الأحد 23 سبتمبر 2018
اقتصاد

المختار الطبطبي: تدشين معهد الطيران تجسيد لعناية المغرب بالتكوين في هذا القطاع

المختار الطبطبي: تدشين معهد الطيران تجسيد لعناية المغرب بالتكوين في هذا القطاع

في إطار تفعيل الميثاق الوطني للإقلاع الصناعي واستجابة للحاجيات من الموارد البشرية المؤهلة وللفاعلين في مجال صناعة الطائرات المتمركزين بالمغرب، دشن الملك محمد السادس يوم الأربعاء 11 شتنبر 2013 المعهد المتخصص في مهن الطيران ولوجستيك المطارات بالنواصر. ويمتد هذا القطب الخاص بالتكوين، الذي عبئت له استثمارات بقيمة 72,2 مليون درهم، على مساحة 15 ألف متر مربع بطاقة استيعابية تصل إلى 2000 مستفيد. في هذا الحوار مع د.المختار الطبطبي، خبير في القانون الجوي ومختص في صيانة الطيران التجاري، يشرح دواعي اهتمام الدولة بهذا المشروع الذي أسند تدبيره إلى مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ويسرد أسباب اختيار الشركات الدولية في صناعة الطيران الاستثمار بالمغرب كوجهة مفضلة...

 

حاوره: عبد الله أريري

 

+ تم تسليط الضوء بشكل كبير على المعهد المتخصص في مهن الطيران ولوجستيك المطارات بالنواصر، في نظرك ما هو مصدر اهتمام الدولة بهذا المشروع؟

- لقد استقرت في الآونة الأخيرة بالمغرب عدة شركات عالمية متخصصة في مجال صناعة الطيران، ويكفي في هذا السياق ذكر المصنع الكندي بومبارديي الذي اختار الاستثمار في المغرب، بحيث سيمكن هذا الاستثمار من خلق ما يزيد على 8000 منصب شغل قار فضلا عن عدد مماثل من المناصب الغير مباشرة. وسيكون لهذا التموقع تأثيرا إيجابيا على الصعيد السوسيواقتصادي بالمغرب. وفي هذا السياق تزايد الطلب على اليد العاملة المختصة في هذا المجال الأمر الذي دفع الدولة المغربية إلى التفكير في إنشاء مراكز مختصة في تكوين الكفاءات والأطر القادرة على الاستجابة للطلب المتزايد على الموارد البشرية (تجدر الإشارة أنه حاليا استقر بالمغرب ما يزيد على 100 شركة في هذا القطاع موزعة بين الدار البيضاء، طنجة، القنيطرة، تيفلت..). وما تدشين الملك يوم الأربعاء 11 شتنبر 2013 للمعهد المتخصص في مهن الطيران ولوجستيك المطارات بالنواصر إلا تجسيد صريح وقوي لهذه العناية التي يوليها المغرب للتكوين في مجال الطيران قصد الاستجابة للطلبات المتزايدة والملحة للمستثمرين والفاعلين المحليين والدوليين.

+ اختارت العديد من الشركات العالمية في الطيران الاستقرار بالمغرب؟ لماذا وقع اختيارها على هذا البلد؟

- إن اختيار الشركات الدولية المختصة في مجال صناعة الطيران المغرب كوجهة مفضلة يعود لعدة أسباب موضوعية يمكن تلخيصها فيما يلي: أولا، الاستقرار السياسي الذي ينعم به المغرب في ظل محيط جهوي أنهكته تدابير تداعيات الربيع العربي. ثانيا، انخراط قوي من لدن أعلى السلطات في البلد لجعل الاستثمار رافعة قوية يتوخى من ورائه التنمية السوسيواقتصادية على الصعيد الوطني وجعل صناعة الطيران على رأس مجالات الاستثمار. ثالثا، توفر المغرب على كفاءات بشرية معترف بحنكتها على الصعيد الدولي (ربابنة، تقنيي صناعة الطيران، مختصين في المجالات ذات الصلة بالطيران..). رابعا، الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمغرب. خامسا، تحفيزات مهمة للمستثمرين.

+ إسناد تدبيرهذا المعهد إلى مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل هل هو إجراء محمود أم العكس؟

- قبل الإجابة عن هذا السؤال يجدر التذكير أن هذا المعهد ذو البعد الدولي سيكون مختصا في مجال صناعة الطيران وتكوين تقنيين في مجال صيانة الطيران وتكوين تقنيين في كل مجالات الصناعة فضلا عن التكوين المستمر لفائدة العاملين بمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل كما أن هذا المعهد يضع خدماته رهن إشارة جميع الفاعلين الاقتصاديين في المغرب. ومن هذا المنطلق، حسب رأيي المتواضع فإن خلق هذا المعهد يشكل تجميعا لكل قطاعات التكوين في إطار قطب قوي سيكون له الأثر الإيجابي في مجال تكوين الكفاءات والقدرات البشرية على الصعيد الوطني، كما أن هذا الإجراء تجسيد لمبدأ الحكامة في مجال التكوين والتكوين المستمر على الصعيد الوطني.

 

الملك يبارك توقيع اتفاقيتين على هامش تدشينه للمعهد المتخصص في مهن معدات الطائرات

قام العربي بنشيخ المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وإدريس بنهيمة الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، بالتوقيع على اتفاقية شراكة لتطوير التكوين المهني في مهن معدات الطيران على وجه الخصوص، وإحداث قطب للتكوين المهني الأساسي والمستمر لتقني صيانة الطائرات، وكذا إنجاز برامج خاصة بالتكوين المستمر لفائدة مستخدمي الخطوط الملكية المغربية بمختلف مجالات اختصاصات المكتب.

وتحقيقا لهذه الغاية، سيقوم المعهد بتكوين التقنيين المتخصصين في صيانة الطائرات «ميكانيكي الصيانة الطائرات». هذا النخصص، الجد مقنن، يستجيب لحاجيات شركات الطيران الوطنية والدولية والمؤسسات الوطنية، وهو مفتوح، عبر مباراة في وجه خريجي المكتب والشباب الحاصلين على شهادة تقني متخصص (BTS) في مجال الصناعة الميكانيكية والتركيب المعدني. كما تم التوقيع، على اتفاقية أخرى، بين مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والمكتب الوطني للمطارات، ممثل بمديره العام دليل الكندوز، والتي تهدف إلى إحداث شعب للتكوين الأولي تستجيب لحاجيات المكتب الوطني للمطارات من الكفاءات خصوصا في لوجستيك المطارات، وإنجاز مخطط للتكوين المستمر من اجل تنمية كفاءات مستخدميه وبرامج للمواكبة والاستشارة من اجل التوظيف.