وكان ضد الرأسمالية المتوحشة واستعباد العمال”.
كما اعتبر في تدوينة لاحقة أن الفقي هو “رجل المرحلة بامتياز، لأن تفكيك دولة اللوبيات الإمبريالية والمافيات واسترجاع الاموال المنهوبة وتفكيك إعلام رؤوس الأموال يحتاج شخصا من طينة كمال الفقيه مؤمن بالعدالة الاجتماعية والثورة على المنظومة”.