الخميس 18 يوليو 2024
خارج الحدود

انتخاب فرحات مهني رئيسا لـ "جمهورية القبايل" لولاية جديدة

انتخاب فرحات مهني رئيسا لـ "جمهورية القبايل" لولاية جديدة فرحات مهني
أعيد انتخاب فرحات مهني، الذي كان قد أعلن قبل المؤتمر أنه لن يترشح لولاية جديدة، أخيرًا، الأحد 15 يناير2023، على رأس حركة تقرير المصير في منطقة القبايل المحتلة من طرف الجزائر والمعروفة ب"ماك" (MAK : Mouvement pour l’Autodétermination de la Kabylie) ، في نهاية أعمال المؤتمر الخامس لحركة الاستقلال هذه.
وجدد المندوبون ثقتهم في الرئيس المنتهية ولايته "فرحات مهني"، الذي تم التصويت عليه للتو كرئيس للحركة لولاية جديدة، فيما انعقدت أعمال المؤتمر الخامس لحركة العمل الإسلامي، التي نُظمت في باريس، بأبواب مغلقة في سياق قمع شرس مارسه النظام الجزائري في منطقة القبايل.
وأكد الرئيس "فرحات مهني" في خطابه أنه ليس "متعطشا للسلطة" داعيا أعضاء الكونجرس لتحمل "المسؤولية التاريخية" لانتزاع حرية القبايل.
ووجه اليزيد عابد رئيس "الاتحاد من أجل جمهورية القبائل" (l’Union pour la République Kabyle (URK)) رسالة إلى المؤتمر الخامس لجمهورية استقلال القبائل جاء فيها :
" إنه لمن دواعي سروري الحقيقي بصفتي المتحدث الرسمي باسم "الاتحاد من أجل جمهورية القبائل" مقتنعًا باستقلال منطقة القبايل أن آتي لأتمنى لكم مؤتمرًا ممتازًا. كان من الممكن عقد هذا المؤتمر في منطقة القبايل، لو لم يصطاد المستعمر الجديد "الحمائم"، التي هي نحن عليه الآن، ويحاسبنا على تعطشنا للاستقلال وحبنا لحرية أمتنا.
وحتى لو كانت هذه الحرية التي نفتقدها اليوم، فإننا نقدرها أكثر عندما تسمح لنا بمثل هذا اللقاء. أنا متأكد من أننا سننتزعها قريبًا ونحميها وندافع عنها بغيرة هذه المرة، هذه الحرية التي يطمح لها شعبنا منذ بداية القرن العشرين دون أن يحققها حقًا. ولقد ساهم كل جيل في استعادتها بكل ما في وسعه، لكن لم ينجح أحد في ترويضه.
أعزائي أعضاء الكونغرس، حرية الشعب ليست جزئية ولا سطحية، إنها كاملة وليست نهائية أبدًا. بالنسبة لشعب فقد سيادته، مثل سيادتنا، لا يمكن للحرية إلا أن تجتمع بالاستقلال. لا تعاني "حركة تقرير المصير في منطقة القبايل " و"الاتحاد من أجل جمهورية القبائل" من أي غموض فيما يتعلق بهدف كفاحهما. استقلال القبايل هو هدفنا المشترك. مهمتنا ليست سهلة ولا مستحيلة، إنها ضرورية.
إن العمل المنجز من أجل ظهور منطقة القبايل عمل هائل. لم يكن مثل هذا الإنجاز ممكناً لولا وضوح وبذل القائد فرحات مهني والجهود الهائلة لجميع الأطر التنفيذيين السابقين والحاليين لـ"حركة تقرير المصير في منطقة القبايل".
نحن فخورون بما تم انجازه. في منطقة القبايل، الجميع في عجلة من أمرهم لقلب صفحة الجزائر. أولئك الذين ما زالوا متعلقين بها هم أولئك الذين يخلطون بين وحدة الجزائر وقسائم رواتبهم وبعض المندسين الذين ينتظرون الساعة الخامسة والعشرين ليخرجوا كمحررين.
نحن فخورون بالجهود التي بذلها كل الاستقلاليين. بالأمس، تذكروا، أن الخلاف بين القبايل اختصر في من كان جزائريًا أكثر من الآخر. اليوم، أعاد النقاش التركيز على مستقبل منطقة القبائل خارج الجزائر. القومية القبايلية تعلو على كل الآخرين. مع مساعدة التغيرات العالمية والقضايا الدولية، بدأت منطقة القبايل في الظهور والجزائر، التي تتغذى بدمائنا منذ إنشائها، تنهار.
أعزائي أعضاء الكونجرس،
قريباً، ستستعيد منطقة القبايل سيادتها. يجب أن يكون الاستقلاليون في منطقة القبائل على موعد مع التاريخ. وحركتنا "الاتحاد من أجل جمهورية القبائل" تدرك هذا الأمر. نكرر دعوتنا إلى تعاون مسؤول ومثمر وفعال مع "حركة تقرير المصير في منطقة القبايل ونأمل ألا تتكرر أوجه القصور والإغفالات التي تم الإبلاغ عنها في الماضي.
إن وضع دستور للقبايل أمر ضروري، ومع ذلك، فإن مثل هذا المشروع الوطني يتطلب مشاورات واسعة، ونأسف لعد استشارتنا. بالنسبة إلى "الاتحاد من أجل جمهورية القبائل"، يدعو مثل هذا المشروع إلى تبادل وجهات النظر فيما يتجاوز حركات الاستقلال.
علينا نحن الاستقلاليين أن نتحد ونفهم أنه مهما كانت خلافاتنا فإن قمع النظام الجزائري هو نفسه، إذ سجناء القبايل والقمع الرهيب الذي مارسه هذا النظام على منطقة القبايل دليل على ذلك. وبالمناسبة، "الاتحاد من أجل جمهورية القبائل" على استعداد لاتخاذ إجراء واسع النطاق من أجل إطلاق سراحهم.
الاقتراح الثاني الذي يود "الاتحاد من أجل جمهورية القبائل" أن يوجهه إلى الرئيس القادم لـ"حركة تقرير المصير في منطقة القبايل"، هو تشكيل حكومة وحدة وطنية تنخرط فيها الأطراف الأخرى التي ترغب في "الحكومة المؤقتة القبائلية في المنفى" وبذلك يكون رئيس الأخير هو رئيس كل القبائل الذين يرغبون في وضع أنفسهم تحت سلطته.
نتمنى لكم التوفيق التام في المؤتمر الخامس لحركتكم ونحن مقتنعون بأن القرارات التي ستتخذ ستدفع ليس فقط الكفاح النبيل لشعب القبايل ، ولكن أيضًا نضال جميع الشعوب التي ما زالت مستعمرة أو تحت الوصاية.
نجدد شكرنا واستعدادنا لتعاون فعال ومنتظم ومستدام.
يحيى استقلال القبايل."
يشار إلى أن "فرحات مهني" رئيس حكومة القبائل المؤقتة سبق له أن طالب، في خطرة للتحرر من قبضة استعمار النظام العسكري الجزائري، بإدراج "منطقة القبايل باللجنة الأممية الرابعة لتصفية الاستعمار"، وتسجيل "حكومة القبايل المؤقتة" في قائمة الشعوب التي لا تتمتع بحق تقرير المصير.
كما سبق له أن رفع العلم الوطني الرسمي لبلاده "جمهورية القبايل المستقلة"، الأحد 11 أكتوبر 2015، أمام مقر الأمم المتحدة، في خطوة للتعبير عن رغبة "شعب القبايل" في التحرر من قبضة النظام العسكري الجزائري.
ويطالب الرئيس مْهني باستقلال منطقة القبايل التي تعيش، منذ سنوات، على وقع الاحتجاجات التي تقابلها السلطات العنصرية الجزائرية بانتهاكات وحشية لحقوق الإنسان، باستقلال "منطقة القبايل" الحالمة بالحرية في ظل دولة مستقلة متعاونة مع كل الدول المحيطة مساهمة في تقوية اقتصاد ومكانة المغرب الكبير، دون أن تشكل عبئا جديدا على شمال إفريقيا المفككة بسبب المناورات السياسية والدبلوماسية الجزائرية.
ومنذ الإعلان عن "جمهورية القبايل المستقلة" بالخارج خلال شهر أبريل 2010 بباريس بفرنسا، لم يتوقف فرحات مهني رئيس "الحكومة قبائلية مؤقتة لشعب القبائل بالجزائر" عن التحركات والتنقلات والسفر، يجوب مدن فرنسا وبعض بلدان أوروبا للتعريف بهذه "الجمهورية" التي أعلن تأسيسها في الخارج وتتموقع في قلب الجمهورية الجزائرية بمنطقة القبايل الأمازيغية، ورفع علم هذه الجمهورية وترديد نشيدها، كما هو الشأن في جميع الدول القائمة بذاتها، كما يقوم بمراسلة رؤساء الدول ومسؤولي المنظمات الدولية بصفته رئيس "جمهورية القبايل المستقلة".
وعبّر العديد من القبائليين المتحدرين من منطقة القبائل في الجزائر عن سعادتهم وغبطتهم حتى الانتشاء بإحساسهم بهويتهم القبائلية، بعد تسلمهم لبطائق تعريف الوطنية للهوية القبائلية الخاصة ب"جمهورية القبايل المستقلة بالخارج"، وبعد ترديد النشيد القبائلي باللغة القبائلية بحضور مسؤولين في الحكومة المؤقتة القبائلية خلال حفل توزيع بطائق التعريف الوطنية ل"جمهورية القبايل المستقلة بالخارج"، نظم باريس يوم السبت 27 نونبر 2010.
وذكر بيان الحركة الصادر بالمناسبة بأسباب قرار إنشاء الحكومة المؤقتة مشيرا، إلى أن منطقة القبائل كانت في مواجهة مع الدولة الجزائرية المسلحة ب"عسكر الحدود" وقواها الإجرامية والعنصرية والمناهضة للقبائل، بتعبير البيان، حيث قادت الدولة، منذ عام 1963، حربا ضد منطقة القبائل وقتلت ما لا يقل عن 400 من أبنائها في أقل من ستة أشهر، وأصبح وصم القبائل بالعار، على مر السنين، الثابت الوحيد في السياسة الداخلية للنظام في الجزائر العاصمة، حيث أصبح القبائليون، منذ ذلك الحين، وبطريقة خبيثة واعتباطية، محطّ الإدانة الوطنية بحيث يوصفون بكونهم "انفصاليون" أو "العدو الداخلي" أو "يهود"... ، ويتم حظر أطرهم من الارتقاء الوظيفي على الرغم من كفاءاتهم الكبيرة جدا، ويُنفى قادتهم السياسيون المنفيون أو يتعرضون للقتل.
من جهة أخرى، أكدت مقاطعة شعب منطقة "القبائل" بنسبة 99 في المائة للانتخابات التشريعية بالجزائر في 12 يونيو 2021، تمسك "جمهورية القبائل" بالاستقلال الذاتي عن الجزائر التي ترزح تحت حكم النظام العسكري الجزائري منذ 70 سنة بعد خروج الاستعمار الفرنسي.