الجمعة 27 يناير 2023
كتاب الرأي

عبد الله الكوا: في ظل حراك أيت أوسى .. من أجل أرض اعتبروها بحق خطا أحمر

عبد الله الكوا: في ظل حراك أيت أوسى .. من أجل أرض اعتبروها بحق خطا أحمر محمد عبد الله الكوا
من ضعف تسيير المسؤول الأول بإقليم أسا الزاك أن نظرته للمنطقة، ولأهلها هي نظرة خاطئة لم تكلفه حتى عناء الجلوس إلى أعيان هذه المنطقة والإستفادة من دروسهم وحكمتهم، وعن ما تمثله لهم الأرض والعرض والتي لم تنل منها حتى هجمات أيام الحروب المتكررة وانطفاء الأنوار منتصف ليل بهيمي، لم يفهم المسؤول الأول على الإقليم للأسف أن مفهوم الأرض هنا لايقاس بالسياسات الفاشلة التي دبرها الكثيرون من أهل السلطة وأجنحتهم الانتخابية بفشل في تحويل هذا العراء إلى ضيعات فلاحية مناسبة، بل يسجل عليهم أن الأموال الطائلة التي رصدت للمخطط الأخضرعادت من حيث أتت أوعادت إلى المتربصين بها من ذوي المشاريع الوهمية ...إن مفهوم الأرض عند القبيلة هنا ضاربة الجذور في العمق التاريخي ...سل الأعيان الحقيقيين والشيوخ ليحدثوك عن تسميات الشجر والوديان والحجر والسفوح والجبال الشامخات ... جغرافيا الصحراء التي لم تشملها سياسات الري والزرع والحرث ...لكنها أرض الرعي، أرض الرعي ياحضرات، معناها أن كل شبر منها مستغل حتى وإن بدا لك حقلا مزروعا بالقنابل والموت، حتى وإن ظهر لك قاحلا فإنه مصدر السدر والعلك والفحم الجيد والنبات الشوكي ومولد النوق ومرعى الجمال وظل الساكنين الرحل ...لن تفهم هذا لأنك لم تستغل فرصة القرب التي أديت عليها اليمين لخدمة هؤلاء الرجال والنساء الصادقين والصادقات.. الأوفياء أكثر من أي وفي بالجلباب والقميص والمكيفات ؛الأرض خط أحمر لأن قانون التعمير يتحدث عن عمر استغلالها ،فالأرض لمن يستغلها، وأيتوسى ماتت في كل واد وجبل ومعركة وتزيد.. دفاعا وذرعا متينا لهذا الفضاء المفتوح على المغامرة والمخاطرة والنهب الليلي على ضوء القمر وزد على ذلك... لم تنتج سياساتك وسياسات الكثير من سابقيك ما يحول الإمكانيات المتاحة هناك إلى مقدرات حقيقية تحسب لك ولغيرك... أما ابن الدار العارف بكل هذا، والي الجهة، فقد ساء فيه الظن كثيرا، وكم فرح الناس البسطاء لمقدمه أول تعيين لكونه ابن المنطقة، عارف بأن الزبدة والحليب واللبن والوبر والخيمة والحمارة والعكة والرحى والحصاير، وسدر النبق، وعيدان الطلح وأتيل هي ملك الصالحين على هذه الأرض التي تستحق كل التقدير ... لكن قريبا ستطوى مرحلتكم ولن تذكرلكم المنطقة الوديعة الهادئة إلا ما كنتم تزرعون من فتن السياسة والانتهاكات... ولن يكون لكم من عذر بوجود رئيسة جهة، وإن هذبتها الحضارة التي متحت منها فإن تاريخها بالمنطقة لن يذكر لها مثلما لم يذكر لسلفها ولا لابن عمها شيئا يذكر ...
وتبقى أرض أيتوسى خطا أحمر لهذه الأسباب ، فشكرا لسياساتكم القصيرة النظر على أن وحدت القبائل على بعد النظر.