الأربعاء 24 إبريل 2019
مجتمع

الصحراويون يشنون حرب المراعي على قبائل أولاد سعيد بسطات

الصحراويون يشنون حرب المراعي على قبائل أولاد سعيد بسطات

اندلعت مواجهات عنيفة بين رحل صحراويين وفلاحين بدوار قبيلة  اولاد موسى جماعة امزورة  بإقليم سطات، مساء السبت 7 يونيو 2014، استنفرت معها مختلف الأجهزة الأمنية الأطراف، والتي حسب بعض المصادر، انتقلت إلى عين المكان لإطفاء نار النزاع، استعملت فيها سيارات "لاندروفير" والحجارة والتهديدات المتبادلة حول من له أحقية المراعي والاستفادة من الماء. وعجلت المواجهات بانتقال السلطات والقائد الجهوي للدرك الملكي بسطات وقائد السرية مرفوقين بالقوات العمومية إلى الدوار المذكور لتهدئة الوضع والاستماع إلى الطرفين. وخلفت الأحداث إصابة  مجموعة من الأشخاص من الطرفين نقلوا على إثرها إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني التلقي الإسعافات الضرورية، حيث تبين إصابة شاب ينحدر من دوار أولاد موسى بكسر على مستوى رجله، ووضع أربعة أشخاص آخرين تحت المراقبة بعد إخضاعهم لمختلف الفحوصات الطبية، كما وضعت امرأة صحراوية بدورها تحت المراقبة الطبية في انتظار تحسن وضعها الصحي. وفتحت عناصر الدرك الملكي بأولاد سعيد تحقيقا في الموضوع لمعرفة ظروف وملابسات الحادث.

وحسب أحد قاطني  الدوار، فإن الحادث وقع حينما قدم عدد من الرعاة الصحراويين، صباح السبت 7 يونيو 2014 ، وحطوا الرحال بالقرب من منزله رفقة قطيع من مئات الرؤوس من الغنم، ولما طلب منهم  إجلاء قطيعهم عن حقول عائلته التي كانت مزروعة بالفول، بحجة أن الكلأ ضعيف خلال الموسم الفلاحي لهذه السنة، انتفض ضده الرحل، بل فوجئ بتزايد عدد الصحراويين الذين حلوا على متن سيارات "لاندروفير". ووقعت مشادات كلامية بين الطرفين انتهت بمهاجمة فلاحي الدوار باستعمال سيارات "لاندروفير" والحجارة خلفت عدة إصابات.

ومن جهته، أفاد أحد الرحل الرعاة الصحراويين أنهم انتقلوا إلى المنطقة بحثا عن المراعي لماشيتهم، وحلوا ضيوفا على منطقة أولاد اسعيد قادمين من مناطق مختلفة من الصحراء من الداخلة، العيون، بوجدور، طانطان، كلميم، طرفاية، آسا، الزاك وطاطا، ولما وصلوا إلى مكان الحادث وجدوا امرأة صحراوية حاملا في شهرها السادس، والتي كانت مكلفة بحراسة قطيع مواشي بالمنطقة، وجدوها مصابة وممدة على الأرض، بعد أن تم طرد قطيعها من المرعى من قبل ساكنة الدوار. مضيفا أنهم تعرضوا للهجوم والمنع من  الاستفادة من الماء لسقي مواشيهم، وعلى إثر ذلك تم ربط الاتصال بالدرك الملكي الذي حل على الفور للتطويق الحادث، بل وفتحت السلطات الإقليمية بولاية جهة الشاوية ورديغة حوارا في هذا الشأن، أمس الاثنين، بحضور مختلف الأجهزة الأمنية وأطراف النزاع رحل صحراويين حلوا إلى مقر عمالة سطات لمطالبة السلطات بإيجاد حل مستعجل للنزاع. وخلص اللقاء الذي أشرفت عليه لجنة أمنية مختلطة إلى إيجاد حل توافقي يتم بموجبه توفير خزانات مياه للرعاة الصحراويين ابتداء من يوم الثلاثاء لإرواء الماشية، وعقد صلح بين فلاحي أولاد سعيد وهؤلاء الرحل الذين يجعلون من الرعي نشاطهم الرئيسي وتربطهم بالمنطقة أعراف وتقاليد في هذا الإطار يتم بموجبها توفير مراع لقطعان مواشيهم.  

مصطفى لبكر