السبت 26 نوفمبر 2022
مجتمع

تنسيقية النقابات المستقلة والديمقراطية تطالب رئيس الحكومة بهذا الأمر

تنسيقية النقابات المستقلة والديمقراطية تطالب رئيس الحكومة بهذا الأمر عزيز أخنوش، رئيس الحكومة
وجهة تنسيقية النقابات المستقلة والديمقراطية، رسالة إلى رئيس الحكومة عزيز أخنوش، يتعلق موضوعها بـ "مذكرة نقابية للمطالبة بالإنصاف ووضع حد لسياسة الاقصاء"، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منها، جاء فيها ما يلي:
 
السيد رئيس الحكومة، إن المركزيات النقابية المستقلة والديمقراطية (اتحاد عمال المغرب -الكونفدرالية الوطنية للشغل - اتحاد النقابات الديمقراطية - اتحاد النقابات الشعبية) المجتمعة يومه 16 شتنبر 2022 بمقر الكونفدرالية الوطنية للشغل بالدار البيضاء في اطار اجتماعاتها الدورية التنسيقية، وبعد تناولها بالدرس والتحليل لآخر مستجدات اقضية وحدتنا الترابية، والقضايا الاقتصادية والاجتماعية المتردية للطبقة العاملة وعموم الشغيلة المغربية وكل الفئات الشعبية المستضعفة فإنها:
1- تثمن مرة اخرى مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، و تعبر عن ارتياحها الكبير للتطورات الهامة والإيجابية التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية رغم استمرار كبرانات فرنسا في تبذير خيرات وثروة الشعب الجزائري الشقيق على الإرهابي بن بطوش وزمرته، كما تشيد المواقف العديد من دو العالم الصديقة والشقيقة الداعمة لموقف بلدنا والقاضي بتمتيع اقاليمنا الصحراوية المسترجعة بالحكم الذاتي في اطار السيادة الكاملة للملكة المغربية، كما تعتز وتفتخر بالدور الناجع الذي تلعبه الديبلوماسية المغربية في تصديها البطولي لأعداء وحدتنا الترابية.
2-تجدد شجبها القوي لموقف النظام التونسي المعادي لقضية وحدتنا الترابية وانحيازه المكشوف الأطروحة كبرانات فرنسا في الجزائر وخروجه عن موقف الحياد الايجابي الذي تبنته الشقيقة تونس منذ عدة عقود متنكرا لأواصر الأخوة والتضامن بين الشعبين الشقيقين المغربي والتونسي والكفاح المشترك وتضحيات الجسام التي قدمها شعبنا وطبقته العاملة خصوصا ابان انتفاضة دجنبر 1952 إثر اغتيال الاستعمار الفرنسي للزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد.
3-تعبر عن قلقها الشديد لتردي أوضاع الأجراء وكل الفئات الفقيرة بسبب غلاء تكاليف العيش والزيادات الصاروخية والمسترسلة في الأسعار وخاصة أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية والارتفاع المهول لأسعار المحروقات، والاعتداء على الحرية النقابية وخرق قوانين وتشريعات العمل وفي مقدمتها الحد الأدنى للأجور والتصريح الفردي والجماعي للعاملات والعمال بسبب نشاطهم النقابي.
4-وفي الوقت الذي كانت تنتظر فيه المركزيات الأربعة المحتلة للمراكز السابعة والثامنة والتاسعة في الاستحقاقات الأخيرة من ضمن إحدى عشر نقابة التي شاركت في هذه الاستحقاقات، بفتح حوار اجتماعی جاد ومسؤول، ديمقراطي وشفاف مع كافة النقابات الجادة وتجاوز المفهوم الملغوم لا النقابات الأكثر تمثيلا " بعيدا عن الحسابات السياسوية والنقابوية الضيقة، تمادت حكومتكم للأسف الشديد في سياستها المعهودة والمنحازة لنقابات بعينها دون سواها وبعضها لا تتوفر فيها شروط التمثيلية وأهمها شرط الاستقلالية النقابية عن الأحزاب السياسية، في خرق واضح لمضامين دستور 2011 ولمبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.
5-تطالب من حكومتكم وضع حد لسياسة الاقصاء الممنهجة اللادستورية واللا قانونية والمنافية المبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع واعتماد مقاربة جديدة وديمقراطية للحوار الاجتماعي ترتكز على التشاور والانصات لكافة مكونات الحركة النقابية الجادة والفاعلة في الساحة النقابية.
6-إن المركزيات النقابية الأربعة الموقعة على هذه المذكرة تلتمس من حكومتكم الموقرة تمكينها من حقها في الدعم المالي الذي يخولها لها دستور البلاد هذا الدعم الممول من مالية الشعب إسوة بباقي المركزيات النقابية التي تستفيد من هذا الدعم، من أجل تغطية مصاريف أنشطتها النقابية اليومية في التاطير والتكوين وتغطية مصاريف مزاولتها الفعلية للديبلوماسية الموازية والنقابية ولتغطية جزء من مصاريف كراء مقراتها.
7-إن المركزيات النقابية الموقعة على هذه المذكرة تنتظر تغییر نهجكم السياسي والاقصائي اتجاهها ودعوتها السيد الرئيس للحوار معكم أو مع وزير الادماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات في أقرب الآجال بهدف الانصات لانشغالات وطموحات أوسع فتاة الأجراء التي تمثلها.
وفي انتظار ذلك تقبلوا السيد رئيس الحكومة فائق عبارات التقدير والاحترام.