الجمعة 1 مارس 2024
فن وثقافة

ليلى المراكشي ضمن لجنة تحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

ليلى المراكشي ضمن لجنة تحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش المخرجة المغربية ليلى المراكشي
ضمنت المخرجة المغربية ليلى المراكشي مقعدها ضمن لجنة تحكيم الدورة 19 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، المقرر تنظيمها خلال الفترة الممتدة ما بين 11 و19 نونبر 2022، وهي التظاهرة السينمائية التي ستعرف مشاركة 14 فيلما في مسابقتها الرسمية، إذ يطمح صناع الأعمال المنافسة للتتويج بجائزة المهرجان الذهبية.
 
وستضم لجنة تحكيم المهرجان، التي يترأسها "باولو سورينتينو"، إلى جانب ليلى المراكشي كلا من المخرجة الدانماركية "سوزان بير" والممثل والمنتج الأمريكي الگواتيمالي "أوسكار إسحاق"، والممثلة البريطانية "فانيسا كيربي" والممثلة الألمانية "ديان كروجر" والمخرج الأسترالي جاستن كورزيل والمخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي والممثل الفرنسي طاهر رحيم.
 
وقد ولجت المراكشي عالم الصناعة السينمائية أول مرة سنة 2000، بفيلميها القصيرين "الأفق المفقود" و"200 درهم"، و"مومو مامبو" سنة 2003، لتوقع أول أفلامها الروائية الطويلة "ماروك"، وهو الشريط الذي حقق نجاحا لدى النقاد، وعموم الجمهور المغربي، وأصبح من كلاسيكيات السينما المغربية. كما شارك في قسم "نظرة خاصة" بمهرجان "كان" السينمائي لسنة 2005.
 
وكشفت المخرجة المغربية الستار عن فيلمها الروائي الثاني "روك القصبة" سنة 2013، وهو عمل عكس نضجا فنيا وتقنيا كبيرا في تجربتها الإخراجية، لأنه تفوق بشكل كبير على فيلمها الأول "ماروك"، فضلا عن أنها جمعت فيه مجموعة من الممثلين الكبار نذكر من بينهم هيام عباس ونادين لبكي ولبنى عزبال ومرجانة علوي وعمر الشريف.
 
كما أشرفت كذلك على إخراج 5 حلقات من سلسلة التجسس "مكتب الأساطير"، وحلقتين من سلسلة "نادي إيدي" لفائدة منصة "نتفليكس"، من إنتاج "داميان شازيل".
 
أما جديد ليلى المراكشي، فيتمثل في فيلمها الطويل "الأكثر حلاوة"، الذي يتناول مصير العاملات المغربيات في مزارع الفراولة بإسبانيا، اعتمادا على تقارير استقصائية أعدتها منابر إعلامية معروفة، وبتعاون مع المنتجة وكاتبة السيناريو الفرنسية ستيفاني كاريراس.
 
وتجدر الإشارة إلى أن ليلى المراكشي بصدد العمل على تطوير سلسلة "بنات كازا"، التي تصور المعاناة العاطفية لأربع شابات تتحدرن من مدينة الدار البيضاء.