الاثنين 4 يوليو 2022
مجتمع

لشكر يؤكد أهمية المعارضة المسؤولة في خدمة الأوليات الاجتماعية بمجلس النواب

لشكر يؤكد أهمية المعارضة المسؤولة في خدمة الأوليات الاجتماعية بمجلس النواب جانب من الاجتماع
أكد إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي أن المعارضة المسؤولة، والبناءة في خدمة الأولويات الاجتماعية، ضرورة لترسيخ التوازن المؤسساتي، وتعزيز أدوار المؤسسة التشريعية.
وشدد لشكر خلال ترأسه اجتماع الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يوم السبت 21 ماي 2022 بالمقر المركزي للحزب، على اقتناع الاتحاد الاشتراكي بأهمية المعارضة المسؤولة والبناءة التي تسعى إلى خدمة الأوليات الاجتماعية، مشيرا إلى أن الأدوار التي يقوم بها الفريقان الاشتراكيان بالمؤسسة البرلمانية، سواء على المستوى التشريعي، أو الرقابي، من أجل الدفاع على المكتسبات الاجتماعية، والسياسية والحقوقية.
واعتبر المتحدث ذاته أن المعارضة الاتحادية استطاعت التفاعل الإيجابي مع الوضع السياسي، والاقتصادي والاجتماعي الذي تعيشه بلادنا على الرغم من التعقيدات المترتبة عنها. وفيما ثمن الأداء النيابي للفريق الاشتراكي بمجلس النواب، دعا لشكر عضواته وأعضائه إلى مضاعفة الجهود من أجل تقوية التراكمات والنهوض بمهام المعارضة على الوجه الأكمل بما يجعلها فاعلة في دعم الأولويات الاجتماعية.
وفي السياق ذاته، استعرض الكاتب الأول المستجدات السياسية الوطنية، على الصعيدين الخارجي والداخلي، مسجلا المكتسبات التي حققتها بلادنا في العديد من القضايا الكبرى، خاصة الوحدة الترابية، وتعزيز الاستقرار وتقوية التماسك الاجتماعي.
جهة أخرى، أكد إدريس لشكر على ضرورة ضمان التوازن المؤسساتي طبقا للمقتضيات الدستورية، وترسيخ علاقات التعاون والتكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، مؤكدا على أهمية تقوية دور رئاسة، وأجهزة البرلمان، وتعزيز الدور السياسية المنوط بالفرق البرلمانية، وتعزيز دور المعارضة من خلال تمكينها من كافة الآليات والوسائل المنصوص عليها دستوريا. وهو ما يطرح، يضيف لشكر، على مختلف مكونات البرلمان وضع نظام داخلي ديمقراطي ومتوافق بشأنه يخدم مصلحة الوطن ويقوي الدور الترشعي والرقابي لممثلي الأمة.
الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي أشار أيضا إلى الدينامية التنظيمية التي شهدها الحزب في الفترة الأخيرة، خاصة بعد نجاح المؤتمر الوطني الحادي عشر الذي شكل قفزة نوعية في المسار التنظيمي للحزب. ونوه بالأجواء الديمقراطية الإيجابية التي طبعت عمل الاتحاديات والاتحاديين في استكمال هيكلة الأجهزة الحزبية من خلال هيكلة الكتابات الجهوية، داعيا إلى مواصلة البناء التنظيمي في مختلف الجهات وتعزيزه بهيكلة الأجهزة الإقليمية والمحلية. وأشار، في نفس الإطار، إلى التدابير المتخذة للإعداد للمؤتمر الوطني للشبيبة الاتحادية ومؤتمر المنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات.
ومن جهته، أكد عبد الرحيم شهيد، رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، على أهمية اللقاء مع الكاتب الأول، والتوجيهات التي عبر عنها من أجل تطوير وتجويد أداء الفريق النيابي، خاصة بعد الانتقال إلى مرحلة جديدة عمادها مأسسة عمل الفريق. وخلال هذا اللقاء، استعرض عبد الرحيم شهيد حصيلة الفريق خلال الفترة السابقة، والتي اعتبرها مشرفة على المستويات التشريعية، والرقابية والدبلوماسية كما استعرض مختلف الأنشطة الإشعاعية، والتواصلية التي نظمها الفريق، والمتمثلة في الأيام الدراسية واللقاءات القطاعية، والندوات الصحافية من أجل التواصل مع الرأي العام الوطني.
وأبرز رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب الأداء المتميز للنائبات الاتحاديات والنواب الاتحاديين على المستوى الكمي والنوعي مما جعل أداءهم في صدارة الترتيب من حيث عدد الأسئلة الشفهية والكتابية.
وبعد أن قدم الخطوط العريضة لمخطط عمل الفريق برسم الولاية التشريعية الحالية، أكد عبد الرحيم شهيد على تبني التوجه الذي رسمه الأخ الكاتب الأول في كلمته التوجيهية في ما يتعلق بالمعارضة المسؤولة، والبناءة التي من شأنها خدمة القضايا الكبرى للبلاد، والترافع عن قضايا المواطنات، والمواطنين من أجل تحسين أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية.