الخميس 30 يونيو 2022
خارج الحدود

مجلس الحكومة الإسباني يناقش قانون الإجهاض الجديد في هذا التاريخ

مجلس الحكومة الإسباني يناقش قانون الإجهاض الجديد في هذا التاريخ إيرين مونتيرو وزيرة المساواة الإسبانية
من المنتظر أن ينظر مجلس الحكومة الإسبانية، يوم الثلاثاء 17 ماي2022، في مشروع قانون الإجهاض الجديد للمصادقة عليه، قبل عرضه على  لجنة المساواة بمجلس النواب.
ويتضمن هذا المشروع مجموعة من التدابير، على رأسها إجراء عمليات الإجهاض في المراكز العامة (؛ ذلك أن البيانات التي قدمتها الصحة  توضح أنه تم إجراء 87.25 ٪ من عمليات الإجهاض خارج مراكز المستشفيات، في عام 2020، مما عرض الكثير من النساء للخطر، مع التأكيد على احترام حق المرأة في اتخاذ القرار بشأن جسدها.
كما يتضمن هذا المشروع معاقبة تأجير الأرحام الذي يعتبر "عنفًا ضد المرأة". كما يتضمن معاقبة "الوكالات التجارية" التي تقدم الوساطة للاستفادة من هذه الخدمات، فضلا عن الأشخاص الذين يحاولون السفر إلى الخارج للقيام بهذه الممارسات التي يجرمها القانون الجديد.
ويقترح القانون الجديد التمويل العمومي لوسائل منع الحمل الهرمونية، إلى جانب حبوب منع الحمل. وبموجب إجراءات التثقيف الجنسي الجديدة ، سيتم توزيع وسائل منع الحمل في المعاهد الجامعية والمؤسسات التعليمية الثانوية مجانًا.
وبموجب هذا المشروع، لا يتعين على الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و 17 عامًا الحصول على موافقة والديهن لإجراء عملية إجهاض. كما سيتم الحفاظ على الإجهاض المجاني حتى 14 أسبوعًا.  كما أن المرأة الحامل هي المعنية باختيار الطريقة التي سيتم بها الإجهاض، بينما تكتفي المراكز العمومية بتقديم المعلومات والإرشادات؛ وبمجرد اختيار الإجراء الجراحي أو الدوائي، ستتم إحالة المرأة الراغبة في الإجهاض إلى الطبيب الاختصاصي، ومع انتهاء مهلة التفكير الإلزامية التي تستغرق 3 أيام الثلاثة الإلزامية ، تتم آنذاك عملية الإجهاض.
وتنص مسودة هذا القانون على الترخيص بالغياب لمدة ثلاثة أيام للمرأة التي تثبت من خلال شهادة طبية أنها تعاني من فترات مؤلمة للغاية، وتؤدي إلى العجز أثناء الدورة الشهرية.
وتؤكد مسودة القانون أن الأمر يتعلق بحق غير مسبوق في ما يتعلق بصحة الدورة الشهرية وتصريح للغياب عن العمل في حالة عسر الطمث والأورام الليفية أو بطانة الرحم.
وبحسب المسودة، يحق للمرأة العاملة التي تعاني من هذا الألم، بطريقة تمنعها من أداء الوظائف الاعتيادية للعمل اليومي، الامتناع عن العمل لمدة أقصاها ثلاثة أيام، على الرغم من يمكن تمديدها ليومين إضافيين إذا كان هناك ما يبرر الحاجة بتقرير طبي محدد.
من حيث المبدأ، ستكون الإجازة المرضية لمدة ثلاثة أيام صالحة لمدة عام واحد، ويجب تجديدها عاما بعد عام، وفقا لمسودة التقرير الأولي. 
وكانت الوزارة قد أكدت في أكتوبر الماضي أن اسبانيا يجب أن تواصل مسار الدول الأخرى (وهي منتشرة في الدول الآسيوية) التي تمنح إجازة للنساء العاملات في الشركات والكيانات خلال الدورة الشهرية.
في إسبانيا، كان مجلس مدينة جيرونا أول من صاغها في يونيو الماضي لعماله، وتبعه في سبتمبر مجلس كاستيون دي لا بلانا. تمنح كلتا البلديتين للموظفات خيار التغيب عن العمل لمدة ثماني ساعات في الشهر، والتي يمكنهن تعويضها في الأشهر الثلاثة التالية. وفقا للجمعية الإسبانية لأمراض النساء والتوليد (SEGO)، يمكن أن يؤثر عسر الطمث على ثلث السكان الإناث في سن الإنجاب.