الأربعاء 7 ديسمبر 2022
مجتمع

حريق الحي الجامعي..جامعة وجدة تخرج عن صمتها

حريق الحي الجامعي..جامعة وجدة تخرج عن صمتها المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية هو المشرف على الأحياء الجامعية
أثار حادث الحريق الذي شب بالحي الجامعي بوجدة يوم الاثنين 12 شتنبر2022، عدة تساؤلات عن أسباب الحريق والجهة التي تشرف على الاحياء الجامعية.
أصدرت جامعة محمد الأول بوجدة، بلاغا توضيحيا، بخصوص الأحياء الجامعية بالمغرب، أكدت فيه أن رؤساء الجامعية، لا علاقة لهم بالأحياء الجامعية، فـ"الظهير شريف رقم 1.01.205 صادر في 10 جمادى الآخرة 1422 (30 غشت 2001) بتنفيذ القانون رقم 81.00 تم إحداث المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية. وهو الذي يشرف على الأحياء الجامعية، في حين تُعَين وزارة الداخلية مديرا لها برتبة قائد أو باشا. "
ووفق المادة 2 من هذا القانون، يضيف بلاغ الجامعة، يخضع المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، لوصاية الدولة التي يكون الغرض منها ضمان تقيد أجهزته المختصة بأحكام هذا القانون خصوصا ما يتعلق منها بالمهام المسندة إليه، ويوجه عام السهر على تطبيق النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالمؤسسات العامة.
ويخضع المكتب كذلك لمراقبة الدولة المالية المطبقة على المؤسسات العامة وفقا للتشريع الجاري به العمل.
أما المادة 3: تناط بالمكتب مهمة توفير الخدمات التي تقدم لفائدة الطلبة في نطاق الحياة الجامعية والمتعلقة بالإيواء والإطعام والتغطية الصحية والمنح والأنشطة الثقافية والرياضية.