الاثنين 5 ديسمبر 2022
مجتمع

تقرير رسمي: نسبة المسنات اللائي يعشن بمفردهن أعلى بأربع مرات مقارنة مع الرجال

تقرير رسمي: نسبة المسنات اللائي يعشن بمفردهن أعلى بأربع مرات مقارنة مع الرجال تواجه النساء المسنات هشاشة أكثر من الرجال المسنين
أفاد تقرير للمندوبية السامية لتخطيط أن سن الزواج الأول المبكر نسبيًا عند النساء (25,5 سنة في 2018) مقارنة بالرجال (31سنة)، وكذا النسبة المنخفضة لإعادة الزواج لدى النساء اللواتي انقضى زواجهن الأول(8,5 في المائة، مقابل 14,5 في المائة لدى الرجال) يزيد من احتمالية وقوعهن عند سن الستين في حالة ترمل، أو العيش بمفردهن. 
وأكدت المندوبية في تقرير بمناسبة اليوم العالمي للمسنين الذي يصادف يوم 1 أكتوبر من كل سنة أنه بالفعل، فإن نسبة الترمل لدى النساء هي أعلى بعشر مرات (50,1 في المائة) مقارنة مع الرجال (4,9 في المائة)، كما أن نسبة المسنات اللائي يعشن بمفردهن أعلى بأربع مرات مقارنة مع الرجال (12,2 في المائة، و3,2 في المائة على التوالي).
وتواجه النساء المسنات هشاشة أكثر من الرجال المسنين، حسب المصدر ذاته، حيث أوضحت المندوبية السامية للتخطيط أن الظروف التي تتقدم فيها المرأة في العمر أقل جودة بشكل عام مقارنة بالرجل، وهي أكثر احتمالية من الرجال الأكبر سنًا لإنهاء حياتها بمفردها، بدون زوج. 
وتتفاقم حالة الهشاشة هذه بسبب المشاركة المنخفضة في الحياة العملية، وأيضا بسبب زيادة التعرض للأمراض المزمنة.
وأشار التقرير أنه في الواقع، يتوفر9,4 في المائة من النساء المسنات على عمل (مقابل38,4 في المائة عند الرجال) سنة 2021، غالبًا كمساعدات أسرية (57,1 في المائة).في ظل الادماج القليل أو المنعدم في سوق الشغل، وبعد أن تولت بشكل عام الأعمال المنزلية وتربية الأطفال في الماضي، تستفيد نسبة قليلة من النساء المسنات من التقاعد (15,8 في المائة)، مقابل 41,1 في المائة عند الرجال المسنين في سنة 2021.
وفي مجال الصحة، تعاني ما يزيد بقليل عن ثلثي النساء المسنات (73,3 في المائة) من مرض مزمن واحد على الأقل (مقابل 55,5 في المائة عند الرجال)، في الوقت الذي أقل من الثلث (31,9في المائة) منهن لا يتوفرن على تغطية صحية مقابل 23,5 في المائة عند الرجال، وهذا يعكس اعتماد نسبة كبيرة من النساء المسنات على أفراد الأسرة الآخرين، خاصة وأن تسعة من كل عشرة منهن أميات. 
هذا الاعتماد على الأسرة-يضيف المصدر ذاته- قد يكون سببا لتعرض المرأة المسنة في بعض الحالات إلى العنف، فحسب البحث الوطني حول العنف ضد النساءلسنة 2019، صرحت واحدة من كل ثلاث نساء مسنات (33,2 في المائة) أنها تعرضت إلى العنف، وفي الغالب، يكون هذا العنف جسدي أو نفسي مع معدل انتشار بلغ 25,9 في المائة.