الأربعاء 24 إبريل 2024
مجتمع

مفرقعات عاشوراء تُحول شوارع البيضاء إلى ساحات للحرب

مفرقعات عاشوراء تُحول شوارع البيضاء إلى ساحات للحرب تشكل المفرقعات خطرا كبيرا على الأطفال والمراهقين
رغم التحذيرات المتكررة من خطورة استعمال مفرقعات عاشوراء كل سنة، فإن العديد من المراهقين والأطفال يصرون على تحويل الكثير من الأحياء في البيضاء إلى ساحة للحرب بمناسبة عاشوراء. 
ففي العديد من المناطق البيضاوية هذه الأيام لا تسمع سوى صوت المفرقعات، الأمر الذي يثير مخاوف الكثير من النساء والأطفال.
وتطور استعمال المفرقعات بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، حيث يتم تفجير "القنبول" من قبل بعض المراهقين في وقت واحد، ما يثير الفزع في صفوف العديد من المواطنين.
وفي كل مرة يؤكد بعض فقهاء الدين أنه ليست بهذه الطريقة يتم الاحتفال بعاشوراء، ولكن " لمن تعاود زابورك يا داوود "، حيث يبدأ تفجير المفرقعات منذ اليوم الأول من فاتح محرم ويزداد حدتها مع اقتراب ليلة عاشوراء.