الاثنين 15 أغسطس 2022
كتاب الرأي

طالع السعود الأطلسي:هيومن رايتس... تقرير سياسي ببهارات "حقوقية"

طالع السعود الأطلسي:هيومن رايتس... تقرير سياسي ببهارات "حقوقية" طالع السعود الأطلسي
اللذين "اقترفوا" تقرير هيومن رايتس ضد المغرب، هم اليوم سعداء... لقد بلغوا هدفهم وحققوا مرادهم... التقرير ضد المغرب، أسعد كثيرا السيد عمار بلاني المصرح الرسمي الجزائري في النزاع حول الصحراء المغربية... مفسر أحلام جنرالات الحكم الجزائري، سيقول، لجريدة "الشروق" الجزائرية، "إن مضمون التقرير مروع للغاية بالنظر إلى ما تضمنه من معلومات دقيقة وموثقة، عرت الوجه القبيح لنظام المخزن القمعي الوحشي"... هكذا هلل للتقرير ضد المغرب... ذلك "الديمقراطي" الخالص، الذي تناسى "مكانة" بلاده في سجلات العبث بالحقوق الديمقراطية للشعب الجزائري... رئيسه، السيد عبد المجيد تبون، سيذكره بهول القمع الذي مورس على الحراك الشعبي الجزائري... في لقائه، الأحد الماضي، مع صحافة بلاده، السيد تبون شرح معنى سياسة "لم الشمل" التي يدعو إليها... موضحا "أن" مساجين الرأي هي أكذوبة القرن، من يشتم ويسب الناس يعاقب بالقانون العام »... وختم بأنه "أصدر عفوا عن الآلاف من الموقوفين في الحراك عبر 3 مراحل..."... آلاف من الموقوفين، وجريرتهم هي المطالبة بالديمقراطية...و لن أزيد على هذا الإقرار... إنه نشاط " حقوقي " تجاهله السيد بلاني، وهو يرتاح للتقرير ضد المغرب، الذي أصدرته هيومن رايتس...أصدرته لكي ترضي كل من هو متضايق من المغرب أو يعاديه... ومن بينهم السيد بلاني، ومن خلفه... تقرير المنظمة الأمريكية، سياسي وسياسي جدا... التوابل الحقوقية المنثورة عليه... لم تغير من طعمه ولا من لونه السياسيين... ولهذا رفضته، بل استهجنته، في المغرب، كل الهيئات الإعلامية المؤطرة للجسم الإعلامي المغربي... ورفضته الهيئات الحقوقية المغربية، غير المسيسة والجادة... علما بأن في هذا النسيج الإعلامي والحقوقي المغربي،المتصل بالدولة أو المدني، في قيادته وفي تأطيره، العشرات و العشرات من الناجين من ويلات سنوات الجمر والرصاص، من خريجي سجونها و منافيها.. بما أفضى إلى ترسيخ حالة من الحساسية الحادة للنشطاء الحقوقيين والإعلاميين، ضد أي انتهاك لحقوق الإنسان أو تجاوز لها مورس ، يمارس أو محتمل الممارسة في البلاد... يتحرك ذلك "الجسم" الحي، تلقائيا... ولا ينتظر تنبيها من أحد، ولا وخزا، و لا لكزا، لا من الداخل ولا من الخارج... ولا يفغر فاه، محملقا في السماء، منتظرا وصول تقرير، من تقارير الوصاية الدولية على "حسن السيرة الحقوقية" للمغرب …خاصة إذا كان من نوع تقرير "هيومن رايتس". تقرير يوزع نصائح وتوصيات، من خارج المرجعية الحقوقية الدولية، التي للمناضلات و المناضلين الديمقراطيين المغاربة شرف الإسهام في بلورتها...خاصة و هي توصيات تذيل تقريرا ، هو محض "مرافعة" سياسية ضد المغرب ولمصلحة خصومه وأعدائه، وحتى المتبرمين من مساره النهضوي المتحرك والمتقدم...
تقرير المنظمة الأمريكية انحرف عن المسلك الحقوقي السوي في إعداد التقارير... مسلك الالتزام بالاختصاص الحقوقي... والفحص الدقيق للإدعاءات... واعتماد نفس المسافة مع أطراف النازلة المفترضة، بانتهاك حق من حقوق الانسان... السادة في هيومن رايتس " استقطبهم المسلك السياسي...أو أغراهم، لعدم تقيده بصرامة المنهج الحقوقي… و لمرونة استعماله في حملات الإغارة على الخصوم أو الأعداء… و قد توغلوا في استسهال المهاجمة السياسية للمغرب، بأن سمحوا لأنفسهم بالانحشار في تقويم النظام السياسي المغربي... واستعاروا، من أدبيات "متياسرة " مغربية، تعريفات سياسة متحاملة على الدولة، وهي "متكئاتها" في عراكها السياسي... من نوع التعريف القاصر تاريخيا ثقافيا وسياسيا لمفهوم "المخزن"... وهنا السقطة الكبرى للمنظمة الأمريكية... والتي قادتها إلى إنتاج تقريرها من محبرة حساسية سياسية مغربية، يسراوية، شعاراتية، منغلقة في جزء من "ساكنتها"، ومتحاملة و ممتهنة للتياسر المدر للعملة الصعبة في بعض مكوناتها... و هي كلها، بقضها و بقضيضها "متميزة" بهامشيتها وضعفها العددي والنوعي، في النسيج السياسي المغربي...أخذت من تلك المحبرة ما يفيدها، وعجنته ببهارات عدائها الخاص للمغرب... العداء الذي تعبر عنه بمسايرة، بل الترويج الإعلامي لمناهضي الوحدة الترابية المغربية... بما يضعها في موقع الخصم للمغرب، بالتبعية... وينزع عنها صفة الحياد في تقويم الممارسة الحقوقية في المغرب...
البعد السياسي للتقرير الموجه ضد المغرب، يرشح، أيضا، من خلال التبني، غير الحذر، بل المطلق، لإدعاءات طرف سياسي واحد، واعتماد روايته وتأويله للنوازل وللوقائع والاتهامات... اعتمادها حقيقة غير قابلة للشك ولا للطعن... التقرير بذلك... هو فقط إدعاء سياسي، ضد المغرب، انتقائي ومتحامل...
المجتمع" الحقوقي والاعلامي المغربي، وهو يرفض مضمون تقرير هيومن رايتس، يعري طابعه السياسي ويسائل خلفياته غير البريئة، يلاحظ أن المنظمة قد انتابتها حالة مراهقة سياسية...تحفز على يقظة مغربية، نوعية، واسعة و فاعلة ضد نوع من الوصاية الحقوقية على المغرب...ذلك عهد بائد...اليوم، قي هذه المرحلة من تطورات التحولات النهضوية العامة للمغرب... ليس لدينا ما نخجل منه ...لدينا ما نقاومه و نقومه سياسيا، اجتماعيا و ثقافيا، بما بستلزم ذلك من وضوح و صرامة، هي من طبيعة مجتمع و دولة حيان و متفاعلان في الإنتصار لمشروع تنموي عميق و شاسع... و لدينا الكثير مما نعتز به، و نراكمه، كما و نوعا،...في ترسيخ الديمقراطية و تبييئ مبادئ و احترام حقوق الإنسان...في هذا المغرب...هيومن رايتس لا تريد أن ترى ذلك، و تجتهد في التنقيب على نوازل متفرقة، تأولها لتحشو بها تقاريرها ضد المغرب...خدمة سياسية، لأعدائه و خصومه و المرتابين من نهضته…هذا النوع من "الإرهاب" السياسي، لن يؤثر في هذا المغرب القوي بالتحام مكوناته، ملكا و قوى شعبية، في التقدم بمشروعه الإصلاحي و التحديثي...و يكفي أن صوت النسيج الحقوقي و الإعلامي المغربي، ارتفع بقوة الحق، هادرا ضد التزييف السياسي الذي أطلقته المنظمة الأمريكية، و معبرا عن صدقية و صلابة المناعة الذاتية المغربية، النابعة من أصالة و صحة ثقافة حقوق الإنسان في المغرب، و التي تواصل نموها و تجذرها و تنوعها، بمواصلة ممارستها و بتقويمها، لحاجة و قناعة داخلية ...و ليس بإملاء و بضغط و بتوجيه من الخارج...أي كان اسم أو أداة ذلك الخارج.