الأربعاء 21 نوفمبر 2018
جالية

هولاندا تتخذ قرارا عنصريا وتمنع المغاربة من ركوب "سكوتر"

هولاندا تتخذ قرارا عنصريا وتمنع المغاربة من ركوب "سكوتر"

تحول مغاربة هولندا في اعين الحكومة الهولندية الحالية، الى أفراد مزعجين يقلقون راحة السياح ومستعملي الطريق، حيث تحضر وزيرة النقل الهولندية Melanie schutz van haegen لتشريع جديد خاص تمنع بموجبه الدراجات النارية من نوع scooters de moustache وسيلة النقل المفضلة لدى غالبية أفراد الجالية المغربية المقيمة بهولندا، وهو القرار الذي خلف استياءا واسعا وسط أفراد الجالية المغربية المقيمة بهولندا التي لم يتردد بعضها في وصفه ب "القرار العنصري" الذي يتعارض مع حقوق المهاجرين ومع القيم الكونية لحقوق الإنسان.

وجاء في رسالة الوزيرة الهولندية الموجهة الى الغرفة السفلى في البرلمان الهولندي، أن أمستردام قامت بكل المجهودات الممكنة من اجل حل المشاكل الناتجة عن مستعملي الدراجات النارية من نوع "سكوتر" مشيرة الى ان 80 في المائة منهم يتجاوزون السرعة المسموح بها ( 25 كلم )، مؤكدة أن كل الجهود استنفذت الآن. وأشارت في رسالتها أن عدد مستعملي دراجات "سكوتر" في المائة منذ 1990.

وقالت الوزيرة الهولندية إن بلدية امستردام أقنعتها أن جميع الجهود ينبغي أن تصب في اتجاه البحث عن طرق لخلق فضاء بممرات الدراجات الهوائية من اجل ضمان الولوج الى المنطقة التاريخية بوسط مدينة أمستردام، وهي بمثابة رسالة مشفرة تشير بأن مستعملي دراجات سكوتر، وأكثرهم المغاربة أو الهولنديين ذوو الأصل المغربي، يتسببون في إزعاج السياح بأمستردام. وعللت وزيرة النقل الهولندية قرارها برغبتها في تأمين الممرات الخاصة بالدراجات الهوائية، استجابة لشكاوى المواطنين من الإزعاج الذي يتسبب فيه مستعملو دراجات "سكوتر" بالممرات الخاصة بالدراجات الهوائية.

ومعلوم أن بلدية أمستردام سبق لها أن طالبت مع نهاية 2013 بإقرار تشريع جديد يهم منع الدراجات النارية من نوع scooters de moustache التي أضحت مثار قلق كبير للسلطات الهولندية بتنسيق مع ثلاث مدن كبرى ضمنهم مدينة أوتريخت Utrecht. وبررت قرارها بخطورة هذا النوع من الدراجات على مستعملي الطريق وكذا بالتلوث المنبعث منها.

ومعلوم أن أمستردام تضم عدد هام من دراجات "سكوتر" المعنية بقرار وزيرة النقل الأخير يفوق نظيرتها بأوتريخت، وهو القرار الذي خلف استياءا لدى مستعملي هذا النوع من الدراجات النارية وخصوصا أفراد الجالية المغربية المقيمة بهولندا الذي يقدر عددهم ب 363 ألف، حيث وصفوا قرار الوزيرة الهولندية بالمجحف الذي لا يخفي، حسب رأيهم، لبوسات عنصرية علما أن العدد الكبر من مستعملي الدراجات النارية من نوع scooters de moustache هم من أصول مغربية .