الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
اقتصاد

ليلى بنعلي تكشف تفاصيل مخزون المحروقات بالمغرب

ليلى بنعلي تكشف تفاصيل مخزون المحروقات بالمغرب ليلى بنعلي
كسفت وزيرة الإنتقال الطـاقي والتنمية المُستدامة، ليلى بنعلي، الثلاثاء 19 أبريل2022، عن كـمية المخزون الطاقي البترولي الذي يتوفر عليها المغرب.
وأوضحت بنعلي، خلال ردها على سؤال آني لمُستشار الإتحاد المغربي للشغل حول المخزون الطاقي الحالي للمغرب، أن “المخزون الوطني للمنتوجات البترولية يقارب 30 أو 40 يوما حسب المنتوجات، وهذه الوضعية هي نفسها منذ 20 سنة الماضية”.
وأضافت الوزيرة، في معرض ردها، أنه لتأمين هذا المخزون الطاقي، يقوم الفاعلون بأخذ التزام مالي يناهز 30 إلى 45 يوما إضافيا لشراء البضائع القادمة إلى المغرب، أي المحروقات”.
وأشارت إلى أنه في هذه الظرفية التي يصل فيها سعر البترول بين 100 و 110 دولارات في كل يوم، يعادل شهرا من المخزون يقدر بمليون طن أو 8 مليارات درهم خلال شهر واحد.
وأشارت الوزيرة خلال حضورها في جلسة الأسئلة الشفاهية بمجلس المستشارين، أن “الوازرة تعمل على إخراج نظام جديد لإرساء المخزون الإحتياطي، وذلك في إطار شراكة بين القطاعين الخاص والعام، ونعمل على التتبع الدقيق لوضعية المخزون الوطني، ووضع الإجراءات المناسبة للحفاظ على هذا المخزون من التذبذب”، مؤكدة أن هذه المنتوجات ستتعرض للتذبذب”.
وجاءت توضيحات الوزيرة بعدما طالب فريق الإتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، بضرورة التشغيل الإستعجالي لمصفاة سامير بكل من المحمدية وسيدي قاسم، من أجل ضمان هذا المخزون الطاقي، مورد أن شركات المحروقات لا تتوفر سوى على مخزون يصل في أحسن الأحول إلى 30 يوما، رغم الدعم المقدم لها للقيام بذلك”.
معتبرا أن غياب صناعة تكريرية محلية وغياب بنية تخزين سيترك الباب مفتوحا أمام الشركات المستوردة للمحروقات للتحكم في الأسعار والرفع من هوامش الربح على حساب المجتمع والإقتصاد الوطني”.