السبت 22 سبتمبر 2018
خارج الحدود

عدوى مطار أنفا تصل إلى برلين

عدوى مطار أنفا تصل إلى برلين

يبدو أن عدوى نقل المطارات إلى أقطاب حضرية وعمرانية، والتي دشنها قرار ترحيل مطار أنفا بالدار البيضاء من أجل إنشاء مدينة جديدة، قد انتقلت إلى العاصمة الألمانية برلين بعد أن اتجهت أنظار الجهات المسؤولة هناك نحو مطار "طومبيلهوف" لغاية استغلال وعائه العقاري لإنجاز عملية تجديد عمراني بإحداث تجمعات سكنية وبما تستلزمه من بنية تحتية موازية ومكاتب ومرافق الترفيه. إذ وعلى غرار ما هو مقرر بشأن المطار البيضاوي تُرتب برلين لمستقبل مطارها الذي يقع بمنطقة غروزبورغ على مساحة 305 هكتار. لكن مع وجود الفارق طبعا، حيث لم يكن لهذا المشروع البرليني إلا أن يخلق جدالا ديمقراطيا بين الموافقين والمعارضين. الخلاف الذي بدا لطرفيه بأن حله يكمن في استفتاء فاصل، ومن ثمة الخروج بقرار، إما أن يصب في رغبة الممتنعين الذين يتحججون بضرورة الحفاظ على هذه المعلمة المجد التي يعود تاريخ إنشائها إلى العهد النازي أيام، أو يروم لمصلحة المبارِكين الذين يرون في المبادرة الملجأ الوحيد لتجاوز معضلة السكن والتنامي المطرد للساكنة. علما أن بالمدينة نحو 3,4 مليون نسمة ويزورها سنويا معدل 500 ألف زائر.

ويوم 25 ماي 2014 نظم استفتاء في برلين وصوت 65 في المائة ضد مشروع التجديد العمراني.

وللتذكير، فإن إقلاع آخر طائرة بهذا المطار كان سنة 2008، ليتم إغلاقه وفتحه بعد عامين في وجه العموم حيث تم استغلال المدرج وتحويله إلى فضاء حضري متعدد الاستعمالات بشكل جعله من بين أكبر المنتزهات حاليا بأوربا، إذ تمثل مساحته ما يوازي ست مرات مساحة حديقة "لافاييت" المشهورة بباريز.