الاثنين 15 أغسطس 2022
كتاب الرأي

جمال المحافظ: التنظيم الذاتي في ذكرى المساري

جمال المحافظ: التنظيم الذاتي في ذكرى المساري جمال المحافظ

في أواخر الشهر الماضي حلت الذكرى السابعة لرحيل محمد العربي المساري، نقيب الصحافيين المغاربة الأسبق أحد رواد الحركة الثقافية والسياسية، الذي ظل إلى حين وفاته في الـ25  من يوليوز 2015 مؤمنا ومتشبثا بأنه بدون تقنين ذاتي للصحافة والصحافيين، مستقل وفي غياب إعلام حر تعددي وتنافسي وضمان حرية الصحافة، لا يمكن الحديث عن أية ديمقراطية وتنمية مستدامة بأوجهها المتعددة.

فبصمات المساري ( 1936 – 2015 ) الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ما بين 1993 و1998، كانت حاضرة في مختلف المحطات التي قطعتها الصحافة الوطنية وتشريعات الإعلام وأخلاقيات مهنة الصحافة، منذ أن كان صحفيا بالإذاعة الوطنية قبل أن يلتحق بجريدة "العلم" التي كان مندوبا لها في برلمان 1963، أول تجربة تشريعية في مسار المغرب الحديث، مرورا بمحطة المناظرة الوطنية الأولى والأخيرة حول الإعلام والاتصال سنة 1993، وإشرافه مباشرة بعد تنصيبه وزيرا للاتصال سنة 1998، في زمن التناوب على تحيين توصيات هذه المناظرة.

 

فتح نقاش حول حصيلة المجلس

 غير أن تخليد ذكرى العربي المساري، يكتسى طابعا خاصا خلال هذه السنة وذلك لتزامنها مع مرور أربع سنوات على تأسيس المجلس الوطني للصحافة الذي من المقرر أن تجرى انتخابات تجديد هياكله في أواخر العام الجاري، وبالتالي تدشين ولايته الثانية، وهو ما يتطلب فتح نقاش واسع حول الحصيلة التي راكمها المجلس خلال هذه المرحلة التأسيسية، وذلك ارتباطا بالمهام التي أناطه بها القانون خاصة على مستوى التنظيم الذاتي لقطاع الصحافة والنشر، ودوره في مجال الوساطة والتحكيم في النزاعات ما بين المهنيين وترجمة بنود ميثاق أخلاقيات المهنة .

 فهذه المحطة الجديدة يتعين أن تستغل - عبر حوار هادئ ومسؤول بين كافة الفعاليات الصحفية والاعلامية والشركاء- في البحث عن السبل الكفيلة بتطوير هذه المؤسسة انطلاقا مما راكمته هذه التجربة إيجابا وسلبا بهدف تجاوز الثغرات التي لاحظها والتي صادفها المجلس في عمله من أجل تنزيل قانونه الأساسي، وذلك لتطوير الممارسة المهنية وصيانتها بهدف الارتقاء بالأداء الصحفي، حتى يتحول إعلامنا بالفعل الى مؤسسة ديمقراطية وسلطة حقيقية مستقلة، تحظى بتقدير الرأي العام.

معوقات ذاتية وموضوعية

بيد أن ذلك لن يتأتى كذلك إلا عبر الانكباب الجاد حول المعوقات الذاتية والموضوعية التي تقف لحد الآن حائلا دون قيام الصحافة والاعلام بأدوارهما الطلائعية على أساس يعزز ذلك باتخاذ مبادرات جريئة وقابلة للتنفيذ لتنقية الأجواء الصحفية وإصلاح الاعطاب والاختلالات التي تعانى منها وسائل الاعلام، لبث الأمل من جديد وبالتالي جعل الحوار حول ورش التنظيم الذاتي هذا عاملا حاسما في تحقيق النقلة النوعية المطلوبة في مجال الصحافة والاعلام القطاع الذي لازال عصيا على الإصلاح منذ محاولات الراحل محمد العربي المساري في النسخة الأولى من حكومة " التناوب التوافقي". 

كما يتطلب الأمر أن تتكاثف جهود كافة المكونات كل في دائرة اهتمامه، من أجل ضمان أكبر قدر من حرية الصحافة والصحافيين وترسيخ منظور اعلامي منفتح ومتطور، يستند على قواعد أخلاقيات الصحافة في ظل الحكامة والديمقراطية، بالتزام بالدفاع عن حق الرأي العام في التوفر على اعلام حر وتنافسي يعكس المقتضيات الدستورية في مجال التعددية ويحتكم لقيم النزاهة والمهنية مع تحسين أوضاع الصحفيات والصحافين وحفظ كرامتهم وصيانة حقوقهم.

التغيير في الصحافة معركة مستمرة

غير أن التغيير في الاعلام وإن كان لا يتأتى بقرارات فوقية، فإنه معركة مهنية مستمرة، كما أن المكتسبات لا تكون نهائية، وتظل مفتوحة على كل الاحتمالات خاصة في هذه المرحلة الحاسمة والتي يزيد من صعوبتها ما يعتمل من تحولات وطنية ودولية في ميدان الإعلام والاتصال وما تفرزه الثورة الرقمية من تحديات يومية. فهذه المتغيرات تتطلب التوفر على مقاولات إعلامية عصرية قوية، قادرة على إشباع حاجيات المتلقي بمعطيات تمكنه من التفاعل مع بيئته ومحيطه؛ وهو ما كان ينبه إليه كثيرا الراحل العربي المساري حينما اعتبر أن عدم ترجمة ذلك على أرض الواقع سيؤدى حتما إلى إهداء جمهورنا للإعلام الوافد عبر الأقمار الصناعية، والذي لن نجد من يستهلك المادة المحلية.

الحاجة لاستعادة دينامية المساري

كما أن التأسيس لإعلام متحرر ديناميكى معانقا للواقع، هو الكفيل بتجنيب بلادنا الكوارث، فأن يتحاور المغاربة في الندوات التلفزيونية المفتوحة والمباشرة حول مشاكلهم خير من أن يتحاوروا بالسكاكين والكلاشينكوف، كما كان يردد على مسامعنا العربي المساري وباستمرار نحن صحفيو بداية التسعينيات. غير أن السؤال المطروح يظل، هل تتوفر ارادة حقيقية من كافة الأطراف من أجل ضمان ممارسة صحفية مهنية تترجم على أرض الواقع وتساهم بشكل فعلي في تطوير الصحافة والنشر والارتقاء بمستوى القطاع، وهو ما يتطلب استعادة فكر ودينامية المساري وملائمتها مع التحولات الراهنة.

فالتحولات المتسارعة في الاعلام المغربي على ضوء الثورة التكنولوجية، تثبت أن الحاجة لازالت قائمة من أجل استعادة فكر العربي المساري وديناميته والبحث عن الحلول الممكنة مع التشبث بالقيم التي ناضل من اجلها، فتصوراته لازالت تساءل مكونات المشهد الصحفي والإعلامي؛ فالنهوض بوسائل الإعلام رهين بالعصرنة والاستقلالية المهنية لمواجهات تحديات القرن 21 ورهانات الثورة التكنولوجية التي أتت على الأخضر واليابس.