الجمعة 9 ديسمبر 2022
كتاب الرأي

أبو نعمة نسيب: تاريخ وحضارة المملكة الشريفة تشكلان عقدة ونقمة لحكام الجزائر

أبو نعمة نسيب: تاريخ وحضارة المملكة الشريفة تشكلان عقدة ونقمة لحكام الجزائر أبو نعمة نسيب
إنهاعقدة النقص المتجدرة في وجدان أولئك الذين اعتقدوا في بداية ستينيات القرن الماضي أنهم وحدهم الرجال الذين  لم تلد امرأة قط أمثالهم، بعضهم ولد بالمغرب وتربى في خيرهذه المملكه الشريفة وترعرع بين أحضان الشعب المغربي وتعلم أبجديات الحرف العربي والفرنسي وتقاسم معه الشعب المغربي الرغيف والشاي المنعنع والكسكس. وبعضهم زرعته الأم تريزا من الضيم الذي خلفته قرون من فقدان الهوية المواطناتية والمؤسساتية لشعب عاش مايقارب خمسة قرون تحت الحكم العثماني وقرن وثلث القرن تحت سياط الأم تيريزا. إنها عقدة التعالي الممزوج برائحة الغباوة التي جعلت هؤلاء يتوهمون أنهم وحدهم من قاوم الإستعمار الفرنسي متدرعين بسقوط مليون ونصف شهيد، وهي أكذوبة نسج خيوطها الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر في اجتماع دول عدم الانحياز بيوغوسلافيا سابقًا. وهو رقم مشكوك في عدده حتى من طرف سياسيين ومثقفين جزائريين وضخمته الطغمة الحاكمة من الكابيتان الأغبياء قصد توزيع الفتات على أبناء شهداء وهميين وحتى الفتات أرسلوه إلى بنوك الغرب ليحميهم في وقت الشدة مثلما فعله سابقًا الراحل بلخير في فرنسا قبل موته ونزار خالد في سويسرا، إنها عقدة قوم مسطول و ماطول بوهم النيف الخاوي اللّي مايجرح مايداوي ، قوم لايعلم أن سقوط شهيد واحد من أجل الإستقلال يعادل مليار شهيد يسقطون كما يسقط الذباب حين يُرش بالمبيدات فأين هي الشجاعة والتاكتيك الحربي والدهاء السياسي والقدرة على صيانة الأرواح حين يتشدق هؤلاء بعدد مليون ونصف شهيد ؟؟؟
والأصل في الشهداء لايتعدى في بداية الأمر 250ألف تحولت إلى 400ألف ثم إلى مليون وأضيف لها النصف وزاد العدد هذه الايام الى أربعة مليون حتى تستقيم العبارة مع نغمة المكر والتسويف والتزوير وبالتالي يسهل تسويقها مغلفة بثيمة النيف الذي  لازم شعبا بريئا دجنه القوم المشعودون حتى يسهل عليهم قيادته كما يقاد القطيع إلى المجازر. فمن ذبح وقتل المجاهدين الأوائل بدءا بالعقيد شعباني وعبان رمضان وبرق اليل وبن مهيدي وعميروش وغيرهم، ممن رفضوا تغيير مسار ومفهوم الجهاد لخدمة مصالحهم ومصالح الأم تيريزا وأيتامها الذين  زرعتهم في أرض الجزائر كشوك البراري و من مسه يصبح في عداد الموتى أوالمفقودين. من انقلب على بنبلة بطريقة مافيوزية حكاها من يسمي نفسه مجاهدا في مذكراته المنشورة مؤخرا فيما مايسمى جريدة الشروق الكتائبية ؟ ومن حارب بومدين بعد هذا الإنقلاب المافيوزي بالدبابات حيث سقط المئات وماتوا من أجل لاشيء ؟ من حاول صنع تاريخ ثوري مفبرك على المقاس وراح يوهم الغلابا بتحويل الجزائرإلى يابان إفريقيا وبعد أربعة عشر سنة من الإستمناء السياسي سمموه وادعوا أنه مات كما مات ياسر عرفات واحد في موسكو والآخر في باريس ؟ من أنزل المجاهدين سنة 1963 من الجبل بخدعة سوداء ممزوجة بصرخة عبثية  ( (المروك حقرونا ) ) ومن أنزل الثوار وليس الإرهابيين من الجبل بخدعة المصالحة الممزوجة بالدهاء الخاوي لثعلب أصابه الخرف ، اليس الراحل بوتفليقة ؟ من آوى إدوارد موحا ليؤسس به لفيفا ثوريا في الصحراء المغربية قبل ظهور مايُسمى البوليساريو ؟ من أرسل جنوده ليقاتلوا  المغاربة في أمكالا ؟ ومن طرد 350ألف مغربي لم يرتكبوا أي جرم سوى كونهم مغاربة دافعوا على بكل بسالة وشجاعة على الجزائر ؟ من أطّر وسلح اليساريين المغاربة قصد الإطاحة بالملكية (الرجعية ) كما يحلو لهم الصراخ بها ؟ من قتل قاصدي مرباح ؟ومن قتل بوضياف ؟ ومن ترك بوتفليقة يفر بالملايير ثم يُؤتى به مرة أخرى ليحيي النغمة القديمة وهو كان يعلم جيدا من قام بمدبحة بن طلحة وبني مسوس ، ومن قتل وهجّر وشرّد أضعاف المليون ونصف المليون شهيد خلال عشر سنوات ؟ أسئلة كثيرة تعكس رؤية هؤلاء القوم المسطولين و المقربين بالنيف لدواتهم وللشعب الجزائري وللآخر الجارالغربي منه والشرقي . 
نعم لقد أبادت السيدة تيريزا الآلاف من الجزائرين بمساعدة من يسمونهم الحركيين منهم من لازال يحكم الجزائر إلى الآن ...نعم لقد مات الآلاف في سبيل الله والأرض ونحسبهم شهداء عند ربهم يرزقون، لكن من هم هؤلاء الشهداء ؟ إنهم المجاهدون الأحرار الذين رفضوا الإستفتاء جملة وتفصيلا لأنه لايعكس مفهوم الإستقلال الذي تبنته وثيقة نوفمبر 1954 وبالتالي فإن عقدة هؤلاء القوم إتجاه المغرب هي نتيجة لبدايات تأسيس دولة عسكرية هشة ، أما قضية الحدود المغلقة فهي قضية إقتصاد جزائري هش يعتمد على الريع النفطي الذي لم يجهز طوال 50سنة لابنية تحتية قادرة على مواكبة مايجري الآن ولا تنمية بشرية باستطاعتها أن تنافس ماجرى ويجري بالمغرب وتونس على الأقل . ولا دهنية منفتحة ومتسامحة وصريحة تعترف بواقعهاالسياسي والإجتماعي والإقتصادي المشلول مند 1962 بسبب التناقض الحاصل بين القول والفعل بين تقرير مصير شعب الجزائر بنفسه وبين دعم المرتزقة لتقرير مصير شعب مفبرك ودعم دولة مالي للتصدي للأزواد الدين يريدون تقرير مصيرهم قبل شردمة البوليزاريو بعشر سنوات. 
تلكم هي الجزائر التي تريد أن تصنع تاريخا ولو من ورق.
أبو نعمة نسيب - كريتيبا - البرازيل