الأحد 26 يونيو 2022
فن وثقافة

عبد الإله الجوهري :من ينتقص من قيمة الشيخة يقدم صورة عن وعيه الفج الأهوج

عبد الإله الجوهري :من ينتقص من قيمة الشيخة يقدم صورة عن وعيه الفج الأهوج عبد الإله الجوهري وملصق فيلم "ولولة الروح"
الشيخة، ليست امرأة فنانة وكفى، بل سيدة وربة أسرة، وقبل ذلك مواطنة مغربية تملك من الكرامة ما لا يملكه العشرات من تجار الدين، وأزلامهم الخائبين...
 من ينتقص من قيمة الشيخة وادوارها، واهميتها في إغناء الفن الشعبي المسمى "العيطة"، كفن راق، إنما يقدم صورة عن وعيه الفج الأهوج، كما يقدم ملخصا عاما عن أخلاقه المنحطة في إطلاق الأحكام على عواهنها، ومحاكمة نساء أكثر توهجا وشرفا في الحياة.
أعرف سيدات كريمات يزاولن الفن، من موقع الشيخات، بكل حس فني ومسؤولية ابداعية، ويقدمن صور بهية عن المرأة بشكل لا يستطيع معه الكثير من قليلي الحياء تقديمه، أعني بهم بعض من سقطوا بيننا بسبب الخواء والجهل، أساسا منهم خفافيش الظلام، اصحاب النفوس المهلهلة المريضة الانتهازية التي تتاجر بالدين، وتركب على موج فوضى الإفتاء، والتدخل في أمور لا يفهمون فيها اي شيء، اللهم الصراخ واغراء بعض البسطاء بتوظيف الدين، والدين منهم بريء...
بالمناسبة، ادعو الجميع اعادة مشاهدة فيلمي "ولولة الروح" لفهم معنى "العيطة"، ومعرفة معنى تشياخت، باعتبارها مهنة شريفة عفيفة، يمارسها نساء ورجال، يعيشون بكل شموخ ونبل، من أجل أسرهم ووطنهم، وطبعا فنهم. كما ستكتشون الأداء الرائع للفنانة سعيدة باعدي في دور الشيخة الزوهرة، أداء استحقت عليه جائزة أحسن ممثلة بمهرجان سينما البحر الأبيض المتوسط بالإسكندرية سنة 2018.
 
عبد الإله الجوهري، مخرج وناقد سينمائي
 
 
عبد الإله الجوهري،