السبت 4 فبراير 2023
في الصميم

سابقة: أخنوش يدخل 3,2 مليون مغربي إلى نادي الفقراء!

سابقة: أخنوش يدخل 3,2 مليون مغربي إلى نادي الفقراء! عبد الرحيم أريري
الرئيس البرازيلي السابق( لولا دا سيلفا)، والذي سيعود مجددا إلى كرسي الحكم مطلع عام 2023 بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، توفق في ولايتين رئاسيتين ( من 2003 إلى 2010) من إخراج 28 مليون برازيلي من الفقر وأدخلهم إلى الطبقة المتوسطة، أي بمعدل 4 ملايين برازيلي انتشلهم من البؤس كل عام.
 
بينما في المغرب، وفي ظرف سنة، أدخلت حكومة أخنوش إلى نادي الفقراء أعضاء جدد، بلغ عددهم، حسب مندوبية التخطيط، ما مجموعه 3,2 مليون مغربي تدحرجوا من اليسر إلى البؤس. وهو ما يمثل 10 % من المغاربة الذين نزلوا إلى الحضيض بسبب فشل الحكومة في تحقيق الرخاء وتوزيع الثروة بين المواطنين.
 
وإذا استمرت الوتيرة بهذا الشكل الصاروخي ، ستنهي حكومة أخنوش ولايتها عام 2026،  بإدخال 12,8 مليون مغربي آخر إلى دائرة الفقر ليصل المجموع في نهاية الولاية الحكومية إلى 16 مليون فقير جديد.( أي ما يعادل 48 % من مجموع سكان المغرب) وإذا أضفنا لهم الفقراء الأصليين الذين لم يذوقوا أبدا ثروة المغرب( 3 ملايين تحت خط الفقر)، فإن حكومة أخنوش، ستترك إرثا أسودا للحكومة القادمة يتجلى في 19 مليون مغربي فقير ( أي 58 % من سكان البلاد).
وإذا تحقق هذا السيناريو المشؤوم سيصبح المغرب أول دولة من حيث عدد الفقراء نسبة إلى عدد السكان.
الله يستر ويحفظ!!